الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

( كورونا الخطر المجهول ) يواجه منظمات المجتمع المدني العراقي فمن منهم ينتصر ؟!

شبكة الاعلام في الدانمارك / محمــد خالـد النجار / بغــــداد


( كورونا ) الفايروس القاتل الذي لم يعلن عنه بعد! هل هو من فعل البشر وصناع الموت ؟ام هو فايروس شانه شان ( الجمرة الخبيثة وانفلونزا الطيور او الخنازير او الايبولا .. الاميركية الصنع بجدارة )؟!! المهم هذا الفايروس شحن همة المواطن في كل من العالم ومنها العراق الذي يعيش شعبه النكبات الواحدة تلو الاخرى .ومن جانبها تحاول منظمات المجتمع المدني العراقي ان تاخذ دورها الحقيقي في المساعدة في سد الفجوة لاسناد الجهزة الصحية العاملة هذه الايام مع الجهات الامنية مع فرض حظر التجوال وتاثيراته السلبية على اكبر شريحة من المجتمع العراقي المبتلى وهم ( شريحة الفقراء والعاطلين عن العمل وذوي الدخل المحدود ) !! وفي بلد ينهش جسده الفساد الاداري والمالي والاخلاقي والتمسك بالسلطة والكراسي لعنها الله !!ّ ويبقى الهدف الأساسي لهذه المنظمات المحدودة التحرك والامكانات واعتمادها على تعاونها الفردي وتعاونها فيما بينها.. والمهم الان كيف نحتوي ( هذا الفايروس القاتل )!؟ الذي يهدد شعبنا ومجتمعنا وكياننا شانه شان دول العالم المتحضر والمتاخر! وما يمكن للمنظمات الإنسانية مدة يد العون والمساندة حسب طاقتها وامكانيتها لابناء شعبنا.. وتبقى الغيره والطيبة العراقية واصالتها هي عنون العراقيين في كل مكان وزمان ولابد ان يكون هناك مد جسور للتعاون بين هذه المنظمات وبين الاجهزة الصحية والامنية لمعالجة هذا الخطر..!

الدكتور امجد حميد ناشط مدني واستاذ جامعي تحدث (لشبكة الاعلام في الدانمارك) :ان نشاطات منظمات المجتمع المدني لاتقل اهمية عن دور اية دائرة حكومية مختصة او غير مختصة بما يحيط البلد من مشاكل سواء داخلية اوخارجية لانها تعمل بالنفس والشعور الانساني قبل كل شئ وتواجه معها ايضا بعض المعوقات التي تحد من تحركها وخاصة ونحن نعيش ( كورونا) ) خطيرة ومجهولة المصدر!!

ولكننا نعرف بانها الطبيعه وماتخفيه في طياتها للبشر،فهذه المنظمات محدودة المصادر الماليه منها كما يعرف الجميع وتعتمد على سعيها الفردي في المجتمع وعلاقات من يعملون هنا وهناك لدرء الخطرعن ابناء شعبهم وبلدهم، ولابد للحكومة ان تساندهم وهو امر مستحيل! المهم دور تلك المنظمات والتعاون مع الاجهزة الصحية والامنية وخاصة ونحن نعيش في ظل حظر التجوال الذي يعيق الحركة فيكون الاعتماد ايضا على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام المختلفة ، ومع هذا فقد برزت عدد من المنصات على وسائل التواصل الاجتماعي كأماكن لتبادل المعلومات والملاحظات وعدم الكفاءة والتغطية فيما يتعلق بالفيروس نفسه والتبرعات المقدمة للتخفيف من آثاره، ويشارك المواطن العراقي ايضا من خلال تلك المنظمات للتعاون على شكل مجموعات عمل نشاهدها على ارض الواقع حين تقوم مجاميع الشباب في المناطق السكنية بتعقيم وتعفير المحلات والشوارع والازقة والساحات وتتبادل المعلومات والخبرات المحدودة على وسائل التواصل الاجتماعي لمساعدة المرضى في العثورعلى اطباء وعلى المستشفيات او المراكز الصحية في كل منطقة وتشجيع المتطوعين على نقلهم إلى المستشفيات، وتحفيز المواطنين على تقديم معدات الوقاية الشخصية من هذا الفايروس ،وبالتنسيق مع الاجهزة الطبية والصحية يمكنهم فعل الكثير،كما اعلن المئات بل الاف الشباب العراقي عن تطوعهم للمشاركة في خدمة ابنائهم بالتعاون مع الكوادر الطبية لتخطي الازمة ان شاء الله ..
ـ وهنا لابد من تسليط الضوء على عمل منظمات المجتمع المدني في ظل ازمة ( كورونا ) وعمل تلك المنظمات حيث يتحدث السيد عبد الستار الشعلان رئيس منظمة بلاد السلام لحقوق الانسان لـ( شبكة الاعلام في الدانمارك ): في ظل هذه الظروف والمعطيات يكون التحرك من وازع الضمير اسرع من اي شئ اخر وهذا مايعرفه العالم نحن العراقيين سواء كنا في الداخل او الخارج فالهمة واحده ..وقد باشرنا كمنظمة تطوعية لتقديم المساعدات المختلفة لمواجهة مشكلة كبيرة مثل مشكلة كبيرة وخطيرة بحجم ( فايروس كورونا ) سيئ الصيت، واستنفرنا طاقاتنا وذلك بالعمل على توجيهها بطريقة تتماشى مع متطلبات تقديم المساعدة للمواطنين بشكل مباشر، وندعم بذلك ايضا عمل المؤسسات الصحية المعنية والامنية ايضا لتسهيل وتوفير انواع المساعدات للمواطنين اذا ماعرفنا ان هناك عدد كبير من تلك العوائل بدون معيل او راتب او مصدر رزق ..؟! توقف بسبب هذه الازمة وحظر التجوال كان سببا اخر يصيب المواطن وذوي الدخل المحدود واللذين يعتمدون على الرزق والوارد اليومي ومايكستبه الفقير والعامل البسيط يوميا.
ـ فيضيف : من خلال مكاتبنا وفروعنا في المحافظات العراقية ومنها كركوك والموصل وديالى والانبار والعاصمة بغداد باشرنا هناك ايضا بتوزيع المساعدات سواء الغذائية والصحية والتوعية ومايتبرع به فاعلي الخير في بغداد لمساعدة تلك العوائل وتسهيل امرهم لحين ان نتعدى الازمة ومخاطرها، وعن جوانب توعية المواطنين حول خطورة هذا الوباء و طرق الوقاية منه تم توزيع بعض المطبوعات تؤكد ضرورة الإلتزام بمسافة الأمان في المرافق العمومية والخاصة وتجنب الإكتظاظ والازدحام هذا عبر توزيع المتطوعين أمام هذه المرافق للعمل على تطبيق التوصيات المُتبعة ، وتمكن المتطوعين المحليين لكل منطقة من خصوصيات الوباء و الدراية بالمستجدات وذلك للتصدي للإشاعات على الصعيد المحلي وهو ما يساهم في تقليل حالة الهلع اللامبرر لدى المواطنين واشعار المواطن بان الاجهزة الصحية تتابع احوالهم وخاصة المصابين اوالمشكوك باصابتهم وطمانة المواطن بما يُعزز الإستقرارالإجتماعي كركيزة من ركائز المجتمع.
ـ مؤكـــدا : كوادرنا التطوعيه من كلا الجنسين النساء والرجال كان لهم تاثير في الشارع سواء في الموصل وكركوك والانبار والعاصمة بغداد وتحفيزهم للمواطنين بالبقاء في منازلهم حتى تتعدى الازمة مرحلة الخطر لنطمان على سلامة شعبنا وابنائنا اينما كانوا، واعتقد بان الصور التي تنشرها وسائل الاعلام ومنها مؤسستكم الرصينة لتؤكد لدور هؤلاء الجنود المجهولين هي خير دليل على حبهم لبلدهم وشعبهم حين يعرضون انفسهم للمخاطرعند الاحتكاك المباشر بالمواطن ،وفاعلين محليين لكل منطقة يُسجلون التجاوزات ويعملون على التبليغ عنها عبر وسائل عديدة لخدمة المواطن ، ولايفوتني ان اذكر وإيمانا منا بما يمكن تقديمه في هذا الوقت الاستثنائي قام فريقنا بتعفير عدد من المؤسسات الحكومية وساحة التحرير بالمواد المطهرة وتوزيع الكمامات والقفازات وكذلك البوسترات خلال الندوات التي أقامها الفريق ، وما زالت هذه الحملة مستمرة لتغطية أكبر مساحة ممكنة كإجراء وقائي لحماية أبناء بلدنا ضمن المبادرات الانسانية للمنظمة، لغرض الوصول للعوائل المتعففه وتقديم مايمكن تقديمه وبتبرعات ذاتيه من قبل فاعغلي الخير من ابناء العراق..حيث قامت احد فرقنا التطوعية بزيارة العوائل المتعففة في مجمعات حي الجهاد والكاظمية وقدمت لهم الاحتياجات الظروريه من مواد غذائية وانسانية وقام القسم الطبي في فريقنا التطوعي بتقديم العلاجات لبعض المصابين باصابات جانبية غير( فايروس الكورونا)

وقد تفشى هذا المرض الخطير في العراق كما هي الحال في دول العالم الغنية والفقيرة ، وزمن جانبنا كمنظمات انسانية نعمل وفق المتاح ولاننسى الدور الانسياني الذي تطوعنا من اجله ومعنا كوادرنا المختلفة ، وانتم استاذ تعرفون جيدا علم المنظمات وظروفها بالتفصيل وكصحفي متمرس يعرف الصغيرة والكبيرة في المجتمع العراقي من شماله الى جنوبه .. من خلال ( مشكلة فايروس كورونا ) الخطيره دعينا كوادر منظمتنا للمساهمة في حماية المجتمع والتوعية لظروفه للمرحلة الراهنة لكي نتعدى جميعا هذا الخطر ونكون بمستوى المسوؤلية الاخلاقية والمجتمعية والانسانية ومن خلال متطوعين فاعلين وتوزيع المساعدات والمئات من سلات الغذاء على العوائل المتعففة والفقيرة لكل منطقة سكنية ضمن الحدود المتحة مع فرض حظر التجوال كما ترعفونت وصعوبة حركة وسائل النقل في ظل هذه الظروف ، ولا يمكن لدورنا كمنظمة انسانية ان يكون فاعلا إلا بالتعاون والتنسيق مع الجهات الرسمية والوزارات المعنية والجهات الامنية ذات العلاقة لتحديد كل العوامل الأمنية والصحية والانسانية وكذلك الجهات التي تقدم الخدمات من قبلب الفرق الصحية المنتشرة في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى ، ولايفوتني ان اذكر المتبرعين وفاعلي الخير ومااكثرهم في العراق وعملهم الاىنساني الذي يتكتمون عليه لانهم يبتغون الاجر والثواب قبل ان تقام لهم دعاية هنا او هناك ..
ــ مشــيرا : دور مؤسسات المجتمع المدني ومنظماته المختلفة لا يتعارض مع الأعمال الرسمية التي تقوم بها الحكومة أو الجهات التي فوضتها بذلك بل هو عمل مكمل لها بحيث يمكن لتلك المؤسسات التنسيق والترتيب والتعاون التام مع الجهات الرسمية أو الجهات التي فوضتها بذلك لتنفيذ اعمالها وخاصة وان تلك المؤسسات لها مواردها المالية الخاصة وقوائم متبرعين خاصة ويهدف ذلك الدور إلى توحيد الجهود وعدم هدر الموارد المادية والبشرية والوصول لأكبر شريحة ممكنة من أبناء المجتمع وكل ذلك يتم تحت إشراف مباشر لإدارة الازمات في مثل هذه الظروف ، ونحن في مشكلة ( فايروس كورونا ) قد وضعنا خارطة طريق عمل المنظمات حين يجتمع كوادرها للتفاهم والتنسيق وفق احتنياجات المناطق والكثافة السكانية في قواطعها وشوراعها وازقتها ومساكنها ، التي تقدم خدمات عينية من مواد غذائية ومعقمات صحية ومستلزمات مختلفة ، كما قمنا ايضا بمنح العديد من العوائل المتعففة ( منح شهرية تقدر بـ 50 الف دينار لكل عائلة ) ومنح طوارئ لكل عائلة (25الف دينار وسلة غذائية ومواد ومعقمات صحية ) اضافة الى تعفير الدور السكنية والتوجيهات الصحية والامنية وضرورة ان نكون متواجدين في بيوتنا في ظل هذه الظروف ، وقمنا بتشكيل فريق عمل من العاملين والمتطوعين في المنطقة التي يعملون به من الازقة والطرقات و تحديد مكان المستفيدين عن طريق عناوينهم وايصال المساعدات الجديده حين وصولها الى بيوتهم مباشرة، وتجهيز مواد تكفي لشهر واحد على الأقل لتقليل الحركة لكل عائلة .
ـ السيدة هدية الشمري مسوؤلة الادارة للمنظمة اوضحت لـ ( شبكة الاعلام في الدانمارك ) : لم يقتصر دور المنظمات فقط على الجوانب المعيشية فقط ، بل تعداه الى بقية الجوانب التي تخص المشاكل القانونية والمحاكم ومتابعة قضايا الطلاق ومشاكل الاسرالمختلفة، اضافة الى الجوانب الصحية ومساعدة المرضى سواء من النساء او الاطفال ، والحملة الان تركزت على مشكلة ( كورونا القاتل) ! وماينتج عنه من تفاصيل مادية ونفسية لم تكن بالحسبان ، ومع هذا فان الامور لابد ان تسير وفق ماتعمل به اي منظمة انسانية مجتمعية عراقية.. ولايفوتني ان اذكر باننا سنباشر اليوم بتوزيع ( 350 سلة غذائية) على عدد من العوائل الفقيرة والمستحقة لهذا النوع من المساعدات ، وان اكثر تلك العوائل لاترغب بوجود كاميرات الصحفيين ورصدهم الطبيعي لمثل هذه الفعاليات ، ونحن نحترم رغبتهم لان الغرض ليس دعائيا او اعلانيا كما يفهمه البعض .. كما نجهز العوائل الاخرى خارج حدود منطقتنا بالمواد الصحية والمعقمات وغيرها من مساعدات غير محدودة ولكثافة سكانية كبيره



كورونا الخطر المجهول


كورونا الخطر المجهول


كورونا الخطر المجهول

Corona) ) الجانحه ..سـتجنح..!! بارادة العراقيين و
بسبب الفساد المالي الحكومي والـ ...؟ الاقتصاد العر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 30 آذار 2020
  520 زيارات

اخر التعليقات

زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...
زائر - شمس العراقي عاداتنا وتقاليدنا في زمن الكَورنا تعني الموت الجماعي / علي قاسم الكعبي
06 حزيران 2020
شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...
رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...

مقالات ذات علاقة

كنا نضحك للمشاهد الكوميدية التي يمثلها عبوسي ( الفنان القدير حمودي الحارثي ) وسرحان عبد ال
124 زيارة 0 تعليقات
لا صوت يعلو فوق صوتة ولا سطوة تضاهي سطوتة ولا رهبة فوق رهبتة ورهبة سيفة المسلط على رقاب وا
194 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف : شبكة الاعلام / خاص شهدت قاعة اكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك مؤخرا
2864 زيارة 0 تعليقات
تقوم اكاديمية ألبورك للعلوم في الدنمارك بتوزيع المساعدات الغذائية على اهلنا في الموصل، شكر
3005 زيارة 0 تعليقات
خاص : شبكة الاعلام في الدنمارك - عقد في قاعة اكاديمية البورك للعلوم اجتماعا لممثلي بلدية ف
2864 زيارة 0 تعليقات
# شبكة الاعلام في الدنمارك# رعد اليوسف منحت اكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك ، شها
611 زيارة 0 تعليقات
كشف العلامة السيد صالح الحكيم رئيس مركز الكلمة للحوار والتعاون، عن لقاءه سعادة السفير الاي
870 زيارة 0 تعليقات
تبارك شبكة الاعلام في الدنمارك للدكتور ابراهيم حسن سلمان حصوله على شهادة الدكتوراه والتي ج
697 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال