الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1351 كلمة )

لقاء ودي مع سماحة العلامة السید جعفر الشیرازي / حاوره: اسعد كامل

سماحة العلامة السید جعفر الشیرازي نجل الامام الشیرازي الراحل(قدس)

ناشد سماحة السيد جعفر الشيرازي في لقاء مع شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك , الشعب العراقي بان يمارس حقه الديمقراطي ويوعي سياسيا , وان الديمقراطية من اسس حفظ مصالح الشعب العراقي الكريم واشار الى انه على الشعب العراقي ان يتحمل المسؤلية ليتمكن من المساهمة الجادة في بناء عراق جديد وفرض رايه في مستقبل الوضع السياسي مشيرا الى ان اختلاف الرأي بين صفوف الشعب ظاهرة صحيه ومع ذلك فانهم متمسكون بالمبدأ الاساسي وهو اقامة حكم ديمقراطي دستوري يحفظ عقيدة الشعب العراقي واصالته العربية والاسلامية

وجاء في مضمون اللقاء ما يلي:

ماهو الهدف لزيارتكم الى الدانمارك والدول المجاوره ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين . ولعنة الله على اعدائهم اجمعين
اللقاء بالمؤمنين المتواجدين في هذه البلدان . وتفقد المراكز الاسلامية خاصة مؤسسة الامام الصادق عليه السلام , والاطلاع عن قرب لامور الجاليات المسلمه ومشاكلهم وهمومهم وتلمس نقاط القوه , وغير ذلك

اثناء وجودكم في مؤسسة الامام الصادق ( ع ) كيف وجدتم اعمال هذه المؤسسة ؟
بحمد الله خطوات واعده . وطموح واسع لخدمة الجاليات الاسلامية وخاصة الجالية العراقية

بالنسبة للوضع العراقي الحالي مالذي تستطيعون اخبارنا به ؟
مسيرة الالف ميل تبدا بخطوه . كما في المثل , وتركة النظام البائد وعهود طويلة من الدكتاتورية والاستبداد لايمكن زوالها بسهوله . وعلى رغم المشاكل الهائلة - داخلية وخارجية - فان مسيرة الديمقراطية في العراق واعدة باذن الله
·

كيف ترون الحرية والديمقراطية في العراق بعد زوال النظام الدكتاتوري البائد ؟
النضوج السياسي لدى الامم لايحصل فجاة وبالطفرة. بل يحتاج الى مراحل طويلة . ونحن نشاهد التطور في الوعي السياسي الديمقراطي لدى الشعب الكريم في العراق

أن الاوان لكي يعيش العراقيون بسلام دون ضغوط ألم بحن الوقت لكي ينعم العراقيون بالعيش الكريم ؟ ماذا يكون خطابكم للساسة في الحكومة العراقية ؟
تداخل المصالح الدولية والاقليمية . والاصطفاف القومي والطائفي . اضافة الى ايتام النظام البائد . قد تعيق التقدم السريع . لكننا نتصور ان القطار وضع على السكة الصحيحة وسيصل باذن الله الى محطة السلام والرفاه والامان والايمان. وهذه المشاكل قد تبطئ التقدم لكنها لاتوقفه

هل انتم متفائلون لمستقبل العراق ؟
باذن الله متفائلون . ولو قسنا وضع الشعب حاليا مع وضعه سابقا لوجدنا تطور هائل - وان كان دون المتوقع
·

طالعنا الاعلام وجدنا فيه انكم بمعزل عن تكوين ودعم جهات سياسية . لماذا برأيكم ؟
مشروعنا الاساسي هو مشروع ديني ثقافي توعوي وبعد سقوط النظام لاحظنا الحاجة الكبيره الى هذه الامور وركزنا عليها عبر الكتب والاشرطة والاقراص المدمجة والاذاعة والتليفزيون والفضائيات ونحوها
·

ماهو موقفكم من الاتفاقية الامنية مع المحتل ؟
لدينا عليها بعض التحفظات. وقد صدر بيان من مكتب سماحة السيد المرجع قبل اشهر جاء فيه ان كل اتفاقية تجعل سلطة الكفار على المسلمين فهي خلاف الشرع

هل ساهمتم بفتح مدارس تعليميه حوزوية في بلاد المهجر في سبيل توعية الجالية في ظل التيار الاوروبي ؟
كانت محاولات . لكن الظروف لم تساعد على نجاحها في ظل عدم اقبال الابناء عليها
·

سماحة السيد نحن نعلم انكم منفتحون للاعلام مالذي تتبنوه من مشاريع اعلامية وغير اعلامية ؟
الاخوه من اصدقائنا لهم مشاريع اعلامية مختلفة . واغلبها في مجال الاعلام الديني ولهم جرائد ومجلات واذاعات وفضائيات وغيرها اما غير الاعلامية فمشاريع ثقافية وفكرية وتعلمية ومراكز دراسات وغير ذلك , يمكن الاطلاع على بعضها عبر الموقع

www.s-alshirazi.com

سماحة السيد هناك من يعتقد الهجرة الى البلدان الاوروبية سيجد السعادة والامان والعمل .. ماهي الكلمة التي توجهونها الى هولاء ؟ علما ان هناك من يريد ان يغير واقعه المعيشي بشكل افضل في هذه البلدان؟
اول هجره حدثت الى بلاد النصارى كانت هجرة بعض صحابة الرسول صلى الله وعليه وسلم الى الحبشة - حيث كان فيها ملك نصراني يقبل اللجوء اليه - والعيش الكريم مع حفظ الدين في البلاد غير اسلامية خير من الذل من حاكم مستبد متسربل بالاسلام . ويبقى على الانسان ان يحاول الاستفاده من الايجابيات الموجوده وعدم السقوط في مهاوي السلبيات

هناك مشاكل كثيرة في الغربة مثل الطلاق والزواج وبعض الامور . ووهناك رجال دين في المهجر يجتهدون بمسالى الطلاق وينفذوها بسرعة كبيره ولم نجد اي من المراجع الكرام ان يسلطو ا ويهتموا بهذا الشأن .. هل لديكم توصيات لرجال الدين في المهجر ؟
هذه المشاكل اصبحت عالمية. بسبب همينة الحالة المادية على العالم والاستخدام السلبي للتطور التقني . وقد تختلف النسبة بين دولة واخرى . لكنها تبقى مشكلة عالمية . ومن مهام العلماء وطلبة العلوم الدينية ايجاد الالفة بين العوائل والحفاظ على البيت الزوجي للاسر المسلمة وحل مشاكلهم . وقد تستعصي على الحل بسبب تعنت احد الطرفين او لاختلاف الاذواق واخر الدواء الكي

الغربه لها اثر سيئ من الناحية الدينية هناك من يفتقد الرفقة الصالحة والجو الايماني وخاصة بالمناطق البعيدة عن المساجد والحسينيات وله اطفال ولدوا في المهجر لايرومون العودة الى الوطن .. مالذي تقدمون من نصائح لهولاء ؟
كماالانسان يفكر في مستقبل ابنائه ماديا لضمان معيشة كريمة لهم . كذلك عليه ان يفكر في مستقبلهم المعنوي الديني ايضا . تكاتف افراد الجاليات المسلمة وتاسيس مدارس خاصة تناسبهم . والانفاق عليها . اضافة الى الاهتمام بالمؤسسات والمراكز الدينية . وايضا السفر الى العتبات المقدسة واصطحابهم سنويا ليعيشوا الاجواء المعنوية تشحنهم بالفضيلة والاهتمام الديني بالابناء لكي يتلقوا العقائد والاداب الدينية بشكل صحيح . بعد ذلك سيكونون حملة هذه الافكار والاداب للمجتمعات التي نموا وتربوا فيها

سماحة السيد هناك اعداد كبيرة من العوائل العراقية التي حرمت من الاقامة بسبب زيارة بعض المسؤولين العراقيين الى هذه البلدان للضغط على هولاء العوائل بالعودة الى الوطن وهم لايملكون اي ماوى لهم في بلادهم .. مالذي تنصحون به ؟
لا علم لي بهذه الانباء . واتصور ان عليهم مراجعة المحامين الاخصائيين في شؤون الهجرة والمهاجرين . ولا اظن انه يسمح قانون باعادة اللاجئين والظروف لما تستقر في العراق
·

بين وفترة واخرى المحرومون من الاقامة يتظاهرون ضد زيارة المسؤولين العراقيين في بلدان اوروبا.. هل هذه المظاهرات شرعية من وجهة نظر سماحتكم ؟
حرية ابداء وجهات النظر مكفولة شرعا وقانونا . والمطالبة بالحقوق عبر المظاهرات ونحوها من ابسط قواعد حقوق الانسان . لكن على المتظاهرين تحري الدقة في مطالبهم حتى تكون صحيحة اولا . ومنتجة ثانيا

هل ساهتم في التخطيط العمراني لمدينة كربلاء في وسع ساحة الامامين عليهم افضل الصلاة والسلام .. وماهي الخطة المستقبلية لتطوير مدينة كربلاء ؟
بعد سقوط النظام كانت ابداء وجهات نظر في هذا المجال . وعلى الجهات المسؤولة الاهتمام بالعتبات المقدسة لما تمثل من واجهة دينية للعراق وهويته . اضافة الى لزوم العمران والتوسعة فيها لتستوعب الزائرين . مضافا الى فوائدها الاقتصادية للبلد . كما على الجهات
المسؤولة الاهتمام بعمران سائر المدن

سماحة السيد لقد قمتم باكثر من زيارة الى مساجد وحسينيات والتقيتم بكثير من المؤمنين ماذا تصوركم عن هولاء وما ينقصهم ؟
لعل من المشاكل التي ابتلي به البعض هو اضافة مشاكل الشرق الى مشاكل الغرب . وخاصة في المجال الاسري وعلاقة الارحام . لكن الامل بالمؤمنين الكرام لتجاوز هذه الازمات
·

سماحتكم حاضرتم في مؤسسة الصادق ( ع ) وكانت هناك اسئلة مختلفة في ختامها وجهتم كلمة اخيرة للجاليه نتمنى ان تدونوها؟ .
من اهم الامور هو ان المسلمين حاولو ا اختراق الغرب عسكريا خلال اكثر من الف عام والمسلمون في اوج قوتهم . لكن ذلك لم ينجح . والغرب الذي قاوم الاسلام هذه المدة يمكنه ان يقاوم لمدة مماثلة لكن النفوذ في المجتمع الغربي عبر الكلمة سهل ويؤتي ثماره - باذن الله - ولا اظن ان من هاجر على كبر سنة الى الغرب يمكنه القيام بهذه المهمة بشكل مطلوب .
لكن الابناء الذين ولدوا في هذه البلدان او دخلوا المدارس من الابتدائيه فيها. يعرفون عقلية الغربيين وطريقة تفكيرهم وما يهمهم . وهم يتكلمون بلغتهم ولهجتهم . فان هولاء اذا تلقوا الاسلام بشكل صحيح في عقائده وافكاره وادابه ونحوها فانهم - باذن الله - يتمكنون من نقله الى المجتمعات الغربية بشكل صحيح وازاحة الصورة الخاطئة عن الاسلام في اذهانهم التي رسمها الامويون والعباسيون والعثمانيون قديما . والارهابيون حديثا ولذا فان لزام على المراكز الاسلامية الاهتمام بوضع برامج بلغة البلد الذي يعيشون فيه من مجالس وندوات وقراءات وحتى الادعية ونحوها . لان كثيرا من الابناء لايفقهون الكلام الا بلغة البلد

وقبل ان اختم .. سماحة السيد هل زيارتكم كانت ناجحة وما رايكم بالجالية المسلمة في الدانمارك وما هي توجيهاتكم ؟
نسال الله ان يبارك لنا وللمؤمنين في الاعمال . والتوفيق من الله تعالى
على المرء ان يسعى بمقدار جهده وليس عليه ان يكون موفقا

هل تحبون بتوجيه رسالة او كلمة في ختام زيارتكم للدانمارك والى الجالية العراقية .. ومالذي تطلبوه منهم ؟
ان يهتموا بالوضع بالعراق . وان كانوا يعيشون في امان ورفاه فليعلموا ان اخوانهم يعيشون في خوف وحالات الفقر واليتم والترمل والعنوسة ونحوها فمن الاسلام الاهتمام بهم ماديا ومعنويا ونصرة قضيتهم سياسيا واعلاميا وحقوقيا ونحوها فقد قال رسول الله صلى الله وعليه وسلم ( من اصبح ولم يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم )
اسال الله التوفيق والسداد لكم


سفارة جمهورية العراق في الدانمارك احتفالا سنويا بم
هجرة النساء العراقيات له اسبابه ..!! / اسعد كامل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 شباط 2009
  581 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

  د. منى يوخنا ياقو الشخصية الأشورية من بلاد الرافدينهي ملكة لمُلكها روح الصدق والجرأ
2043 زيارة 0 تعليقات
مسلسل الفندق وتبخر الذوق العام ... لا أعلم من أين ابدأ الحديث عن مسلسل الفندق للسيناريست ا
908 زيارة 0 تعليقات
منذ عقود وتحديداَ في السنوات الأخيرة تزداد معاناة المرأة العراقية، والى يومنا هذا هي تعاني
5016 زيارة 0 تعليقات
ابتسام ياسين روائية وقاصة فلسطينية تأبى الا ان تنشر اريج الامل في بلادها المضطهدة فترسم ال
5952 زيارة 0 تعليقات
  شرعَ المفكر العراقي حسن العلوي بكتابة سلسلة مقالات عن ابرز الصحفيين في العراق من خلال وج
5711 زيارة 0 تعليقات
كتبت / زهرة عنان  - مصر شبكة الاعلام في الدانماركلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهى ع
4854 زيارة 0 تعليقات
شكرا جزيلا لزميل السنوات الطويلة الصحفي المبدع ريسان الفهد رئيس تحرير المرسى نيوز ، لمتابع
4790 زيارة 0 تعليقات
تعد الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية الواجهة الحضارية المتميزة وذات نشاط واسع محليا وعال
4826 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك كما هي ليلة الجمعة تختلف عن الل
4448 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - على الرغم من ان شخصية " ام وردة " التي جسدتها في مسلسل
7746 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال