الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

الناطق العسكري إذ ينطق .! / رائد عمر العيدروسي

كما كان متوقعاً < وربما جاءَ متأخراً !  فقد جرى إعفاء لواء ركن عبد الكريم خلف " الناطق العسكري بأسم القائد العام السابق عبد المهدي عادل " من منصبه , حيث كان هذا الضابط من أشدّ المتحمسين ضد المتظاهرين في ساحة التحرير وساحات الإحتجاج الأخرى في المحافظات , وقد تعرّض في حينها الى عملياتِ نقدٍ لاذع في بعض وسائل الإعلام واكثر من ذلك في السوشيال ميديا , وكانَ محط رفض جماهيري واسع لإنحيازه المتطرف لعبد المهدي ضد الحركة الإحتجاجية , وكانت احدى اسباب انحيازه " على ما يبدو " هو محاولة الحفاظ على منصبه او موقعه , سيّما أن سبق وجرى اعفاءه من عمله في وزارة الداخلية في حقبة ولاية نوري المالكي .

في الواقع أنّ مهمة التصديّ للجانب الإعلامي في القوات المسلحة او تولّي مهمة الناطق العسكري للقائد العام , هي مهمة شاقّة وليس بمقدور ايّ ضابطٍ او قائد ان يتولاها , وتتطلب أن يتحلى الناطق بثقافة عامة واسعة في ميادين الإعلام والسياسة والمتطلبات العسكرية الأخرى , وأن يقيم توازناً دقيقاً في تصريحاته لما يتطلبه الرأي العام واقناعه بمصداقية تصريحاته , ووفق مستلزمات السلطة .! , وقد فشل لواء عبد الكريم في ذلك فشلاً ذريعاً .. وقد تمّ اليوم إناطة منصب الناطق العسكري الى العميد يحيى رسول " الذي أقاله عبد المهدي في الأسابيع الأخيرة من ولايته المضطربة.

العميد يحيى رسول " الذي تأخرت ترقيته الى رتبة لواء لأسبابٍ مبهمة " , يتّسم بالجدية والموضوعية في تصريحاته واحاديثه عن الجوانب العسكرية , ويتجنب الأنحياز الى طرفٍ ضدّ آخر , وقد لاحظته في بعض المؤتمرات يتحدث بأنكليزية عالية المستوى الى بعض الصحفيين الأجانب حتى في اللقاءات الجانبية .

على العموم فأنّ تعدد الناطقين الرسميين في اجهزة الدولة العسكرية بدءاً من قيادة العمليات ومروراً بوزارة الدفاع وانتقالاً الى وزارة الداخلية والأجهزة الأخرى , يعتبر حالة او ظاهرة غير صحية , وخصوصاً في فترة المعارك مع داعش والقاعدة ومرادفاتها ومشتقاتها الأخرى وفي اكثرِ من نطاق .!

خطوة تمرّر جسراً من قريتي الفاضلة وباريمة لأهالي ب
رمضان والأمل / عصمت شاهين الدوسكي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 أيار 2020
  77 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

ليس غريباً لكل من قرأ وسوف يقرأ المشهد المأساوي ، الذي أدى ، الى نهاية تراجيدية بنهاية حيا
29 زيارة 0 تعليقات
تزوج شاب من فتاة عانت الاضطهاد الكبت والحرمان من اهلها طيلة حياتها, فعاملها بالحسنى فصارت
36 زيارة 0 تعليقات
تتكشف يوما بعد اخر مهازل الحكمً في العراق وابرز ملامحها ان الطبقة الحاكمة وحاشيتها  تحكم ب
28 زيارة 0 تعليقات
صدمات كثيرة متوالية على كل الأصعدة تضربنا وتمزق قلوبنا كل يوم اهمها الأزمة المالية التي تو
42 زيارة 0 تعليقات
عشرون عاما لتشكيل عالم جديد ومختلف, برموز جديدة وجغرافيا مختلفة, وكان لابد من حروب اقليمية
39 زيارة 0 تعليقات
كثيرا ما كنت أراقب سلوك القيادة الإيرانية، وردات فعلها تجاه الأحداث، وردات فعل الجمهور (إي
43 زيارة 0 تعليقات
كثيرٌ من الأشياء نتعايش معها ولكننا لسنا سعداء بها وليست لنا القدرة على رفضها او المجاهرة
40 زيارة 0 تعليقات
أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، اليوم الاثنين، عن إصابة طائرة
50 زيارة 0 تعليقات
لماذا رفض الفلسطينيون استلام المساعدات الطبية الإماراتية واعتبروها تطبيعا خبيثا وإهانة؟لأو
53 زيارة 0 تعليقات
ثروات سياسيي عراق اليوم ناهزت أل 800 مليار دولار.. من المال العام  ـ ثروات سياسيي
72 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال