الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

إذا مت ظمآنا .. / الصحفي علي علي

في تعاقب الأيام والسنين ومرورها على العراقيين تجارب وعظات تختلف عن باقي شعوب العالم، كما أنها تأتي دوما بجديد وعجيب وغريب، ووجه الاختلاف الذي قصدته إنما يكمن في الشخوص الذين يتصدرون المشهد، ويأخذون دور البطولة في سيناريوهات يبدو أنها كانت معدة مسبقا.

والذي يثير الغرابة والاستهجان والامتعاض، أن الآتي والجديد عادة ما يكون أسوأ من السابق والـ -عتيك-. ولو أردت ذكر أمثلة على ما أقول فـ: "جيب ليل واخذ عتابه"..! ولعل أول مثال في هذا المضمار هو مجلس نوابنا بدوراته الأربع، فالكلام عنه بعد كل عملية اقتراع يأخذ منحى آخر غير الذي كان قبله، وعلى الكاتب أن يختار بين مفردتي السابق واللاحق، والماضي والحاضر، وقد يضطر الكاتب الى استباق ذكر نائب -او رئيس- من باب الوصف او التمني او التشفي، فيطلق مفردة المقبور اوالبائد، عندما يكون الحديث عن سابق منهم، وقطعا هذا لم يأت من عدم، فسلبيات أعضاء برلماننا (العتيگ) فضلا عن رئيسه (مايلبس عليها عگال). حيث ماسجله معظم النواب خلال الدورات جميعها، لم يكن أغلبه في خدمة المواطن، بل على العكس، كان الشعار المرفوع فوق قبة البرلمان (كلمن يحود النار لگرصته) بل أن أغلبهم زادوا على المثل فصار؛ (كلمن يحود النار لگرصته وگرصة حزبه وكتلته وطائفته) وتمادى بعضهم فحاد النار الى أسياد له كلفوه بمخطط قام بتنفيذه حسب الاصول، او جهات خارجية أجزلوا له العطاء وأغرقوه بالمن والسلوى. وقطعا لم يفعلوا كل هذا (لأجل سواد عيونه) وهو بدوره لم يفعل شيئا لأجل سواد عيونهم، فالعراق يدفع الثمن من (چيس) شعبه وأرضه وحقوقه ومستقبله.

لذا يتوجب على من يروم الكتابة عن مجلس النواب انتقاء المفردة المناسبة زمانا ومكانا، لكن الجميع متفق على ان سلبيات البرلمان بدوراته كافة كانت أكثر من الإيجابيات بكثير. فقد دأب مجلس برلماننا (العتيگ) منذ ولادته متلكئا في سن القوانين وإقرارها تحت سقف زمني معقول او نصف معقول او حتى عُشر معقول، إذ يدخل مشروع القرار بوابة مجلس النواب ليصطف في طابور يشبه لعبة (حيه ودرج) مع سابقاته من مشاريع القرارات، والتي بدورها قلبتها القراءات بين أولى وثانية وثالثة، وكذلك التأجيلات بين فصل تشريعي وثانٍ وثالث. وكان ديدن المجلس هذا ونهجه في المماطلة والتسويف والتأخير ينحصر بالقرارات والقوانين المهمة التي تخص مصلحة البلاد والعباد، أما حين تكون الجلسة مخصصة لقراءة قانون او مشروع قانون يخص تقاعدهم او مرتباتهم اومناقشة امتيازاتهم ومكافآتهم، وكذلك التسهيلات الممنوحة لهم من علاج وسفريات وحجّات وعمرات، فكانوا (أسرع من الذيب اخف من الهوى العالي) إذ سرعان مايعقد الاجتماع وتبرم الجلسة على عجالة، وتُقرأ المشاريع وتُقر القوانين، ويصادق عليها وتنشر في الجريدة الرسمية، وكأن رئيس المجلس وأعضاءه يرددون قول ابي فراس الحمداني:

معللتي بالوصل والموت دونه

إذا مت ظمآنا فلا نزل القطر

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

التسويف والمماطلة / علي علي
عبرة .. فهل يعتبرون؟ / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيار 2020
  126 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4279 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4826 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4716 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3889 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4137 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4814 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4051 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3706 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3599 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3383 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال