الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 550 كلمة )

لقد اسمعت / علاء الخطيب

تعودت حينما اكتب مقالا عن الواقع السياسي في العراقي اقرأ في التعليقات بيت عمر بن معدي كرب الشهير ( لقد اسمعت لو ناديت حياً ... ولكن لا حياة لمن تنادي ) وهو كثيراً ما يتردد على الالسن وأصبح من المحفوظات الشعبية ويؤشر الى ظاهرة نفسية خطيرة . هي ظاهرة يأس الناس .... ومسؤولية المثقف في المجتمع حاولت ان اقف عند هذه الظاهرة وابحث في اسبابها . بالتأكيد هناك نوبة احباط كبيرة تجتاح الشارع العراقي من التغيير ، فالبعض يعتبر التغيير ضرباً من الخيال ، وان كل كلام الكتاب والمثقفين هو عبارة عن ضياع للوقت والجهد لافائدة منه ، لذا تسمع دوماً ( لقد اسمعت يتردد .... ) حالة الإحباط هذه جاءت نتيجة عدم استجابة السياسيين لصوت الشعب واستمرارهم بالمحاصصة والعبث السياسي ، كما ان التراكم التاريخي لمشاهد السياسة العراقية التي تنتهي بمقتل الحاكم كرست شكل التغيير عبر البندقية لا الكلمة . التغيير بالعقل الباطن لدى العراقيين مرتبط بالعنف والقوة ، وهذه الفكرة هي تراكم تاريخي ابتدأ بتغير النظام الملكي بالدم ، ثم اطيح بعبد الكريم قاسم بحركة مسلحة في 8 شباط وكذلك انقلاب 17 تموز الذي جاء بالبعثيين للحكم والذي اغتيل فيه عدد كبير من الضباط والمثقفين والسياسيين ، ثم التغيير الاخير في 2003 تم عبر الدبابة وسيل من الدماء . فمن خلال هذا التاريخ اصبحت الكلمة غير ذات معنى وأصبح الإيمان بها نوع من الترف ، فلا قيمة لما يقوله الكتاب والمثقفون والفنانون ما دامت البندقية والمال بيد السياسي. لكن هذه الفكرة لم تعد صحيحة في ظل ثورة التواصل الاجتماعي والفضائيات وظاهرة العولمة الاعلامية . ولكن هل يقف المثقف صامتاً امام مشهد الدمار الذي يحل بالوطن والمجتمع ؟ وهل يستسلم للإحباط كما الاخرين ؟ وهل وظيفة الكاتب ان يلمع الصور أو يعش باللامبالاة ويغمض عينيه ؟ أم يعمل على قاعدة المثل الشعبي ( كثر الدگ يفك اللحام ) . لأن دور المثقف هو دور المصلح الذي يحمل الهم الإنساني ، وينشر الوعي، فالثقافة ليست مهنة بل هي مسؤولية اخلاقية . يقول المفكر المغربي محمد عابد الجابري في كتابة القيم المثقفون في الحضارة العربية : المثقف شخص همه أن يحدد ويحلل ويعمل من خلال ذلك على المساهمة في تجاوز العوائق التي تقف أمام بلوغ نظام اجتماعي أفضل، نظام أكثر إنسانية وأكثر عقلانية.
ويقول الكاتب والصحافي اليمني نبيل البكيري: المثقف كباقي أفراد المجتمع سوى أنه يتحمل مسؤولية حامية قيم الخير والعدل والحرية، ويدافع عن المظلومين وحقوقهم، بحياة حرة كريمة. يقول إدوارد سعيد: ان مهمة المثقف والمفكر هي بذل الجهد لتهشيم الآراء المقولَّبة والمقولات التصغيرية التي تَحدُّ من الفكر الإنساني والاتصال الفكري. وهذا يعني ان المثقف يتشرف بحمل رسالة التصدي للباطل والوقوف بوجه الظلم ، وان لا ينساق وراء العقل الجمعي للناس . يقول الإمام الحسين عليه السلام عن النبي ( إن أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ) . وبلا شك ان ما يكتبه ويتحدث به الكتاب له تأثير كبير يخشاه السلطويين ويرتعب منه السرَّاق. ربما لم نتعود على التغيير عبر الكلمة والوعي لكن لابد لنا ان نعترف ان للكلمة وقع كبير في صناعة الرأي العام وتكريس الوعي داخل المجتمع . فقد قلب بيت شعر لجرير كيان قبيلة مهمة هم بنو نمير ، حينما هجاهم وتناقلت قولته العرب وأصبح مثلاً. حينما قال : فغض الطرف أنك من نُميرٍ فلا كعباً بلغت ولا كلابا فللكلمة والإعلام تأثير اكبر من كل الأسلحة ، وفي عالمنا المتحضر لا مكان لثقافة السحل والقتل . وسنسمعهم صوتنا ونداءاتنا وسنبعث الروح في عقول الآخرين من خلال الكلمة . ورحم الله الجواهري : أنا حتفهم ألج البيوت عليهم أغري الوليد بشتمهم والحاجبا هكذا هي صناعة الوعي ان تُسمع كلماتك من به صمم .

أطروحات ماركس حول فلسفة " فيورباخ" 1845 / عبدالجبا
الانانية ومبدأ انا اشعليه / محمود صلاح الدين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 02 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 أيار 2020
  235 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

تكتيك درع الشمال الاسرائيليالحرب في اكثرها خدعة ,توصلت اسرائيل الى قناعة تامة ,أن مواجهة ب
802 زيارة 0 تعليقات
لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5303 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
4668 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
5713 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
4637 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
4632 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
4671 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
4727 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
4659 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
4508 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال