الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

الناطق العسكري إذ ينطق .! / رائد عمر العيدروسي

كما كان متوقعاً < وربما جاءَ متأخراً !  فقد جرى إعفاء لواء ركن عبد الكريم خلف " الناطق العسكري بأسم القائد العام السابق عبد المهدي عادل " من منصبه , حيث كان هذا الضابط من أشدّ المتحمسين ضد المتظاهرين في ساحة التحرير وساحات الإحتجاج الأخرى في المحافظات , وقد تعرّض في حينها الى عملياتِ نقدٍ لاذع في بعض وسائل الإعلام واكثر من ذلك في السوشيال ميديا , وكانَ محط رفض جماهيري واسع لإنحيازه المتطرف لعبد المهدي ضد الحركة الإحتجاجية , وكانت احدى اسباب انحيازه " على ما يبدو " هو محاولة الحفاظ على منصبه او موقعه , سيّما أن سبق وجرى اعفاءه من عمله في وزارة الداخلية في حقبة ولاية نوري المالكي .

في الواقع أنّ مهمة التصديّ للجانب الإعلامي في القوات المسلحة او تولّي مهمة الناطق العسكري للقائد العام , هي مهمة شاقّة وليس بمقدور ايّ ضابطٍ او قائد ان يتولاها , وتتطلب أن يتحلى الناطق بثقافة عامة واسعة في ميادين الإعلام والسياسة والمتطلبات العسكرية الأخرى , وأن يقيم توازناً دقيقاً في تصريحاته لما يتطلبه الرأي العام واقناعه بمصداقية تصريحاته , ووفق مستلزمات السلطة .! , وقد فشل لواء عبد الكريم في ذلك فشلاً ذريعاً .. وقد تمّ اليوم إناطة منصب الناطق العسكري الى العميد يحيى رسول " الذي أقاله عبد المهدي في الأسابيع الأخيرة من ولايته المضطربة.

العميد يحيى رسول " الذي تأخرت ترقيته الى رتبة لواء لأسبابٍ مبهمة " , يتّسم بالجدية والموضوعية في تصريحاته واحاديثه عن الجوانب العسكرية , ويتجنب الأنحياز الى طرفٍ ضدّ آخر , وقد لاحظته في بعض المؤتمرات يتحدث بأنكليزية عالية المستوى الى بعض الصحفيين الأجانب حتى في اللقاءات الجانبية .

على العموم فأنّ تعدد الناطقين الرسميين في اجهزة الدولة العسكرية بدءاً من قيادة العمليات ومروراً بوزارة الدفاع وانتقالاً الى وزارة الداخلية والأجهزة الأخرى , يعتبر حالة او ظاهرة غير صحية , وخصوصاً في فترة المعارك مع داعش والقاعدة ومرادفاتها ومشتقاتها الأخرى وفي اكثرِ من نطاق .!

خطوة تمرّر جسراً من قريتي الفاضلة وباريمة لأهالي ب
رمضان والأمل / عصمت شاهين الدوسكي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 23 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
19 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
108 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
22 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
24 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
26 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
30 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
20 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
18 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
23 زيارة 0 تعليقات
نبدأ المقال بهذا التساؤل هل تطبيع علاقات الدول العرببة مع الكيان الصهيوني بمحض ارادتها الك
20 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال