الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

مميز 

الإضطراب الاجتماعي / فارس حامد عبد الكريم

ان مصطلح الإضطراب الإجتماعي يشير الى انماط من العلاقات الإجتماعية التي لاتتوفر فيها الظروف والعوامل والشروط لتحقيق السعادة والألفة والطمأنينة فيما بين افراد المجتمع الواحد بسبب عدم التمسك بالمعايير الاجتماعية السائدة.
والحال ان الإضطراب الإجتماعي يمكن ان يحدث بسبب ازدواجية المعايير او تعددها داخل البيئة الإجتماعية الواحدة
*ومن ذلك صراع المعايير الريفية مع المعايير الحضرية بسبب الهجرة من الريف الى المدينة وانتقال العادات والتقاليد الريفية الى المدينة مثل الفصل وما يعرف بالكوامة العشائريةوغيرها التي تتعارض أصلاً مع الحياة المدنية ...
*كما ان للفساد السياسي والمالي والإداري دور كبير في إعتلال المعايير الاجتماعية وإزوادجتها وذلك عندما يتحول الصراع على المناصب السياسية والإدارية المتميزة الى وسيلة للإثراء والنفوذ وينحرف تماماً عن هدفه الأصلي وهو خدمة الشعب والصالح العام مما يسمح بنشوء طبقة طفيلية انتهازية لاتعترف اصلاً بأية معايير خلقية بل تحاول تشكيل هذه المعايير حسب رغباتها واهوائها.
* ويلعب الجهل وانعدام الثقافة العامة واضمحلال دور الادب والفن او تفاهتهما وسوقيتهما في اضطراب المعايير الإجتماعية وعندها يصعب على رجال الثقافة والأدب احداث تأثير على الحياة الاجتماعية والسمو بها بسبب عدم الالتفات اليهم من العامة.
ومن المعروف في العراق مثلاً انه نشأ جيل مثقف واعي منذ مطلع القرن العشرين وصل الى القمة في الخمسينيات حتى بداية الثمانيات منه بسبب إزدهار الآداب والفنون على يد نخبة من الرواد مما انعكس على ثقافة المجتمع عموماً ورقيه ولياقته. وكان من السهل ان تلتقي وتتعرف على اشخاص مثقفين اينما حللت ورحلت في ربوع العراق.
ومع مطلع الثمانينيات وسيادة (ثقافة الحرب) بدأ الإزدهار الثقافي بالضمور والإنحلال مما شكل انتكاسة معيارية خطيرة لم ننهض منها ليومنا هذا.
كل ما تقدم لايعفي المثقف العراقي من مسؤليته التاريخية تجاه شعبه ووطنه والإصرار على إحداث تغييرات اجتماعية كبرى وفقاً للمعايير الخلقية والثقافية النموذجية ولو كان الواقع مزرياً والظروف معقدة وشائكة.

الإصلاح الجذري ومجرد الملهاة / فارس حامد عبد الكري
النظام القانوني للحشد الشعبي / فارس حامد عبد الكري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
80 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8039 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
76 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
79 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
72 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6023 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6104 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5847 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6180 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6108 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال