الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

2 دقائق وقت القراءة (463 عدد الكلمات)

اقطع نزيف الجرح ثم عالجه / سامي جواد كاظم

شيء غريب في بلدي من حيث تناقل الاخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي بل حتى الفضائيات ولا اعلم هل هنالك دراسة الى تبني الاعلام الصادق ومحاسبة الاعلام الكاذب ؟ فان كان كذلك فالجهة التي تتبنى ذلك هي اول جهة استهدفت بالاعلام الكاذب ولا اريد ان استعجل الامور ان كان في حساباتها منع هذه الظاهرة التي نالت من الثقافة العراقية بكل مجالاتها .

ولكن على اقل تقدير ارى من الضروري تنقية الكادر الاعلامي لرئاسة الوزراء والوزارات كخطوة اولى والاعلان عن الموقع الرسمي الذي ينقل اخبار الرئاسة مع تحصين الموقع بان لا يخترق من قبل الفاسدين ، ومحاسبة من ينشر خبرا كاذبا وينسبه للرئاسة، وعقوبات صارمة لمن ينشر وثائق سرية .

الان اغلب وسائل الاعلام تصفية حسابات الشماتة والتمني مغلفة بالكذب وهنالك جهات تترقب لا زالت لم تنزل الى الساحة ، وفي بعض الاحيان هي الحكومة تنشر خبرا كاذبا هو بالاساس يتم مناقشته قبل صدوره لمعرفة ردود الافعال وكيفية تعاطي الراي العام والخاص معه وعلى ضوء النتائج تفكر بصدوره او عدم صدوره .

الجروح كثيرة في بلدي ولا نستطيع ان نحمل الحكومة كل جراحنا فهنالك اولويات وهذا مما لاشك فيه ولكني اتحدث من وجهة نظري باعتباري اعلامي او حتى متابع حقير للاخبار فاطالع اخبارا عجيبة وتمر مر الكرام من غير عقاب وهكذا حالة تجعل من هب ودب يتطاول على الشان العراقي ، واتمنى ملاحقة اصحاب المواقع الفيسبوكية والتويترية المدعومة من القنصل الامريكي في البصرة فانها كذبت واثرت على الشارع العراقي وبسببها سقطوا ابرياء وفي نفس الوقت ارجو الابتعاد عن الصور والحركات التي لها انعكاسات نفسية على صاحبها وحتى التصريحات الاستهلاكية ومسالة الخبرة المخابراتية لا تجدي نفعا في هذا الظرف ، تبقى اعادة ترتيب الجراح حسب اهميتها واياكم ان تعتقدوا ان الفاسدين سيرضخون للقانون من غير خسائر حكومية فالسبعة عشر عاما ليست بالهينة ( الناس باسبوعين بنوا مستشفى ) ولكم ان تتخيلوا اين تجذرت خيوط الاحزاب في مفاصل الدولة يضاف لها الاموال التي تعادل خزائن نصف دول قارة افريقيا معلومة المالك .

حسابات الدم والمال وما بينهما ضحية وفقير، والخبرة المخابراتية يكون لها دور في اعادة الحقوق بشكل بعيد عن الاعلام دون ضجة نع اعلام مهني لهكذا عملية استرداد حقوق لان الامور في بعض الاحيان يعجز عنها التنفيذيون .

نعم لا يصح تحميل الحكومة ما لا طاقة لها وهي لا زالت لم تكتمل هذا من جانب ومن جانب اخر حتى لا يظلم من قد لا يكون له علاقة فيما جرى من مفاسد ، وتبقى الاهم في كل هذه الامور هي وجود قوة تنفيذية رادعة خاضعة لسلطة رئيس الوزراء فقط تنفذ الاحكام القضائية بعد اكتسابها الدرجة القطعية بمن قد يتحصن بمال او سلاح او اجندة خارجية .

سبعة عشر عاما كفيلة بان تمنح القادم خبرة بالشان العراقي وما جرى على العراقي ومن يطالب بحقوقه من الحكومة فالحكومة ايضا عليها ان تطالب بحقوقها من الذين تجاوزوا على الحق العام

وخلاصة القول التاكيد على الموقع الاعلامي الرصين الخاص بالحكومة واعتباره المصدر الوحيد لاخبارها ومحاسبة من ينسب لها ما لم تعلن عنه

اقطع نزيف الجرح ثم عالجه

إذا مت ظمآنا .. / الصحفي علي علي
هكذا يودع العظماء الحياة -غابريل غارسيا ماركيز / ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيار 2020
  133 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2581 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5367 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5254 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6151 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4992 زيارة 0 تعليقات
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1574 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6816 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4654 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4898 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4561 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال