الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 705 كلمة )

يا أهل الفضل لا تحتكروا الفضل/ معمر حبار

أقرأ وأسمع باستمرار أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، رفض الصلاة على من مات على عادة سيّئة مشينة، وطلب من أسيادنا الصحابةرضوان الله عليهم، أن يصلوا عليه، والقصّة كاملة في كتب الحديث لمن أراد أن يعود إليها.

واستخرج البعض من هذه القصّة، أنّ "أهل الفضل " لا يجوز لهم الصلاة على شارب الخمر، وتارك الصلاة، ومرتكب الفاحشة، وغير ذلك من المنكرات والفواحش، وفي المقابل يصلي عليه من يشاء ممن لم تتوفّر فيه صفة " أهل الفضل " . وعليه، يعقّب صاحب الأسطر ويوضّح قائلا:

1. عدم الصلاة على شارب الخمر، وصاحب الفاحشة، وتارك الصلاة ، هي سنة تتعلّق بسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، دون غيره من البشر.

2. سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم رفض الصّلاة، لأنّ الله تعالى عصمه في الحاضر والمستقبل، وعصمه منذ الصغر عن الصغائر ناهيك عن الكبائر وإلى الأبد، لذلك حقّ له أن يكون أفضل النّاس جميعا، وصاحب الفضل من قبل أن يولد، وطيلة حياته، وإلى يوم الدين.

3. لا يوجد في دنيا البشر من كان معصوما في صغره وشبابه، ولن يضمن لنفسه العصمة الآن وغدا وبعد غد. والمعصوم الوحيد هو سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، ولا يوجد غيره أبدا.

4. قول المرء أنّه من "أهل الفضل" وبالتّالي لا أصلي على شارب الخمر، وتارك الصلاة، لأنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم رفض أن يصلي عليهم، فإنّ ذلك من سوء الأدب وقلّة الأدب مع سيّدنا رسول الله صلى الله ىعليه وسلّم، لأنّه وضع نفسه في نفس منزلة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم من حيث الفضل، والرفعة، والمنزلة العالية.

5. حين رفض سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم الصلاة، طلب في نفس الوقت من أسيادنا الصحابة رضوان الله عليهم أن يصلوا عليه. وبالتالي من يرفض الصّلاة على شارب الخمر وتارك الصلاة، لأنّه في زعمه "من أهل الفضل !"، فقد اتّهم أسيادنا الصّحابة بأنّهم "ليسوا من أهل الفضل !"، لأنّهم صلوا على من لم يصل عليه سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، بينما هم يتعفّفون عن الصلاة على تارك الصلاة وشارب الخمر، لأنّهم يعتقدون أنّهم "أهل الفضل !".

6. أصحاب فكرة أنّهم "من أهل الفضل !"، جعلوا أنفسهم في نفس درجة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم من حيث عدم الصلاة على الميت المعني، وجعلوا أنفسهم أفضل من أسيادنا الصحابة رضوان الله عليهم، لأنّهم صلوا على الميت المعني، بينما هم يرفضون أن يصلوا على شارب الخمر وتارك الصّلاة لأنّهم "من أهل الفضل ! ".

7. من ادّعى لنفسه أنّه من أهل الفضل لا يصلي على تارك الصلاة وشارب الخمر، فقد زكّى نفسه بنفسه، وادّعى أنّه الطّاهر الفاضل، وهذا من الرياء المذموم، واّدعاء ما لا يمكن أن يضمنه المرء اللّحظة قبل الدقيقة الآتية، وافتخار في غير محلّه، وغرور قد يلمس عواقبه السيّئة بعد حين.

8. ينتقل بعدها صاحب الأسطر إلى معالجة المسألة من الناحية السياسية، والفكرية، والثقافية، والاجتماعية، ويقول: أسيادنا آل البيت رضوان الله عليهم يرون أنفسهم أنّهم من أهل الفضل لأنّ نسبهم الشريف يمتد لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وسكان مكة والمدينة وكذا أتباع شيوخ وسلاطين آل سعود يرون في أنفسهم أنّهم أهل الفضل، وإخواننا الأعزّاء في اليمن يرون أنفسهم أنّهم الأفضل لأنّهم أصل العرب، والقائمة طويلة لمن أراد أن يضيف لها "من أهل الفضل" الذين قرأ لهم، وعايشهم، ويستمع إليهم باستمرار. إذن أهل الفضل كثر، وكلّ يدّعي الفضل لنفسه وينكرها على غيره، وهذه مصيبة أصابت أهل الفضل.

9. بما أنّ "أهل الفضل" أصيبوا بلوثة السياسة، فإنّهم لن يقبلوا أن يصلوا على غيرهم المخالف لهم في المواقف السياسة، ويضعونه في مصف تارك الصلاة وشارب الخمر، لأنّهم في نظرهم ليسوا من أهل الفضل، ولو كانوا في نظر أتباعهم ومسانديهم من أهل الفضل. إذن المسألة لها علاقة بالمواقف السياسية المتغيّرة التي لا تعرف ثباتا، ولا علاقة لها بدين طاهر، ولا فقه واقعي، ولا فكر مستنير.

10. مهمة الحي أن يترحم على الميت، ويساعد أهله و ولده بما يسطيع، ويخفّف عنهم الحزن والغبن بما يقدر، وتلك من المروءة التي يتطلبها المقام بقوّة وصدق وإخلاص.

11. خلاصة، سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم هوالوحيد صاحب الفضل دون غيره الذي يحقّله وحده دون غيره أن لا يصلي على تارك الصلاة، وشارب الخمر، ومن رآى أنه لا يصلي عليه. ومن اعتقد في نفسه أنّه من أهل الفضل لا يصلي على تارك الصلاة وشارب الخمر، فقد أساء الأدب، وتعدى على مكانة، ومنزلة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وجعل نفسه في نفس مكانة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم من حيث الفضل العالي الغالي.

ملاحظات حول كتاب نفح الطيب للميلود قويسم / معمر حب
المؤسسة الفرنسية للتعذيب إبّان الثورة الجزائرية: ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 14 كانون2 2019
  1107 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6734 زيارة 0 تعليقات
الانترنيت هذه الشبكة الالكترونية التي تعتبر المائز الحقيقي بين عصر التطور وعصر ما قبل التط
5441 زيارة 0 تعليقات
جلس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في المسجد الجامع بالكوفة مقر الخلافة بالعراق في أفقر بيت
7343 زيارة 0 تعليقات
أن الفهم الصحيح للأسلام هو الفهم الواقعي العقلاني,المرتبط بالرأي الرشيد والحكمةالسديدة الم
6954 زيارة 0 تعليقات
بســـــــــم الله الرحمـن الرحـــيمالسـلام عليــكم ورحــمة الله وبــركاته.وبعد:أنتم سفراء
6645 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7182 زيارة 0 تعليقات
في المدرسة علمونا بأن الذي لا يصلي جماعة في المسجد فهو: منافق! أبي كان واحدا منهم.. وبأن ش
6765 زيارة 0 تعليقات
لقد ابتلي الاسلام بالمنافقين منذ ان انطلقت البعثة وكان رسول الله كثيرا ما يشكو ويتالم منهم
5647 زيارة 0 تعليقات
اليوم هو عيد ... عيد نوروز الشعوب المتطلعة الى الحرية الشعوب الشريفة الابية المتعطشة لنشر
5844 زيارة 0 تعليقات
تعد حياة الائمة من اهل البيت الكرام (ع ) مواضع اشراق وتنوير  في تاريخ الاسلام والمسلمين ول
6130 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال