الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 755 كلمة )

المحاصصة باقية ... واعماركم قصار / المستشار القانوني محمد عنوز

كتبت مقال بعنوان ( الهم العراقي موضوعية الجدل وحقيقة الامل ) في عام ٢٠٠٠، وردت فيه العبارة التالية ( بتقديرنا إن خروج الجدل عن موضوعيته ناتج بديهي عن غياب وحدة الامل . فمن يذهب إلى أن وحدة الأمل قائمة. فالسؤال هنا يقفز أين وحدة العمل ؟! في الوقت الذي نحن نرى أن الأمل منقسم على ظاهري وباطني، فالأمل الظاهر وهو المكتوب في الجرائد وهوالخلاص من الدكتاتورية ولا ننكر هناك جهود مخلصة وتضحيات جسيمة قدمت بهذا السبيل، ولكن لم يتحقق الامل الذي من مستلزماته العمل المشترك، والأمل الباطني هو المجسد في العمل الملموس، عبارة عن طموحات شخصية، وبحث عن مواقع قيادية أو حصص حزبية، وإدعاءات بتمثيل الاغلبية، والتحجج في الخلافات الايدلوجية، وإفتعال المعارك الجانبية، والحديث عن الأخطاء الماضوية، وعدم الاستعداد لتأسيس علاقة طبيعة تضمن لكل ذي حق حقه قوم أو طائفة، حزب أو حركة، فرد أو مجموعة )، هذا الرأى يعكس واقع حال المعارضة آنذاك، ويؤشر عمق فكرة المحاصصة في عقول أغلبية القوى السياسية وأصالة النزعة المحاصصاتية في سلوكها السياسي في كل سنوات العمل المعارض للدكتاتورية، وزادت على ذلك دخولها، الطوعي وغير المبرر والمتناقض مع ادعاءاتها الوطنية، في شرنقة بريمر عام ٢٠٠٣.
وقبل ذلك بعقدين، و في عام ١٩٨١، وبدعوة من الرئيس الليبي آنذاك. عقدت المعارضة اجتماعا في طرابلس صدر عنه بيان موقع من قبل ( ١٨ ) كيان سياسي. وعلى أثر ذلك قامت الدنيا وأخذت الصحف العراقية والعربية تنعت الحركات المشاركة ب ( الدكاكين السياسية ).
وبعد ٢٠٠٣ تشكلت كيانات بإعداد مضاعفة بما يقرب العشر مرات لعدد الكيانات المشاركة في اجتماع طرابلس/ ١٩٨١، واطلقت في حينها في ندوة حول الأوضاع العامة في البلاد على تلك الكيانات ب ( البسطات السياسة )، وظهرت مساوئ الحال في الدورة الانتخابية الاولى عام ٢٠٠٥.
وهذه الظاهرة هي عملية تحول كبرى في المجتمع وتراجع الوعي العام، إذ ولدت هذه الظاهرة المتنامية من رحم التعامل مع المجتمع على أساس المكونات. والتي رسخت المحاصصة المقيتة في ذهن وسلوكيات الأحزاب والحركات الحاملة لنزعة الهيمنة، والشواهد على ذلك الدورات الانتخابية. ٢٠٠٥. ٢٠١٠. ٢٠١٤، ومستوى الخدمات المقدمة للشعب وحجم النهب والهدر بالمال العام ولم يتم الاتعاض بعد كل هذه التجارب.ت
اليوم، وفي الطريق الى انتخابات ٢٠١٨، ظهر وحسب المعطيات المتواترة، ٧٣ كيان سياسي شيعي، و٥٣ كيان سياسي سني، و ٤٢ كيان سياسي مدني، و ١٣ كيان سياسي كردي، و٩ كيانات سياسية مسيحية، وقد يتجاوز العدد الكلي ال ( ٣٠٠) كيان سياسي، وهذا العدد ضعف عدد ( البسطات السياسية ) فماذا يسمى هذا الحال ؟؟؟؟؟؟؟ الجواب لكم .
فهل من حكمة وراء ذلك؟؟؟ هل من ضرورة لذلك ؟؟؟؟ الجواب بالتأكيد هناك حكمة وضرورة ايضا، وهي وجود مصالح نعم مصالح لم تكن من بينها مصلحة المواطن والوطن.
هل يعقل ما يجري في بلادنا ؟؟؟ فأي بازار سياسي هذا الذي يتحكم بمصيرنا ومصير أبنائنا وأبناء أبنائنا و... فمتى تستفيقوا فهذه الظاهرة خطيرة وخطيرة جدا ؟؟؟
ومما تقدم من مسار سياسي اقترن بتشريعات قانونية شجعت وعززت ذلك كقانون الأحزاب وقوانين وتعليمات الانتخابات ، ففي كل دورة انتخابية قانون حتى وصلنا إلى سانت ليغو المعدل، وكذلك الامتيازات المقررة لأعضاء مجلس النواب واعضاء مجالس المحافظات والأقضية والنواحي وكذلك المناصب التنفيذية ( رؤوساء السلطات ونوابهم والوزراء والوكلاء والمدراء العامون ).
فمهما يبرر من يبرر فإن تزايد عدد الكيانات وتشكيل التحالفات في كل الدورات الانتخابية وبما في ذلك الدورة المنتظرة فإنها أشرت وتؤشر بكل وضوح :
١- كيانات من أجل الاستفادة من الامتيازات المادية والمعنوية، وتأدية مهام آنية.
٢- التحالفات على ذات الأسس المحاصصاتية، وهي توزيع مقاعد برلمانية وحقائب وزارية.
٣- لا برامج مشتركة ولا أسس فكرية متجانسة
٤- توافق مصالح شخصية وحزبية بعيدا عن مصالح المواطنين والوطن.
٥- حماية الفاسد من هذه الكتلة بمقابل حماية فاسد من كتلة أخرى.
٦- تشريع هذا القانون أو تعطيله مقابل تشريع ذلك القانون أو تعطيله على وفق بدعة التصويت بسلة واحدة.
٧- كل هذا وغيره ناتج طبيعي لتجاوز بديهيات الحياة ومتطلبات المجتمع وعدم اعتماد فرص متكافأة مقرونة بالكفاءة والنزاهة.
٨- تم تغيير أسماء الحركات وبعض الوجوه من أجل الاستمرار في السلطة وليس لخدمة المجتمع وبناء مؤسسات الدولة.
٩- تقافز الأشخاص من حزب أو حركة الى حزب آخر أو حركة، وتقافز الأحزاب والحركات من تحالف الى تحالف أخر، والأغلبية تريد التحالف بعد النتائج لكي تحدد حصتها من المقاعد البرلمانية والحقائب الوزارية.
١٠- واخيرا نقول بكل صراحة ووضوح من شرنقة بريمر لا أفق للخروج، بعد أن تأكد لنا عدم الخروج من نفق الديكتاتورية وتشريعاتها واساليبها.
فبعد كل هذه الأعوام. ... كنتم وما زلتم شعب منكوب ومال منهوب وسيستمر حالكم دون أدنى شك ... فالمحاصصة باقية ومصيركم لا يختلف عن ما حصل لكم من ٢٠٠٣ لحد هذا اليوم والاسؤ في القادم من الايام ... بحكم تكاثر الاحزان العراقية، عفوا أعزتي الأحزاب العراقية، فالمعذرة ... هي مجرد نقطة قفزت إلى الأعلى.
ومن يطالبنا بالحل فالحل بيده وبكل السبل المتاحة وفي مقدمتها أن لا تكون جزء من الفساد وان لا تسكت على فاسد، ولا تجامل الفاسد ...
عزيزي ... لا تتخارس ولا تتشيطن !!!!! قل الحق ولو على نفسك.

آركو": حراك فاعل لحماية المتطوعين في مناطق الصراعا
ردا على ما تناولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي : ك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 23 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال