الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1454 كلمة )

( قاعة الشعب ) في باب المعظم ببغداد .. تستعيد انفاسها من جديد !/ محمد خالد النجار

شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك / محمد خالد النجار/ بغداد  

قاعة الشعب او ( القاعة الملكية ) في باب المعظم هذه القاعة المعمارية الاثرية التراثية العراقية الاصيلة والمنسية ايضا كانت احدث صالة عرض مسرحي شيدت في العراق، وكانت منذ انشائها مسرحا للمهرجانات والنشاطات الفنية الجميلة ابتداء من عرض مسرحيات الى حفلات موسيقية وغنائية وعروض أزياء واوبريتات ورقصات باليه،واتذكر ان والدي اخبرني بانه حضرعرضا فنيا لفرقة(الدمى المتحركة الصينية عام 1965) مع مجموعه من طلاب المدارس الابتدائية انذاك وهو في مرحلة الخامس الابتدائي ، فيما اصبحت خشبتها ملاذا لطلاب معهد الفنون الجميلة لعرض مسرحياتهم، وكانت فرقة الزبانية (البغدادية) التي تأسست في بغداد سنة 1947 تقدم مسرحياتها على خشبة مسرح القاعة، كما اتخذتها الفرقة القومية للفنون الشعبية مقرا لها، وتعرضت القاعة اثناء العدوان الامريكي للعراق عام 2003 الى حريق كبير أتى على المسرح والمخازن الكبيرة التي كانت مخصصة لملابس العارضين، وتقع القاعة ضمن القلعة العثمانية (وزارة الدفاع سابقاً)، في الجهة اليسرى بجانب جامع الازبكية والشارع الذي يؤدي الى ساحة الميدان وشارع الرشيد ، وقد أسست في عشرينات القرن العشرين، وسميت المدرسة المأمونية للاعتقاد إلى البناء العباسي في القلعة كان إيوانا لقصر المأمون. ولكن سرعان ما تم تغيير اسمها الى (قاعة الملك فيصل الثاني) ومن ثم الى (قاعة الشعب) بعد ثورة 14 تموز 1958 ، وبالتحديد حين اعلن رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم في 12 آب 1958، تغيير أسماء المؤسسات والمرافق العامة من دلالات الملكية الى الجمهورية..

( قاعة الشعب ) في باب المعظم ببغداد

ـ مراسل شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك في بغداد :

التقى وزير الثقافة والسياحة والاثار الدكتور عبد الامير الحمداني خلال زيارته الاخيرة للقاعة للاطلاع على الاعمال الجارية فيها وتاهيلها بعد ان طواها النسيان لعقود مضت ! حيث قال الحمداني :نحن نسعى جاهدين الى اعادة الحياة الى سابق عهدها لقاعة ارتبط اسمها باحداث مختلفة مرت على العراقيين، ومن خلال متابعاتنا لمجريات الاعمار وتاهيل قاعة الشعب اجتمعنا بالكوادر الهندسية والاثارية لنتعرف مدى نسبة الانجاز والمشاكل الفنية المتعلقة بالاعمارومن اجل متابعه اعادة تاهيلها بشكل نهائي ،لانها تمثل احد الصروح التراثية والتاريخية والتي سجلت احداثا مر بها العراق في تاريخه العظيم ،وان نسبة تنفيذ العمل وصلت بحدود 40% بالرغم من التوقفاتبسبب حظر التجوال بسبب فايروس كورونا،ويهمنا جدا ان يكتمل اعمار هذه القاعة لتعود الى استقبال الانشطة الفنية والموسيقية والثقافية وغيرها من الفعاليات ، كما استعدنا العديد من القاعات والابنية ذات العلاقة في العاصمة بغداد وتم تاهيل قسم منها واعادة الحياة لها وبدات الانشطة المختلفة تجري في اروقتها، وقاعة الشعب واهميتها التراثية والمعمارية والتاريخيه هي احد اهم تلك الفعاليات ولابد من انجازها بالوقت المحدد وبالتعاون مع وزارة النفط .

ـ مضيفا :

ان اعادة اعمار القاعه سيكون بالتعاون والتنسيق مع وزارة النفطحيث سيتم تدشينها بعقد اول مؤتمر فيها هو مؤتمر دول الاوبك في ايلول القادم من هذا العام ، ولابد ان اشير الى ان مؤتمر دول الاوبك قد دشن اول مؤتمراته على هذه القاعة في بغداد عام 1960 وستكون ذكرى الستين لتاسيس هذه المنظمة الدولية هي نفس موعد عقد اول مؤتمر في قاعة الشعب الملكية الترائية الاصيلة، كما تبنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك )كلفة إعادة التأهيل، حيث ترغب المنظمة بإقامة حفل فني يحمل رمزية كبيرة للمنظمة في ذكرى تأسيسها الـ60 في العراق باعتباره ضمن الدول المؤسسة وتحديداً في المكان الذي تم الإعلان فيه عنها في (قاعة الشعب) وسط بغداد عام 1960..كما تقرراقامة الحفل الخاص بافتتاح القاعه في ايلول المقبل وتهيئة كافة المستلزمات لنجاح هذا الحدث بالتنسيق والتعاون مع وزارة النفط وشركة سومو النفطية العالمية، والذي سيتضمن احتفالية كبرى تتناسب مع الحدث وتشارك فيه الفرق الفنية الموسيقية المختلفة والفنانين العراقيين .

( قاعة الشعب ) في باب المعظم ببغداد

ــ واكد الحمداني:

العمل جار على قدم وساق من اجل الحفاظ على تراثنا وارثنا المعماري الحضاري والتاريخي العراقي من خلال تبني سياسات إدارية وثقافية ووفق برامج عمل مدروسة من كل الجوانب ، ولابد من التاكيد على ان العراق قد تعرض الى حملات تشويه طالت العديد من الأبنية المصنفة على انها تراثية وقد استطعنا رفد الحركة المسرحية العراقية بمسرح جديد، اذ ستتمكن هذه الاعمال من اعادة القاعة الى رونقها السابق واعتماد الاطر الفنية والتراثية للقاعه وتحديثها بما يتناسب مع عراقتها وجمالتها المعمارية والفنية ، وان قاعة الشعب قد تصدرت التاريخ العريق من اهتمام (منظمة أوبك) المصدرة للنفطبعد مخاطبات رسمية من قبل وزارتناخلال الفترة الماضية، اذ شهدت القاعة انطلاقة المنظمة النفطية وتأسيسها بمقترح عراقي في عهد الجمهورية العراقية الاولى في العام1961 ونحن نعمل من اجل الحفاظ على الهوية البغدادية العراقية الوطنية في العاصمة بغداد ،ولدينا اتفاقات لتحويل ملكية القاعة الى دائرة الاثار، كما لدينا تنسيق مع امانة بغداد ووزارة المالية لتحويل هذه الابنية الى ملكيتنا لنتمكن من اعمارها وتاهيلها كما كانت في السابق.

ـ واخيرا قال :

من خلال متابعاتنا واتصالاتنا تمكنا من التواصل مع مؤسسة كولبنكيان لإعادة تأهيلها وفق المواصفات الاصلية وقد خاطبناهم عبر سفارة العراق في البرتغال عن طريق وزارة الخارجية، ووصلتنا ردود ايجابية منهم حول هذا المشروع ، وان لجنة من أوبك ستزور بغداد قربا للأطلاع على اخر المستجات في عملية اعمار وتاهيل (قاعة الشعب ) لانها تمتلك تاريخ حافل وتشكل جزء من ذاكرة البغداديين والعراقيين حتى بات تأهيلها أمرا ملحا وضروريا ، والسب يعود الى ان الجهة التي نفذت بناء القاعة هي نفسها شركة كولبنكيان والتي تمتلك حتى التصاميم الاساسية الاصلية للقاعة حتى هذا اليوم .

ـ الاستاذ ابراهيم مختص بالمعمار التراثي العراقي قال لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك :

(قاعة الشعب  ) ليست ككل القاعات التي بنيت في العاصمة بغداد لانها تمثل الارث التاريخي والحضاري والسياسي العراقي منذ قرون، وتقع ضمن القلعة العثمانية المسماة فيما بعد ( وزارة الدفاع سابقاً )، في الجهة اليسرى منها يحدها (جامع الازبكية ) في أول الطريق العام المؤدي الى شارع الرشيد، ويقال ان اسمها الأول كان ( قاعة المأمون ) ويبدو ان اطلاق الاسم جاء تأثرا بالمدرسة المأمونية التي كانت تقع عند الباب المعظم جوار مبنى وزارة الدفاع (سابقا)، وأسست في عشرينات القرن العشرين،وسميت (المدرسة المأمونية) بهذا الاسم ،لان الاعتقاد كان سائدا إلى البناء العباسي في القلعة كان إيوانا لقصر المأمون. ولكن سرعان ما تم تغيير اسمها الى (قاعة الملك فيصل الثاني) ومن ثم الى (قاعة الشعب) بعد ثورة 14 تموز ,1958.. هذه القاعة ادخلت اليوم في عملية تاهيلها واعمارها واعادتها الى سابق عهدها لتكون قبلة للعروض الفنية والثقافية والمؤتمرات الدولية والعربية ، وقد شهدنا جوانب اعمارها الان ووصلت نسبة انجازها بحدود 40%والعمل جار بالرغم من وجود كورونا وحظر التجوال ..

ـ ابو مصطفى اسطة بناء من الظراز القديم قال لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك :

ان العمل في هذه القاعه الرائعة والجميلة بطرازها ومعمارها ( قاعة الشعب ) ليست مجرد قاعة عادية انها ذاكرة اختزنت الكثيرة من الأحداث والأسماء والانشطة المختلفة التي احتوتها وجعلت منها هالة من ضوء تجتذب الناس اليها ، وانها واحة ساحرة ،وتعتبرمن أهم مباني العاصمة بغداد، بل انها الصالة الأولى فيها والوحيدة آنذاك ولسنوات طويلة ووصفها البعض بانها اوبرا باريسية مصغرة ، ولاحظوا ايضا مراعاة الجوانب الصحية والانارة والتهوية في تلك الفترة حيث لم توجد اجهزة التكييف المركزية والجلرات او السبلتات الخاصة بالتبريد او الانارة كما هي الحال اليوم وصلت لاستخدام المؤثرات والليزروغيرها من التحديثات المستمرة

ـ مؤكدا:

ان المعماري وعماله وفنييه انذاك اهتموا كثيرا بادق التفصيلات وخاصة واجهة المبنى وشبابيكها والموقع المطل على شارعين باعتبار انها بنيت على زاوية ساحة باب المعظم وعكست اهمية الفضاءات الداخلية وفتحات التهوية والشبابيك الصغيرة والكبيرة ،ويمكنكم ملاحظتها الان في البناء الاصلي للقاعة.. وان وظيفة تلك الفتحات متنوعة، فالخلفية منها تضيء فضاءات الغرف الادارية الواقعة خلفها، في حين باعث وجودها في الواجهة الأمامية والجانبية كان لاضاءة الممرات الداخلية المؤدية الى القاعة الرئيسية، اضافة الى محاولة المعمار إلتركيز على مدخل المبنى ولفت الانظار الى جمالية البناء وطرازه الجميل. ناهيك عن الاعمال الخشبية التي استخدمت انذاك والتي لاتتوفر تلك المواد في الوقت الحاضر ومنها الاعمال الخشبية والحديدية وغيرها من التفاصيل الاخرى من التاسيس الكهربائي والمجاري والتاسيسات الصحية والانارة وتفاصيل كثيرة .. وكذلك اعمال النجارة المتعلقة بالكراسي التي لاتزال باقية حتى يومنا هذا والابواب الدوارة المستخدمة وعملها من الواح خشبية من الصاج وغيرها من الاخشاب واعمالها الزخرفية التي لايمكن ان تنفذ بالايدي في يومنا هذا فالاعتماد بات واضحا على التقنيات الجديده وتطوراتها ..

تلفزيون بغداد 64 عاما / محسن حسين
بمشاركة العراق ثمانية فنانين من سبعة دول يسطرون م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
531 زيارة 0 تعليقات
معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتتسبب
419 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم الجمعة الموافق 12-10-2012
457 زيارة 0 تعليقات
لا احب العتب وليس لدي اسرارا والفنان لعائلته ولبيته ولنفسه السويد / سمير ناصر ديبس / اسعد
5118 زيارة 0 تعليقات
  السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك في أجواء ثقافية عراقية ممتعة ، جمعت جمهو
5147 زيارة 0 تعليقات
  عرفته صحافيا نشيطا ..ومثابرا ، متميز الاداء ..دقيق الاختيار..يكتب في الفن ، ويتابع كل جد
6694 زيارة 0 تعليقات
بالمحبة والسرور استقبلت هيئة التحرير في شبكة الإعلام في الدانمارك انضمام الزميل المحرر عبا
5660 زيارة 0 تعليقات
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
9115 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
7827 زيارة 0 تعليقات
لا احد ينكروﻻ يستطيع ان يتجاوز ما حصل في تكريت من انتصار باهر للمقاتلين العراقيين عموما وﻻ
5413 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال