الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 484 كلمة )

عاداتنا وتقاليدنا في زمن الكَورنا تعني الموت الجماعي / علي قاسم الكعبي

من الطبيعي جداً ان يعيش العالم اليوم في حالة من الذعر والخوف والأرباك والهلع وربما بعض الدول الكبيرة  ستصابُ بأنهيار اقتصادي كبير  بعد الانتشار السريع والمخيف لفيروس كورنا الذي غض الطرف عن دولاً وضرب دولاً أخرى تُصنف في المراتب العليا والمتقدمة اقتصادياً وعلمياً ولم تستطع تلك الدول رغم تفوقها الكبير وتكنولوجيتها الجبارة  ان توقف هذا الانتشار الخطير الذي يضع علامات استفهام كثيرة حول ماهية هذا الفيروس وطرق انتشاره وكيفية التصدي والتحصين منه بعدما عجزت التكنولوجيا الحديثة من إيقاف زحفه وهنا فا الفيروس رغم خطرة على العالم يبقى يحملُ  رسالة من السماء الى تلك الدول العظمى  التي أنكرت وجود الله بان الخالق أقَدار على إذَلال الجبابرة ،فالصينيون  لا يؤمنوا  بقوة الله ويؤمنون  بقدرتهم  على فعل كل شيء وهم  اليوم عاجزون كل العجز امام فيروس صغير ضرب اقتصادهم وسمعتهم عرض الحائط واوقف حاسوبها وقدراتهم العقلية منحها إجازة إجبارية إنها عظمة الخالق،
 وكل ما  يقال عن اكِتشاف علاج  لم يرتقي  بعد إلى  مستوى العلاج الذي يوقف الفيروس نهائياً ، أنها مجرد تجارب ليس إلا، الأمر الذي يفتح شهية  التساؤلات  عن تلك القوة التي تُخفي هذا الفيروس  وهل هو  فيروس  صحي ام اقتصادي!  ويمكن الإجابة  عن جزء  من هذا التساؤل لابل  ربما تتبدد الاسئلة  وتظهر لك جملة من الحقائق خاصة عند بعض هواة مشاهدات  افلام الرعب والخيال العلمي وافلام هوليود  والحروب الكونية والبيولوجية الأمر الذي سيضع   امامك عدة معطيات ربما تكون لها علاقة مباشرة او غير مباشرة لكن ستجد خارطة طريق واضحة رسمت لهذا الفيروس  المدمر ،  
  وبما ان هذا الفيروس يصيب الإنسان والإنسان هو غاية الوجود صار الزما ان تتوحد الجهود من أجل إيجاد الحلول لإيقاف هذا الوباء
وبما أن الفيروس ينتشر بطريقة عمودية وافقية فهو لن يستثني اي انسان ولاتحده الحدود ويتجاوزها بكل سهولة رغم انة لا ينتشر في الهواء حسب ما معلوم،  بل هو ينتقل عن طريق الرذاذ اي بالملامسة وهذا  يدعم نظرية المؤامرة فالدول التي أصابها الفيروس هي دول متحضرة فالصين وإيران والدول الأوربية تعتمدُ نظاماً صحياً متقدماً   على مستوى الفرد والمجتمع  فكيف وصولهم الفيروس إذن! وهذا
ما يجعلنا نتخوف أكثر ونحن بلد الخراب  ، كوننا نعيش في مجتمع يساهم  كثيراً على انتشار هذا الفيروس بكل أريحية فنحن نتمسك بعادات وتقاليد متجذرة قد تتفوق على الدين ، فالشي بألشي يُذكر ان تعارضت بعض العادات والتقاليد مع الدين فيضرب الدين عرض الحائط  أحيانا كما في قضايا الشرف مثلا ، وهنا نُحذر من شيء هام ان ممارسات العادات والتقاليد في التجمعات كالأفراح والأحزان وفي المشافي وحتى المدارس والجامعات  لا بل ان بعض الدوائر تكون أخطر  تلك التي تنشط فيها  البيروقراطية
وهذا مايوفر بيئة خصبة لهذا الفيروس الخطير وليس من السهل الامتناع مثلا من أداء التحية والمصافحة والتقبيل وما شابه ذلك لأنها أمور في غاية الصعوبة وهذا يتطلب من الجميع التوعية من مخاطر هذه العادات ولا نقول غير ان نقوم بتاجليها فقط ولسنا القائلين بالغائها وفق مبدأ العلمنة الجديدة مثلا، كل مانطلبة ان لا نوفر الحاضنة التي ستكون بذرة للبقاء على أرضنا وهذا ليس بالأمر المستحيل مذكرين الشعب بأننا في بلد فاقد كل المعايير الصحية فإن أصابنا المرض فلا يخرج إلا بكارثة وموت جماعي لا سامح الله..

الكَادحون .. بين مطرقة الحكومات وسندان كورونا / عل
بأبتسامتهِ الخجولة أنهى عبد المهدي حياتهُ السياسية

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

زائر - شمس العراقي في السبت، 06 حزيران 2020 16:43

شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...

شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 15 آذار 2020
  370 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
12362 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
9338 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8254 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7914 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7535 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
7395 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6873 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6851 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6822 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6785 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال