الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 790 كلمة )

ترامب وسياسة الفشل في إحتواء وباء "كورونا" / الدكتور أحمد البوقري

شكل. تعاطي ادارة. ترامب مع وباء كورونا أسوأ فشل في تاريخ الإدارة الأميركية المركزية. وذلك بسبب أخطاء إدارة الرئيس دونالد ترامب. وقبل الدخول في تعاطي إدارة ترامب في ملف فيروس كورونا، من المهم الإشارة إلى أمر أساسي قد يدلنا إلى مكمن الوجع. فمنذ مجيء ترامب إلى الحكم امتلئت مكاتب البيت الأبيض بموظفين غير أكفاء. هم من الدرجة الرابعة او الخامسة من حيث الخبرة في إدارة شؤون البلاد. ومع مجيء هذا النوع من الإداريين شهد البيت الأبيض استقالات لأكثر من خمسة وخمسين موظفاً لم يستطيعوا التأقلم مع سياسة ترامب الشعبوية.

وبالعودة إلى ملف كورونا فلقد سجل هذا الملف استهتاراً غير مسبوق لم تبلغه أي إدارة أمريكية في التعامل مع ملف بهذا الحجم يشكل خطراً وجودياً على مستقبل الولايات المتحدة. فضلا عن لم توجظ إستراتيجية طوارئ كارثية مع هذا الخطر الداهم الذي يمثله كورونا، استراتيجية تختلف عن سابقاتها في تاريخ الولايات المتحدة. وفي هذا السياق نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا الأسبوع الماضي يسلط الضوء على التحذيرات المتكررة التي تدق ناقوس الخطر بشأن فيروس كورونا التي قدمتها أجهزة الاستخبارات الأميركية للبيت الأبيض خلال يناير وفبراير الماضيين لهذا العام ٢٠٢٠.. 

رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب

ولكن هذه التحذيرات لم يكن لها أثر يذكر على كبار المسؤولين في البيت الأبيض الذين تأثروا بلا شك بسخرية الرئيس دونالد ترامب المستمرة من الفيروس، والتي بدأها في 22 يناير الماضي عندما صرح بأن إدارته مسيطرة على الوضع، وقال "لقد سيطرنا كليا على الوضع، الأمر يتعلق بشخص واحد قدم من الصين، لقد سيطرنا على الوضع، كل شيء سيكون على ما يرام". هذا الاستهتار الغير مسبوق جلب لإدارة ترامب انتقادات قاسية. حيث توالت ردود الفعل العنيفة على شعبوية ترامب ولم يقوم باجراءات صارمة وفعّالة لمكافحة الوباء، ما أدّى الى تجاوز الإصابات عتبة الـ 141 ألفًا، توفي منهم 2475 شخصًا وفي هذا الإطار كتب الصحافي في مجلة "فورين بوليسي" ميشال زينكو مقالا تحدث فيه عمّا أسماه بـ"الفشل التراكمي" للإدارة الأميركية بقيادة الرئيس دونالد ترامب، وقال إن إدارة ترامب لم تأخذ تحذيرات أجهزة الاستخبارات الأميركية حول مخاطر انتشار الفيروس على محمل الجد، وكذلك لم تتخذ الخطوات المناسبة للتعامل مع الموضوع، وأضاف أن المسؤولين في إدارة ترامب اتخذوا قرارات جعلت الأميركيين أقل أمنا.

من هنا نسِتطيع. القول إن ترامب من خلال شعبويته أوقع الشعب الأميركي في كارثة استراتيجية مفاجئة بسبب طريقة تعامل إدارته مع هذه الأزمة، أزمة تتحمل ادارة ترامب كامل مسؤوليته. أزمة تعكس أسلوب ترامب في الحكم، فالرئيس الأميركي هذا عندما يتبنى موقفا لا يغير في موقفه بغض النظر عن مدى صوابية هذا الموقف. فترامب بعكس القادة الحكماء الذين يقبلون النقد وقادرون على تغيير موقفهم، وهذا لا ينطبق على ترامب، وخاصة إذا عرفنا أن ترامب قام بتعيين شخصيات تحمل نفس الفكر، بدلاً من تعيين شخصيات تتمتع بالخبرة المناسبة أنه نهج جديد في الإهمال واللامبالاة، اعتمده ترامب خلال المراحل الأولى من الأزمة، وهذا الأسلوب سيكون من أكثر الاساليب كلفة في التاريخ المعاصر.

وأنه تم تحذير المسؤولين في وقت مسبق من انتشار هذا الوباء وانه كان بإمكان البلاد أن تكون أكثر جهوزية للتعامل مع الأزمة، مما يعني أن الشعب الأميركي سيدفع الثمن على مدى عقود مقبلة بسبب السياسات الخاطئة التي تبناها ترامب. في السياق نفسه، وصف الكاتب جورج سميث أداء الولايات المتحدة في التعامل مع أزمة انتشار فيروس "كورونا" بـ"الأسوأ في العالم". وذلك في مقالة نشرها موقع "بلومبرغ" حيث رأى الكاتب أن الحكومة الأمريكية تخلت عن دورها مع حلولها في المرتبة الأولى من حيث عدد حالات المصابين بالفيروس نتيجة ذلك، وقال إن طبيعة هذا الفشل يشير إلى أن أزمة إنتشار الفيروس كشفت عن إنحدار أعمق في فاعلية الولايات المتحدة كحضارة. .

وتحدث الكاتب عن مؤسسات عفا عليها الزمن في الولايات المتحدة تعود إلى القرن الثامن عشر، وعن زيادة الانقسامات العرقية والاثنية في البلاد. رأي سديد، إن دل على شيء فإنه يدل على أن وجود إدارة مثل إدارة ترامب ما عاد ينظر إليها على أنها إدارة كفوءة. وإن "إعادة عظمة الحضارة الأمريكية" ستكون على الأرجح عملية طويلة وشاقة  

 إلى ما ورد على قناة "أي بي سي نيوز" من أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يتوقع أن تزداد جرائم الكراهية بحق الأميركيين من أصول آسيوية بسبب انتشار فيروس "كورونا"، كل هذا يشير بوضوح أن المشهد إلى مزيد من الارتباك في الولايات المتحدة في ظل إدارة ترامب لملف كورونا. وهذا امتدا د للتخبط في كل الملفات التي تعاملت معها منذ ان دخل ترامب البيت الأبيض حيث أظهر عجزا في كل مقارباته الاقتصادية والسياسية التي وعد ناخبيه بها. وفي نهاية المقال أود أن أشيد بما قام به العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله من اجراءات احترازية مسبوقه وصارمه وتفاعل جميع الأجهزه الرسمية الحكوميه والخاصه والشعب السعودي الوفي مع الأمر الكريم من الوالد العطوف المحب لشعبه

الدكتور / أحمد البوقري – مواطن سعودي.


جيوش حصان طراوده / محمد علي مزهر شعبان
الأنثى الحقـيقـية في نظـــر الرجــل / الدكتور عادل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 28 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

تحركات رئيس مجلس الوزراء الاخيرة في مواجهة الفاسدين واناطة الموضوع بلجنة تنسق عملها مع جها
19 زيارة 0 تعليقات
عن عمر يناهز 52 عاما رحل الحاضر الغائب لة وما علية .ظهر في فترة فارقة في التاريخ السياسي ك
19 زيارة 0 تعليقات
حددت الحكومة العراقية موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في مطلع حزيران عام 2021، وهذا قد
27 زيارة 0 تعليقات
ربما لم يحقق أي رئيس وزراء إسرائيلي إنجازا كبيرا لإسرائيل ، مثلما حققه رئيس الوزراء الحالي
38 زيارة 0 تعليقات
في العراق نخلط كثيرا بين اللعبة السياسية والوطنية، أي ان البعض يمارسها وغيرها من التكتيكات
37 زيارة 0 تعليقات
الــــــــــــواو: إنه فاتحة ((وباء)) أو بالتأكيد تلك جائحة كورونية ؛ لاتهم التسمية ؛ مادا
34 زيارة 0 تعليقات
هذا الرجل غريب في اقواله ، تصرفاته، ادعاءاته، بل انه يتحدث عن السلام والديمقراطية ومحاربة
46 زيارة 0 تعليقات
قصتي مع المحكمة والقاضي رائد جوحي   ان وحدة الحق في سلطة علي بن ابي طالب شملت الناس عامة ،
48 زيارة 0 تعليقات
ما زالت العشائر العراقية تلعب دورا موازيا للدولة وذلك من خلال تبادل الأدوار، فكلما ضعفت سل
65 زيارة 0 تعليقات
كان ينوي الزواج من فتاة جميلة ومثقفة, فقرر لقاء اخوها للاتفاق على ترتيبات الزواج, وحصل الل
37 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال