الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 140 كلمة )

الثقافة ما بين منطقين / ادهم النعماني

منطق الزعططة ومنطق دفع الوعي -
الثقافة الشغلة الوحيدة التي تكسب قيمتها من خلال رسالتها الجماهيرية، القيمة التي تكسر وتحطم، كل حقير ومتسافل في الوعي الاجتماعي، وتبني عليه هيكلا جديدا ومعمارا حديثا، يقطع صلته، رويدا فرويدا بما مضى من هذا التسفل، إنها الآلة الجبارة التي تتمترس تحتها الحضارة والمعاصرة،
الثقافة والادب خاصة، تفقد مضمونها وتضمحل رسالتها، إن وقعت تحت أيادي الزعاطيط وقليلي الحيلة، غير التنطع والتمنطق والتحذلق والحركات البهلوانية التي توجه للنساء، فتثير غرائزهن، ولا تدغدغ وعيهن الاجتماعي،
الثقافة تتسفل عند المتسفلين، وتصعد إلى العلياء، عند عظمائها،
كما تركه لنا، محمد مهدي الجواهري ومعروف الرصافي والزهاوي،
الثقافة ملك أصحاب المسؤولية الاخلاقية والاجتماعية، لأن لها أغراض من العظمة بمكان،
ساحتنا العراقية الثقافية يهيمن عليها الآن وخاصة في ساحة الغربة، شلة من الشباب المتعطش للشهرة، خاصة بين النساء، ذوات النهود الناطقة والاعناق الرشيقة،
ثقافة بهذا المستوى المنحط،
لا تساوي قيطان حذاء متهريئ.

تعليقا على الحالة العراقية / د. احمد العامري
آخشي ما آخشاه أن تصبح الخیانة والتطبیع وجهة نظر؟/

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 09 شباط 2020
  372 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

قال لي ولدي ذات يوم: "عناقك يشعرني بنبضك في قلبي". لعنة كورونا أفقدتنا عناق الأحبة، وتمكنت
14 زيارة 0 تعليقات
سأظل باقية على عهدكإذهب حيثما شئت أرحل كما تحب لاتخف لن تختفي من أمامي ستظل عالقا بذهنيستك
15 زيارة 0 تعليقات
بعد الأعْوَامِ السّبع؛ إنّه (أغسطس) شهر مَولده.. وذِكْرى الاحتفال بأوّل رسالة لها من على ش
14 زيارة 0 تعليقات
بيروت يا فراشة بحرية أبحرت يا مرآة الروح بالحب وصفت يا تفاحة في ليلة العرس نضجت يا نرجسة ب
16 زيارة 0 تعليقات
إنّ الحياة كانت وستبقى هبة الله لكل خلقه... فإذا أراد كائن أن يسيطر عليها أو يتحكم بها...
13 زيارة 0 تعليقات
تمهيد:"إن ظهور الألم يذكرنا بجسديتنا بسرعة كبيرة"في نص موجز وأساسي تم تسليمه ونشره في عام
53 زيارة 0 تعليقات
كنتيجة حتمية لما عاشه العراقيون خلال الحقب التي مرت عليهم جميعها، باتت أوضاعهم الحياتية مض
47 زيارة 0 تعليقات
معذب أنا سحر بين اغترابي ولوعتي حتى الصبر لم يلق الشفاء على مأساتي بعد الحنين ، بعد الشوق
51 زيارة 0 تعليقات
الحلقة الأولى : من المغول الى أفراسياب  الكتاب في الغالب نقل حرفي لكتابات الاتراك انف
58 زيارة 0 تعليقات
خرجت بونانا تبحث عن كانوفا الذي تأخر كثيرا، لقد وعدها أنه سيعود خلال شهر، ها هو أسبوع مضى
42 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال