الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 277 كلمة )
مميز 

الإضطراب الاجتماعي / فارس حامد عبد الكريم

ان مصطلح الإضطراب الإجتماعي يشير الى انماط من العلاقات الإجتماعية التي لاتتوفر فيها الظروف والعوامل والشروط لتحقيق السعادة والألفة والطمأنينة فيما بين افراد المجتمع الواحد بسبب عدم التمسك بالمعايير الاجتماعية السائدة.
والحال ان الإضطراب الإجتماعي يمكن ان يحدث بسبب ازدواجية المعايير او تعددها داخل البيئة الإجتماعية الواحدة
*ومن ذلك صراع المعايير الريفية مع المعايير الحضرية بسبب الهجرة من الريف الى المدينة وانتقال العادات والتقاليد الريفية الى المدينة مثل الفصل وما يعرف بالكوامة العشائريةوغيرها التي تتعارض أصلاً مع الحياة المدنية ...
*كما ان للفساد السياسي والمالي والإداري دور كبير في إعتلال المعايير الاجتماعية وإزوادجتها وذلك عندما يتحول الصراع على المناصب السياسية والإدارية المتميزة الى وسيلة للإثراء والنفوذ وينحرف تماماً عن هدفه الأصلي وهو خدمة الشعب والصالح العام مما يسمح بنشوء طبقة طفيلية انتهازية لاتعترف اصلاً بأية معايير خلقية بل تحاول تشكيل هذه المعايير حسب رغباتها واهوائها.
* ويلعب الجهل وانعدام الثقافة العامة واضمحلال دور الادب والفن او تفاهتهما وسوقيتهما في اضطراب المعايير الإجتماعية وعندها يصعب على رجال الثقافة والأدب احداث تأثير على الحياة الاجتماعية والسمو بها بسبب عدم الالتفات اليهم من العامة.
ومن المعروف في العراق مثلاً انه نشأ جيل مثقف واعي منذ مطلع القرن العشرين وصل الى القمة في الخمسينيات حتى بداية الثمانيات منه بسبب إزدهار الآداب والفنون على يد نخبة من الرواد مما انعكس على ثقافة المجتمع عموماً ورقيه ولياقته. وكان من السهل ان تلتقي وتتعرف على اشخاص مثقفين اينما حللت ورحلت في ربوع العراق.
ومع مطلع الثمانينيات وسيادة (ثقافة الحرب) بدأ الإزدهار الثقافي بالضمور والإنحلال مما شكل انتكاسة معيارية خطيرة لم ننهض منها ليومنا هذا.
كل ما تقدم لايعفي المثقف العراقي من مسؤليته التاريخية تجاه شعبه ووطنه والإصرار على إحداث تغييرات اجتماعية كبرى وفقاً للمعايير الخلقية والثقافية النموذجية ولو كان الواقع مزرياً والظروف معقدة وشائكة.

الإصلاح الجذري ومجرد الملهاة / فارس حامد عبد الكري
النظام القانوني للحشد الشعبي / فارس حامد عبد الكري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 20 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2735 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
5707 زيارة 1 تعليقات
 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
3864 زيارة 0 تعليقات
النبع الصافي والعين التي ينحدر منها الماء العذب والعطاء والجود والكرم الذي لا ينقطع مهما ت
1198 زيارة 0 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1102 زيارة 0 تعليقات
الرجال العظماء هم اللذين يثبتون قدرتهم على تحقيق الانجاز الرائع , رغم الظروف الصعبة ورغم ا
5187 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5416 زيارة 0 تعليقات
علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد ع
5171 زيارة 1 تعليقات
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذل
5190 زيارة 0 تعليقات
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
5127 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال