الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

حزبيونا.. انكليز أكثر من الإنكليز / هادي حسن عليوي

في كل العالم الأحزاب لها إيديولوجياتها الواضحة والمحددة.. ولها قيادة منتخبة وكوادر حزبية.. وقاعدة جماهيرية عريضة.. وكل له حقوقه وعليه واجباته.

ـ في العراق فوضى الحقوق والواجبات.. والأحزاب والكتل السياسية.. لا أيديولوجيات واضحة لها.. ولا قيادات منتخبة.. ولا كوادر على أساس الخبرة والمدة.. والعمل الحزبي والجماهيري ليس له قواعد وأصول واضحة.. ولا قواعد جماهيرية واضحة.

ـ كل الحزبيين والجماهير العراقية ينطبق عليهم المثل القائل: (انكليز أكثر من الإنكليز أنفسهم).

ـ فكتلة دولة القانون (مالكيون أكثر من نوري المالكي).

ـ والتيار الصدري (صدريون أكثر من مقتدى الصدر).

ـ والبعثيون.. (بعثيون أكثر من صدام حسين).

ـ والعراقية.. (علاويون أكثر من أياد علاوي).

ـ أما العباديون فحيدر ألعبادي أقل منهم عباديةً.

ـ وكتلة (الحكمة).. التي أضافت مصطلح "الوطنية".. فهم عماريون وبس " لا حكمة.. ولا وطنية".

ـ أما الشيوعيون والشيوعيون.. فهم (شيوعيون أكثر من كارل ماركس).. وأتحدى قيادتهم أن يثبتوا إن قواعدهم موافقة للتحالف مع سائرون.
ـ أما الطائفيون على العموم.. فهم طائفيون وقتلة .. أكثر من قادتهم.. وهلم جرا.

ـ أما الأحزاب في إقليم كردستان فهي أحزاب عشائرية ومناطقية بامتياز.
ـ المصيبة العراق عرف الأحزاب السياسية منذ 1908.. أي قبل 110 سنوات.. مارست العمل الحزبي والسياسي والبرلماني.. ولم تكن لدينا قواعد وتقاليد حزبية.. حتى في العهد الملكي!.

ـ متى تكون لدينا أحزاب حقيقية.. وقادة منتخبون.. وكوادر حزبية ماهرة في العمل الحزبي والجماهيري.. وجماهير تعرف العمل الحزبي.

ـ حزبيونا اليوم جميعاً لا يعرفون سوى (خط الأحمر.. وتاج راس).. وشتم الآخر بلا سبب.. وخلق أصنام تعبدها.. وعندما تطير من السلطة تنقلب عليهم.

ـ ننتظر الانتخابات النيابية المقبلة.. وكم عدد الأحزاب التي ستشارك في الانتخابات؟؟

وباء فيروس كورونا / فاروق عبدالوهاب العجاج
الجرح والشهادة...رحل امام المتقين / د.يوسف السعيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 أيار 2020
  104 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

مقالات ذات علاقة

بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
15039 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
14522 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أور
14359 زيارة 0 تعليقات
في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
14246 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
13453 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11383 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية ك
10555 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
9817 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندوة
9568 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
9529 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال