الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 250 كلمة )

تكتيك درع الشمال الاسرائيلي / بقلم ادهم النعماني

تكتيك درع الشمال الاسرائيلي
الحرب في اكثرها خدعة ,توصلت اسرائيل الى قناعة تامة ,أن مواجهة بينها وبين حزب الله مباشرة وبدون مقدمات استنزافية , نوع من النواع عدم التقدير العسكري الصحيح .إن الصدام المباشر في هذه اللحظة الحاسمة بالنسبة لإسرائيل ,سيكون عملا غبيا ,لا يرتقي الى مستوى التعامل السليم في مفردات هذا الصراع ,
لقد تحول حزب الله من الناحية العسكرية من منظمة بسيطة تدير حرب عصابات في حالة العدوان الاسرائيلي الى قوة عسكرية فتاكة ,مدربة تدريب ممتازا ومتجهزة باسلحة قاتلة ,تتمتع قيادتها برؤية عسكرية استراتيجية ,تعي طبيعة الصراع وتفهم جيدا لغة العدو العسكرية وتدرك جيدا مستوى قوة العدو على مستوى اليوم إن لم يكن على مستوى اللحظة
من هذا التقييم الصحيح لحزب الله لقوة العدو والقيام بكل ما يلزم لمقابلة القوة بقوة مضادة ,تتحذر اسرائيل من مهاجمته والدخول في احتدام عسكري لحظي ,
ولهذا قررت في اعتقادنا البسيط ,ان احسن طريقة تستطيع اسرائيل بها هزيمة حزب الله ,هي استنزاف قوته الجسدية والنفسية من خلال هذه العملية الغبية ,حيث يعتقد عساكر اسرائيل ان وجود هذه القوة العسكرية الكبيرة قرب الحدود اللبنانية ستجعل رجال حزب الله في حذر ويقظة واستعداد قتالي كامل ,وان استطعنا ان نديم زمن هذا التواجد قدر ما نمكن ,ستصاب قدرات حزب الله بالضعف والهوان والخوار ,
وحين يقيم رجال الحرب النفسية الاسرائيليين ,بان خصمهم وصل الى درجة الانهيار من استمرارية الجهوزية الكاملة ,حينها سينطلق الرصاص الاسرائيلي باتجاه مقاتلي حزب الله ,
لا يعرف العدو ولا يدرك ,ان كل الاعيبه وحيله وخدعه , لا تستطيع ان تغير معادلة القوة المدمرة امام اختها المدمرة .
زمن الهزائم والتوسل والتراجع ,زمن الخيبة والجبن ولى ,الى غير رجعة .

مجلس الوزراء العراقي يعلن الاثنين المقبل عطلة رسم
أصدقائي أوطان صغيرة / خلود بدران

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال