الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

محرم ,شهر الارتزاق / بقلم ادهم النعماني

كثيرا ما قيل وكتب عن القضية الحسينية حد التخمة ,ولكن جلها تبتعد عن طريقها وعن فهمها وعن ادراك كنهها .إن الثورات الانسانية بشكل عام وتجريدي .هي رد فعل يستعمل العنف طريقة لتحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على سلطة جائرة ظالمة .وان الثورة بحد ذاته لها اهداف سامية بعيدة كل البعد عن البكاء والتآسي وإيذاء الجسد .الثورة والحسينية منها تحمل وحملت هموم امة انحرفت عن طريقها الصحيح السليم ,ولم تكن يوما موضعا لخطب تاريخية بكائية خاوية حزينة ,خالية من العبر النافعة والتجارب المفيدة .الحسين الشهيد لا يختلف عن اي ثائر في هذه الدنيا من حيث سعيه لتاسيس نظام سياسي فيه الغلبة للعدل والانصاف .في كل عام يحل علينا شهر محرم ,ندخل في دورة غير متناهية من العبث بعقل المتلقي ,عبث يدخل الفوضى العارمة في عقول الجمع المجتمعي ,للاسف الشديد ,تحول شهر محرم من شهر للعبرة وكسب المعارف وتصحيح المسيرة الى شهر للتخلف والجهل والارتزاق ,إن الحسين الشهيد عليه السلام شعلة وضاءه وسراج منير ,تجده حيثما تجد حلكة وعتمة في هذه الدنيا ,الحسين الشهيد اشعل فتيل ثورة انسانية انسيابية  لا تتوقف .في محرم الحرام وفي العراق خاصة ,ترى اولائك اللذين كدسوا الدنيا فسادا وانحرافا ,يخلعون سوؤاتهم ويرتدون السواد بطريقة فيها الكثير من النفاق والدجل .يحملون المشاعل ويلطمون الصدور وجيوبهم تمتلا بالسحت الحرام والتجاوز على كرامة الشعب والوطن .

المخدرات والمجتمع والشعورالمتزايد بالضياع / عبد ال
ترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 24 آب 2019
  446 زيارات

اخر التعليقات

زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...
زائر - شمس العراقي عاداتنا وتقاليدنا في زمن الكَورنا تعني الموت الجماعي / علي قاسم الكعبي
06 حزيران 2020
شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...
رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...

مقالات ذات علاقة

بغداد تئن من منغصات التجاوزات على شوارعها وساحاتها ، وخنقتها الفوضى ، الى الحد الذي وصفتها
4156 زيارة 0 تعليقات
لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرها
4414 زيارة 0 تعليقات
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجمو
5429 زيارة 0 تعليقات
ظل العراقيون حتى عام ١٩٥٨ ، في كل انتخابات لا يالفون سوى تلك الوجوه الثابتة في كل دورة انت
4287 زيارة 0 تعليقات
الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون
4084 زيارة 0 تعليقات
تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يس
4649 زيارة 0 تعليقات
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
5211 زيارة 0 تعليقات
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وث
5439 زيارة 0 تعليقات
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من
5043 زيارة 0 تعليقات
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة
5004 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال