الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

تقديس حرية التعبير في البرازيل / رابح بوكريش

لا شك أنه من الضروري القول: إن الحق في التعبير عن الرأي والأفكار يُعدّ من الحقوق الأساسية للإنسان، وبدونه لا يمكن أن تستقيم الحياة، ولا يمكن أن يدافع الشخص عن حقه في الحياة ، إن لم يكن حرًا في التعبير عن آرائه وأفكاره ومعتقداته، ولا يمكن ممارسة باقي الحقوق الأساسية للإنسان الواردة في العهود والمواثيق الدولية وفي القوانين.في هذا الصدد نعلم أن ميثاق الأمم المتحدة الذي يُعدّ دستور العلاقات الدولية، وهو ملزمٌ لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، أكد في مادته الخامسة والخمسين أن الأمم المتحدة تسعى إلى أن يشيع في العالم احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع، بلا تمييز، وليس ثمة من يجادل بأن الحق في التعبير عن الرأي لا يُعدّ من الحقوق الأساسية للإنسان. أتحدث في مقالي هذا اليوم عن حرية التعبير والتي كثر الحديث عنها هذه الأيام وما مدى استعداد المجتمعات والثقافات المختلفة لتقبل ما يطلق عليه في مجتمع ما بأنه حرية الرأي، ونقارن ذلك بين العرب والبرازيل. المعروف عن السياسيين البرازيليين أنهم يقدسون حرية التعبير ويشعرون بالألم عندما لا يرون أنفسهم لا يسخر منهم في التمثيليات أو في الجرائد أو في نكات المقاهي،ويقال أن أحد الوزراء عندما كان لا يجد شيئا من التهكم أو السخرية فيما يقول أو يكتب،كان هو نفسه يتولى كتبة بعض الأخبار التي فيها نقد لأفكاره السياسية أو نقد لشخصيته ثم يرسل ذلك تحت اسم مستعار إلى بعض الصحف المعارضة هنا وفي هذه اللحظة فقط يشعر بالراحة ويشعر بأنه شخص يسخر منه. لذلك يعتمد البرازيليين على السخرية لمعالجة المشاكل الاجتماعية والثورة ضد التعسف السياسي وبهذا الأسلوب وصل الأدب البرازيلي إلى درجة عالية من التحرر الفكري والأدبي والسياسي.كان سببا في استعمال الطابع الهزلي في أدبهم ومسرحهم،أراد به الأدباء الوصول إلى تحليل ومعالجة القضايا السياسية والاجتماعية في نقد حكامهم وأسلوب الحكم بطريقة ساخرة وبسيطة تصل إلى عامة الشعب وبهذا الأسلوب المميز انطلقت البرازيل نحو الديمقراطية الحقيقية التي تعتز بها البلاد بحيث تعتمد على القدرة الذاتية في المجالات الصناعية والتكنولوجية المتطورة بفضل هذه الديمقراطية،وكانت طريقة ناجحة ومميزة استطاعة بها الوصول إلى عالم الكبار. أما الإنسان العربي فهو ليس واسع الفكر ويكره النقد حتى ولو كان في مصلحته،وإذا حدث وان سخرت منه فيبدأ بالمهاجمة والمشاحنة والوعيد،لهذا تعطلت الأمور في كل شيء كما يقول " شكسبير"في لحظات معينة يكون الناس هم الذين يقررون مصائرهم،لذا إذا كانت أوضاعنا مدنية فليس الخطأ خطأ النجوم والأبراج ...بل خطؤنا نحن

الإخوان في حالة غضب بسبب توكل كرمان؟؟/ رابح بوكريش
عزمي بشارة مشروع إسرائيلي / رابح بوكريش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 08 أيار 2020
  124 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

زمن في خضم فوضى عارمه، استاسد الفأر، بعد خلو الديار، ولعب المنبثق توا من الرمال لعب الكبا
11 زيارة 0 تعليقات
اثناء الكوارث الطبيعية والمحن والازمات والمصاعب البشرية تظهرالحاجة للتعاون والتعاضد البشر
42 زيارة 0 تعليقات
هل من عالم منجد لشعوب العالم من هذا الجائحة والوباء الخطير؟ الذي شل حركة العالم وقضى على ف
39 زيارة 0 تعليقات
على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
51 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
60 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
49 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
51 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
49 زيارة 0 تعليقات
كارل ماركس Marx ومِحنة النشر ومِهنة الصَّحافة وتصدير ثورة ماويّةـ خُمينيّة  غرّة ش
77 زيارة 0 تعليقات
ما سوف يكتب الان هو ليس تهجم على أحد ولكنها الحقيقة ، انتشرت منذ فترة تصريحات مثيرة للجدل
68 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال