الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار

يلعب المعلم دورا أساسياً في عملية التعليم فهو يسعى إلى نهضة المجتمع وإلى تحقيق الأهداف والتجديد ومواكبة التطور لإيصال المادة العلمية بإتباع أحدث الوسائل التعليمية وهذا ما رأيناه وما لمسه طلبة مدرسة الوركاء الإبتدائية ذلك الصرح التعليمي الشامخ التابع للمديرية العامة لتربية بغداد الكرخ الأولى وهذا بفضل إدارة المدرسة متمثلة بمديرها الأستاذ علاء محمود عباس وملاكها التعليمي الذين يمتلكون إرادة قوية حققوا من خلالها إنجاز عظيم صب في صالح تلاميذهم فهم كما عهدناهم سباقون لخدمة العملية التربوية فبعد أن داهمنا فجأة فيروس كورونا وشن هجوماً على جميع مفاصل الحياة ومنها تعطيل الدراسة وإغلاق المدراس ومن أجل الوقاية من خطر الإصابة حجرنا في بيوتنا تحت شعار خليك بالبيت لحماية البلاد والعباد ، لكن هذا الوباء القاتل لم يأثر على مستقبل أبنائنا أبداً بل على العكس تحولت منازلنا إلى قاعات دراسية جاهزة للتلقي والمشاركة بالمحاضرات عن طريق حلقات دراسية نظمتها إدارة المدرسة مشكورة على منصات التواصل الإجتماعي الوتساب بعد التواصل مع أولياء أمور الطلبة حيث تم إعداد خطة عمل منظمة لإشراك جميع الطلاب بمختلف المراحل في كروبات دراسية لإكمال المناهج والسير صوب الإتجاه الصحيح لنقل رسالتهم التي عاهدوا عليها الباري عز وجل بأن يكونوا جسرا ينقل أبنائهم الطلبة من ظلمات الجهل إلى أنوار العلم والمعرفة كما أنهم أصروا على جعل النجاح وسام شرف يزين صدور طلبتهم ويجعلوهم متسلحين بالذكاء والإدراك والاطلاع والثقافة ليعبروا إلى بر الأمان والإستقرار متكئين على قاعدة مهمة وفرت لهم كل سبل التعليم الجيد وخلق اجواء دراسية تعتمد على المواظبة والإلتزام والشعور بالمسؤولية وحث الطالب على المتابعة وعدم إضاعة أوقات الفراغ بأمور جانبية إجراءاتهم لم تكن نابعة فقط من واجبهم الوطني وإنما من ضمير الإنسانية الصادقة والتفاني وليس غريبة هذه الصفات عن المعلم الذي كاد أن يكون رسولا ، الوركاء سميت بهذا الإسم نسبة إلى مدينة الوركاء وهي من أوائل المدن الحضارية ومن هذه المدينة ظهر الحرف الأول للعالم ومن علمني حرفاً ملكني عبداً وظهرت  فيها ملحمة گلگامش التأريخية ومنها إنبثقت الكتابة المسمارية فكل حرف من حروف مدرسة الوركاء له تأريخ نفتخر به فإن العراقيين القدماء هم من علموا البشرية القراءة والكتابه ، المساعي النبيلة لإدارة المدرسة وملاكها التعلمي تهدف للحفاظ على التلاميذ وعلى مستواهم العلمي وحسن انضباطهم وتمييزهم ليتبوؤوا أهم المراكز والمراتب وينالوا درجات العلى ليكونوا في المستقبل القريب قيادات شبابية تخدم الوطن بكافة المجالات لنرتقي إلى مصاف الدول المتقدمة شكراً لكم فإننا نعجز عن وصف ما قدمتموه ومازلتم تقدموه لأجيال المستقبل فيكم يتقدم العراق ويزدهر .

كورونا العنف الأسري / أحمد نـزار
بيان الفقراء في زمن الوباء / الصحفي أحمد نزار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

زائر - عبدالرحمن ابراهيم في الأحد، 05 نيسان 2020 16:16

بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا النظباط والرقي في التعامل وكل ما يثير الاعجاب في هذه المدرسة بحيث ترقى الى ان تكون من المدارس الاوائل والقلائل التي تتخذ هذا المنهج في التعليم على مستوى محافظة بغداد على الاقل بارك الله بكم وبارك فيك استاذ احمد السامرائي

بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا النظباط والرقي في التعامل وكل ما يثير الاعجاب في هذه المدرسة بحيث ترقى الى ان تكون من المدارس الاوائل والقلائل التي تتخذ هذا المنهج في التعليم على مستوى محافظة بغداد على الاقل بارك الله بكم وبارك فيك استاذ احمد السامرائي
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 04 نيسان 2020
  1104 زيارات

اخر التعليقات

زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...
زائر - شمس العراقي عاداتنا وتقاليدنا في زمن الكَورنا تعني الموت الجماعي / علي قاسم الكعبي
06 حزيران 2020
شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...
رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
102 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8100 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
97 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
99 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
90 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6048 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6126 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5874 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6203 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6136 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال