الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 432 كلمة )

١٥ الف معارض / غسان الكاتب

لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة داخل قبة البرلمان اولا وتنتقل ثانيا الى الجمهور المتضرر من السياسات الاقتصادية والخدمية او من الضرائب والمكوس او من تقييد حرية الرأي والتعبير... وان كان هذا يحتاج الى فترة زمنية من عمر الحكومة قد تطول او تقصر فانه ليس من المعقول ان تبدأ المعارضة قبل ان تنال الحكومة الثقة في البرلمان او في أيامها الاولى ، ومن من؟ من شريحة واسعة من المثقفين والأساتذة والمهنيين وصفوة المجتمع الذين يناهز عددهم الخمسة عشر ألفا وفقا لتقديرات رسمية.

بالفعل هذا ما جنته حكومة الدكتور عادل عبد المهدي عن قصد او بدون قصد وبتصرف غير محسوب عندما حولت ١٥ ألفا من التكنوقراط ممن قدم للنافذة الالكترونية او رغب او حلم بان يصبح وزيرا في الحكومة الجديدة... حولتهم ببساطة الى معارضين أشداء لأنها جرحتهم بإيقاعهم في فخ الأكذوبة الوزارية وهي تعلم علم اليقين ان التشكيلة الحكومية من شأن الكتل الفائزة والمحاصصة الطائفية والقومية وان لا دخل لرئيس مجلس الوزراء لا من قريب ولا من بعيد في اختيار شخوص تلك التشكيلة او حتى وضع فيتو على احدهم ، مثلما ان باقي مناصب الدرجات الخاصة تخضع لنفس المعيار.

ان هذا المأزق الكبير سبب تموجات حادة معادية للحكومة ولرئيس مجلس وزرائها شخصيا وسبب سخطا عاما في كافة مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والندوات السياسية والتجمعات الثقافية يقوده مجموعة كبيرة من مرشحي النافذة الالكترونية الذين ناهز عددهم قرابة (1778) من حملة الدكتوراه و(2200) من حملة الماجستير والآلاف من الكفاءات الذين يمثلون الخمسة عشر الفا ومئة واربعة وثمانين مرشحا الذين اعلن عنهم مكتب الدكتور عادل عبد المهدي في وقت سابق اثناء تشكيل الحكومة... وللخروج من ذلك المأزق فان واحد من اثنتين قد يكون كفيلا به:

الاول - التواصل مع هذه الشريحة الواسعة ودعوتها او دعوة ال 600 شخص المنتقاة منهم على الاقل الى ديوان الحكومة والاجتماع معهم على وجبات والتحدث بشكل مباشر اليهم وشرح البرنامج الحكومي لهم واختيار دفعات منهم للاستشارات او التوظيف وبالتالي تحويلهم من قوة عرقلة الى قوة دفع للحكومة ومن معارضين الى مؤيدين لسياساتها مستقبلا.

الثاني - السير قدما دون الالتفات الى المعارضة الالكترونية ، وفي هذا خطر كبير لان هذه المجموعة الكبيرة تمثل قوة هائلة محركة للجماهير الناقمة اصلا على سياسات الحكومات الماضية ، وبالتالي يجب أخذ وجهات نظرها على محمل الجد وعدم الاكتفاء بإرسال ال SMS الموحدة الى هواتفهم النقالة.

ان امل الحكومة ونجاحها لن يكتمل الا بتكاتف الشعب معها ، فالأحزاب التي أيدتها والتي شكلتها لن تتفق على شيء ومطالبها لا تنتهي ولن تنتهي ولا يهمها نجاح الحكومة او فشلها لان من يقودها هذه المرة مستقل... لذا فان التوجه الى الشعب بصدق وتحقيق الانجازات الكبيرة في مجال الخدمات ورفع مستوى المعيشة ومحاربة الفقر والفساد هو الكفيل بنجاح الحكومة لا غيره من الخطوات.

ومضات من الوجدان / نوميديا جرّوفي
ماسر الاعتداء على المعلمين والاطباء ؟ / راضي المتر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 15 تشرين2 2018
  1930 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12064 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
666 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7201 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8138 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7133 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7099 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6996 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9306 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8488 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8248 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال