الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 223 كلمة )

هلهولة للكتلة الأكبر / وداد فرحان

في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروثات بدأت تتلاشى أو يتناقص استخدامها، كالهلهولة (الزغرودة)؛ تعبيرا عن الفرح ونشرا له على المسامع.
فقد استخدم العراقيون الهلهولة للنكاية عن الشيء الذي يتحقق بعد عسر أو لم يُتأمل منه تحقيقا، فيقول العراقي مثلا "كلولولوش" أخيرا تم الشيء الفلاني.


وبما أن الهلهولة مازالت معروفة على نطاق الوطن، فلنزغرد بقوة لانعقاد جلسة مجلس النواب المنتخب حديثا بعد مده وجزره وشبهات تزوير انتخابه.
هلهولة للمجلس الذي جاء مع أمنية الجميع، للخروج بالوطن من تكالب الزمان عليه، متمنين عليه المضي قدما بسن ما يحتاجه الناخبون.
لكننا فوجئنا وفي أول جلسة أننا في دوامة الكتلة الأكبر التي يدعيها أكثر من طرف.


وبما أن القوانين والتشريعات التي اقرتها دورات مجلس النواب السابقة، كانت بلا مضمون وفارغة المحتوى في تحقيق ما يصبو اليه الشعب، جاءنا المجلس الجديد بصراعاته من أجل الزعامة والوجاهة، بدلا من خدمة الشعب الذي مازال يئن ويعاني من نقص الخدمات والتهميش وفقدان الوظائف والأمن.
كأن الكتلة الأكبر هي مفتاح الحل لأسرار وطلاسم التعقيدات، بل إنها في تصورهم الكَتلة (القتلة) الأكبر للشعب العراقي إذا ما فتحت الكاف بدل ضمها، وهنا نحتاج هلهولة للكَتلة الأكبر، التي سيتلقاها الشعب من الكُتلة الأكبر التي تتشكل بأشكال غير متناغمة ولا منتظمة، شعارها الوعيد والتهديد والتلويح بحرب أهلية أو اسقاط حكومة لا تتناسب مع تطلعاتهم، التي تمنيت يوما أن تكون في مستوى العراق الأكبر.
وهلهولة للكتلة الأكبر.

التسول وأطفال الشوارع / فريدة توفيق الجوهري
إلى البصرة .. / د. سجال الركابي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 25 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 08 أيلول 2018
  1300 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

لماذا إلغاء عقوبة الإعدام؟1. الحق في الحياة حق أصيل وأساسي وهو حق تحميه القوانين والمواثيق
87 زيارة 0 تعليقات
السكوت عن الكلام متى شاء الفرد حقا كان ذلك الكلام ام باطلا- والصمت فهو الامساك عن الباطل د
103 زيارة 0 تعليقات
تمنى الزوجان جيل وجو بايدن الشفاء من «كورونا» للزوجين ميلانيا ودونالد ترمب. الجائحة لا تفس
91 زيارة 0 تعليقات
نعني بذلك الدول التي رفضت ابرام معاهدة سلام او تطبيع العلاقة مع ( أسرائيل ) و كانت تشكل خط
126 زيارة 0 تعليقات
يسمونها القوة الناعمة. وهي في رأي كثيرين القوة الأمضى. مهمتها تهذيب النفوس وانتشال العقل م
115 زيارة 0 تعليقات
هو السياسي الكذاب المنافق اللعين الذي يرد ان ينفعك كما يدعي لكنه يضرك وانت معجب بقوله وعهد
119 زيارة 0 تعليقات
إختلف الاحتلال هذه المره، وأستبدل من قتال جيوش منذ العام 1948 مرورا بالعام 67 لغاية العام
130 زيارة 0 تعليقات
يشبه عالم الاتصال ما لكوم أكس "وسائل الإعلام بأنها الكيان الأقوى على وجه الكرة الأرضية كون
212 زيارة 0 تعليقات
لقد توقفت متسائلا، هل ما رواه الطبري عن أبي مخنف، وما توارده الناقلون فيما بعد، أن صحبة ال
318 زيارة 0 تعليقات
في دقيقة زمن، قالت الناقدة السينمائية الفرنسية رأيها في الفيلم السعودي. لكنها ستون ثانية ت
275 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال