الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 563 كلمة )

إن في السماء لخبرا ..و في الارض لعبرا ../سوسن المظفر

 

أيها الناس أسمعوا وعوا ، وأذا وعيتم فأنتفعوا ، أن من عاش مات ، ومن مات فات ، وما هو آت آت. 

هذا جزء من خطبة قس بن ساعدة الأيادي المتوفي ٦٠٠قبل الميلاد والموافق ٢٣ قبل الهجرة . 

وجدته مناسبا لبدء ما أريد الخوض فيه. وجعلت جزءا من خطبته الوعظية عنوانا لمقالتي. 

 

_ جعل الله تعالى في ميزان حكمه وكتبه التي انزلها على انبيائه.. الاحكام و التشريعات...  ليتنفع بها الناس.. وتكون دستورا على مر العصور ، كذلك تجارب الاسلاف وخبراتهم ما يقتدى بها. 

 

ومن فضله و نعمه إذ جعل من خلقه فئة من البشر  يؤثرون الحياة الآخرة على الحياة الدنيوية بمفازاتها ومغرياتها ان توجب الامر واقتضى..  فكان خبرهم في السماء حيث قال الله تعالى  في كتابه العزيز "ولا تحسين الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون". الآية ١٦٨سورة ال عمران. 

 

فأصبحت كل دول من دول العالم  على مر تأريخها تعتز وتفخر بذكرى شهداءها ..  تقدس تضحياتهم وتمجد ذكراهم.

 

 وفي مشاهدة يومية تقريبا صباحا و مساءا ذهابا وايابا الى عملي ، تصادفني صور الشهداء المعلقة في الساحات والجزرات الوسطية.. حتى انطبعت تلك الصور في مخيلتي..  وصار الشهداء... اصدقائي. 

اقرأ لهم سورة الفاتحة احيانا.. وأحيانا اغفل عنها بتفكير عميق للظروف التي استشهدوا فيها وكيف تلقت امهاتهم نبأ استشهادهم .. والايمان القوي الذي جعلهم يضحوا بالغالي والنفيس من اجل حفظ الارض والعرض.. 

 

ما كنت ولا كنتم ولا كانت  دولتنا  تنعم بالاستقرار والامان.. وما كانت ستؤول اليه حياتنا اليوم وظروفنا الحالية..  لولا فضل الله ولولا الشهداء. 

 

تجعلني تلك المعطيات ان اتذكر مقطعا فيدويا لاحد الشجعان من اهل الجنوب وهو على ساتر احدى الجبهات..

 

حيث يقول : لن اسمح للدواعش ان يدخلوا على اخواتي.. ولن اعود الى اهلي حتى النصر او الشهادة. 

 

اليوم احزنني ما آلت اليه بعض صور اصدقائي الشهداء إذ انتزاعت من اماكنها وعلق بدل منها صور لمرشحي الانتخابات.. فملأت  صورهم قلوب الناس بغضا وحقدا.. وبات الشارع العراقي بين مؤيد او رافض أو حانق.. وبدأت حملات التشهير والتسقيط لدرجة المس بأعراض الناس وسمعتهم غير مبالين بما سيؤول اليه مصيرهم.. 

 

كانت لي امنية ومازالت أن يلغى مجلس النواب ونكتفي بالسلطة  المتمثلة بمجلس الوزراء.. فتكون تشريعية وتنفيذية في آن واحد.  

 واتمنى ان تختفي الوجوه الكالحة من ساحتنا السياسية. ليختفي بعدها الزعيق النهيق والنعيق.. ونوفر على انفسنا وعلى عراقنا الكثير من المهاترات الزائفة والاموال الضائعة..  وحتى يشفى وطننا ومواطنينا من الحالات النفسية المستعصية .. ونتأكد اننا اصبحنا دولة تعرف كيف تمارس الديمقراطية بعيدا عن الاجندات الخارجية المحركة لدمى السياسة. 

فلابد ليوم وان تكون الغلبة فيه للحق فيزهق دونها الباطل.. بمعادلة يخبرنا بها الحق تعالى.. " ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الايام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين " الأية ١٤ آل عمران

 

فالدولة بمفهومها اللغوي..  تعني التداول اي عدم ثبوتية الاشياء وانتقالها من شخص الى اخر كتداول النقود مثلا او البضائع.. ماديات ملموسة..  او غير ذلك كتداول الايام والظروف بين الناس ، أو الكر والفر في الحروب.

 

أما المفهوم الأصطلاحي للدولة .. الذي ورد مرة واحد في القرأن الكريم..

 

 "وما أفاء الله على رسوله ومن اهل القرى فلله والرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا تكون دولة بين الاغنياء منكم".  سورة الحشر

 

وتعني ان لا يتداول الاغنياء اموال الفيء فتكون بأيديهم من دون الفقراء.

 

أيها السادة :

الايام في تداول . فلا تأمنوا مكرها..  وتذكروا عدالة الله تعالى.. فلا غلبة دائمة..  ولا خسارة مدى الدهر..  وسيأتي يوم  غلبة الحق على الباطل. 

 

بقلم .. سوسن المظفر

المتسابقة (ماريز الفرزلي) تحصد أعجاب وذهول الملايي
وزير العدل والوفد المرافق له يتشرفون بزيارة مرقد أ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 نيسان 2018
  1487 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11491 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا ا
197 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6655 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7550 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6588 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6568 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6485 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8787 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7969 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7758 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال