الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 302 كلمة )

نجوم عابثة / نجلاء جميل

كثيرا ما تسافر بنا حالات من جنون الحنين ، ينثر ضجيج شذراته في كل مكان وحين ، فنستحضر ذكريات حبيب كان ، لنسامر ومضات تماهت بين عراء الشوق ..

نطيل النظر ، ونختلس البصر …أيا أيتها النجوم المطلة من علياء سمائك ، هل تبوحين بسر أضناه الكتمان ، وقد ضاق الصدر به بما رحب ..

حدثينا عنه ، عن مكانه ، أين أضحى من كان يبيت بين أركاننا وكأنه سنا نبض الوتر ، ليطفو رحيقه وترتوي بكؤوسه زوايا الحرمان .. فيأخذك التجلي على شاطئ الذكريات ..

أيا قمري الضائع بين سكرات الأمنيات ، بيني وبينك تشابها كبيرا ، من يراك يظنك في ربيع دائم ، لا يرى فيك غير ابتسامة وهاجة تضيء للقلوب دروبها ، ويحلو التغزل بك وضربك لأروع الأمثال ..

ولكنني أعلم يا رفيق غربتي بأنك تخفي وراء تلك الابتسامة الواهية رمادا من شطآن ، وركاما من أحزان ..

فهي تلك الابتسامة ذاتها نرســـمها كلما نهرب من رمقات أنظار وأنظار.

أتوسل الأمل منك فلا تنحدر خلف تلك الجدران ، ابق في مكانك والتمس عذرا لأؤلئك الحالمين برصيف الانتظار ..

كثيرا ما يعترينا الخوف ، ويغزونا اليأس ، وكأنه قيظ الرحيل قد حان من بين تلك الأسفار ..

يستغيث القلب ، وتشيخ اللهفة ، ويفتر نبض الروح عند تلك الأغصان التي صدحت بأنين حناجرها لتعلن على أحلامنا العصيان

تلك هي الحياة يا رفيقي ، ما هي إلا رحلة تتعدد فيها المرافئ ، وتتلون بها الأشرعة حسب الأقدار ..

فكلما أرهقنا مجدافها ، نتوسل شموس أركاننا ، لتصافح تلك البوصلة الهائمة بين رحايا الإعصار ..

وبينما تتوقد جذوة الرضوخ لأنات الحنايا ، التي أنهكها الانتظار

تثور النبضات كحمم لتستنطق تلك الخلجان وترثي الظنون ، و تفك أسر ذلك الحرمان ، وتغتال ما كانت أشواكا قوية ، وتصافح تلك النجوم العابثة في أركاننا العتية ، فتصدح بلابل أهدابنا بكل الأماني الوردية ، فتهمس بين حنايانا .. ما زال للحكايا بقية .. وللحكايا بقية

يوم العمال صرخة بوجه الإستغلال / حسام عبد الحسين ا
حافیة علی جسر الذهب / محمد سعد عبد اللطیف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 03 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 أيار 2020
  317 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...
زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال