الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

2 دقائق وقت القراءة (450 عدد الكلمات)

صفقة القرن ليست وليدة اللحظة / منير عبد السيد

تعيش منطقة الشرق من ازمة الى ازمة جديدة وليس هناك ما يوحي الى الامن والاستقرار ، فالأحداث متسلسلة ومرتبة وفق روءى ودراية ومن يظن غير ذلك فهو واهم ، فأحداث العراق ولبنان والتي نشبت في ان واحد وضمن مخططات مشتركة ومن نفس جهة الدعم والتمويل والهدف منها زعزعة الامن ونشر الفوضى في هذه البلدان وتشتيت قوتها وتركيزها عن اداء مهامها .
وما عملية مطار بغداد الدولي التي راح ضحيتها الجنرال سليماني وابو مهدي المهندس الا خطوة امريكية اسرائيلية استباقية لتحجيم قوة المقاومة لما يمثله الاثنان من رمز وقوة ودافع روحي ومعنوي وقيادي .
الازمة الامريكية الايرانية ووضع ايران تحت المجهر الامريكي واصدار العقوبات الخانقة عليها بغية شلها واضعافها ، هذه الاحداث كلها تبلورت في بودقة واحد الهدف منها التحضير لاعلان صفقة القرن ، واذا نرجع بالتاريخ الى الوراء فان صفقة القرن عرضت على الملك طلال جد الملك عبد الله الثاني وعلى ابيه الملك الحسين ابن طلال وقوبلت بالرفض وجاء الدور على الملك عبد الله الثاني وكان ملزم بالموافقة عليها والا تتم تنحيته واتيان باخر ينفذ المشروع الامريكي الاسرائيلي ونتذكر كيف كان التهديد وعن طريق التظاهرات التى انطلقت في منتصف ال٢٠١٨ في بعض مناطق الاردن والتي كانت تطالب باسقاط الملكية في الاردن وكان على المحك مع ما يسمى بالربيع العربي.
الاوضاع كانت مدروسة ومؤقة مع اعلان الصفقة الى الوجود بمباركة وترحيب من بعض القادة والملوك العرب وعلى راسهم ولي عهد السعودية محمد بن سلمان فجاء مكملا لتنازل جده عن فلسطين ليقدمها هدية لليهود المساكين .
وكان القدس هي ملك للسعودية اوغيرها حتى يتحكموا بمصيرها ، انها جريمة تهجير لشعب كامل عن اراضيه وتغير ديموغرافي وهو شكل من اشكال نظام العزل العنصري والمستوحي اصلا من الولايات المتحدة والذي اقتادت به الكثير من بلدان العالم في منتصف القرن العشرين .
صفقة القرن ارادت بان تكون الدولة الفلسطينية عبارة عن يافطة مكتوب عليها دولة فلسطين لا تملك اي شيء من مقومات الدولة غير الاسم ومن دون حدود ولا مطار ولا ميناء ولا تسليح تحيطها الانفاق والجسور ، وفي المقابل يرحل قسم من الفلسطينيين الى الاردن ويسمى بالاردن الكبير والقسم الاخر الى غرب العراق على ان تقدم تعويضات الى الاردن وتلحق مناطق من الحجاز الية بعد ان تضم الاغوار بالكامل الى اسرائيل .
القمة العربية الطارئة والتي عقدت بطلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس جاءت كاخواتها السابقات تنديد وبيانات وتصفيق ولا اعتقد سنلمس شيء يفرح القلوب ويرفع الرؤوس ، الوضع يدعو الى الاشمئزاز والسخرية ، فوزراء خارجية دول الخليج كانهم في نزهة او عندهم دعوة الى لعبة البوبجي فطيلة فترة انعقاد الجلسة وهم منشغلون بمداعبة هواتفهم النقالة .
القضية مبيوعة ومحسومة وعلى الشعب الفلسطيني وعلى فلسطين السلام وعلى البلدان العربية التحضر لما هو ات فالدور قادم على بقية البلدان العربية وضمن حلم اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات ، اذا بقيت هكذا نماذج تتحكم بمصير الشعوب العربية ، ولا يسعني اخيرا الا ان اقول ( وحدهم الذين يوءمنون قادرون على النصر).

عزيزي الجاهل ماذا تريد؟ / لؤي الموسوي
في سيكولوجيا انتفاضة اكتوبر العراقية / د.عامر صالح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 شباط 2020
  355 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال