الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1015 كلمة )

مارغريت ميتشل - روايتها "ذهب مع الريح "/ عبدالجبار نوري

لقد أبدعت وتألقت " مارغريت ميتشيل " في روايتها المدهشة "ذهب مع الريح " Gone With The Wind رغم كل ما أثير حولها من جدل ولغط ظلت من أكثر الروايات جمالاً وأشراقاً وحضوراً في ذاكرة السفر الأنساني في خزانة الأدب العالمي ، فهي أصطفت إلى جانب الروايات الملحمية الأسطورية الخالدة الغارقة في التفاصيل الملتهبة العصيّة على الفناء بالرغم من كل عيوبها وفضائلها ، وبقيت أسم الكاتبة العبقرية " ماريغريت ميتشيل " رقماً صعباً وسهلاً غائباً حاضراً في كنز التراث الفكري الثقافي العالمي .

ذهب مع الريح ----أجل ذهب كل شيء ، لأن ما حدث قبل قرنين لا وجود لهُ أبدأً في الحياة المعاصرة المعولمة بل فقط في ذاكرة التأريخ الرومانسي الأوربي ، وذهب كل شيء أدراج الرياح آخذاً معهُ إلى اللآنهاية ذلك الحب الجنوني المهوس المضطرب المفكك العرى والفاقد للتوازن السوي في أحادية قطبهِ ، وذهب مع الريح إلى العدم في قرارة الثقب الأسود عندها أتسعت تلك العاصفة السوداء بحرائقها العنصرية المدمرة معلنة (الأبارتايد) البغيضة بيد أنّها هي الأخرى ذهبت مع الريح ليبقى بياض القلب وحب الآخرين بغض النظر عن لون البشرة ببصمة الرئيس الأمريكي " أبراهام لنكولن " الذي أسدل الستار على النظرة السوداء المعيبة للبشرة ملوحاً عبر تمثال الحرية " أنّها ذهبت مع الريح" ---- وقد تبدوشموخاً فوق زخات الوجع .

ذهب مع الريح Gone with the wind رواية الكاتبة مارغريت ميتشيل MERGARETMITCHEL 1900 – 1949، وقد بلغت بروايتها الوحيدة ( ذهب مع الريح ) شهرة لم تصل أليها كاتبةٍ روائية من قبلها ، لقد طُبعت أكثر من خمسة عشر مليون نسخة ، وتُرجمتْ ألى ثلاثين لغة عالمية منها اللغة العربية ، وأحتوتْ الرواية على 1037 صفحة .

ولآنّها أبرزتْ أشهر العلاقات الغرامية في تأريخ الأدب والسينما ، حيث حُولتْ الرواية إلى فيلم سينمائي عام 1939 بطولة كلارك الممثل الأمريكي المتألق ( كلارك كيبل) والممثلة الأنكليزية الحسناء (فيفيان لي ) ، مدة العرض 3 ساعات و42 دقيقة ، وأعتبر أحد أعرق أفلام القرن العشرين ، ورشح الفيلم لثلاثة عشرة من جوائز الأوسكار وفاز بثمانٍ منها ، وقد شاهدتُ عرض الفيلم في بغداد شخصياً في صيف 1969 عندما عُرض على صالة سينما روكسي في شارع الرشيد أيام الزمن الجميل عندما كانت بغداد الحبيبة تزهو بصالات دور العرض الراقية بأحدث تكنيك فني مثل سينما سميراميس وأطلس والخيام وروكسي وريكس ، لقد فقدنا كل شيء ألا الدموع بعد نكبة الأحتلال 2003 ومجيء الحكم الأسلاموي الراديكالي الذي وضع الشمع الأحمر على بوابات وشبابيك الفضاءات الحضارية ، وأحسن نزار قباني حين قال : لبسنا ثوب الحضارة والروح جاهلية .

مناقشة آراء مؤلفة الرواية " مارغريت ميتشيل "

أولاً/ في موضوع " الحب " أن ماركريت أكملت القصة بثلاثٍ من السنين 1926-1929 في كتابة هذه القصة المستفيضة ، جعلت بؤرتها قصة حب جنونية ملتهبة بين شخصيتين مختلفتي التفكير صلبتي العود من الرجال والنساء هما " سكارليت أوهارا ، وريت بتلر " وأدارت حول هذا الحب المضطرم والمعقّد أحداث الفترة التأريخية والأجتماعية بين الشمال والجنوب بسوسيولوجية جمعية وتأثيرها في حياة الناس وأحوالهم .

وأعتقد أنها نجحت في هذا المجال بشكلٍ واضح في جغرافية الجنوب الأمريكي بالذات مدينتها " أتلانتا " بيد أنها لم تصل في توجيه وترويض عواطفها الرومانسية بالأتجاه الصحيح ، كان الحب الأول " آشلي – ويليكس" عشقتهُ بجنون لحد الهوس ولكنهُ لم يبادلها تلك المشاعر ، ورفضها ليتزوج بأبنة عمهِ ، سرعان ما أطفأتْ جذوة هذا الحبالملتهب بحبٍ جديد (ريت باتلر) بطل الرواية وسُجنَ عند دخول اليانكيين إلى الجنوب لقتله رجلاً أسوداً لأهانة أمرأة بيضاء ، وساعدتهُ بدفع فاتورة الضرائب الباهضة ولكنهاسرعان ما نكرت الجميل وتزوجت من ثري وقُتل في الحرب الأهلية ، وثم تعود لحبها بتلر ثانية نادمة ، تبدو" سكارليت "في الرواية كشخصية مركبة تجمع المتناقضات أنّها لا تحب أخوتها ولكنها تعتني بهم ، وكانت تتميّزْ بالبخل والطمع ومع ذلك كانت تقدم المساعدات لأصدقائها ، وفي نهاية الرواية يتركها حبيبها ريت بتلر وإلى الأبد ليتطاير حبها مع الريح العاصف --- أهكذا تعامل الروائية كلمة الحب المخملية الشفافة ؟ وقد أتهمها الكثير من النقاد بالأسفاف والتهافت في ترجمة مفهوم الحب الذي هو:

{منبع السعادة ، ومرفأ الأمان ، وسر القلوب ، بل هو أسمى المشاعر الأنسانية على الأطلاق ، والذي يبقى صداه خالداً مدى الأزمان لكونه مغلف بالأنسنة والرحمة والعطف ومجرد من الشهوة الحيوانية أو المصلحة } .

ثاناً/ موضوع " الأبارتايد " Apartheid الفصل العنصري الذي فرض نفسهُ على زمكنة كتابة الرواية ، وهو صراع الكونفيدراليين مع اليانكيين بسبب البشرة السوداء ، وأستمرت الحرب من عام 1861 -1865 وسقط فيها آلاف الضحايا وأنتشر الخراب والدمار في مناطق عديدة ، وأحتراق مدن بكاملها ، فكان تعرض ماركريت ميتشل لهذا الموضوع الحساس بشكلٍ خجول وتصوير الأفارقة الأمريكيين بصورة نمطية تعزز كونهم ليسو أكثر من مجرد تابعين أو خدم للبيض ، وعند تحويل الرواية إلى فيلم حذف منتج الفيلم " دافيد سيليزنيك " اليهودي اللبرالي المناهض للعنصرية من حذف المقاطع العنصرية مثل أنتماء أزواج ماركريت ميتشل على التوالي آشلي ، بتلروفرانك كندي إلى جماعة الكوكلو العنصرية التي كانت تروّع وتعذّب السود أبان الحرب الأهلية ، وتروع البيض المساندين لهم في عمليات تطهير عرقية منظمة ، وكذلك حذف أي مقطع يمجّدْ بمنظمة Kuklux Klan العنصرية ، كما حذف أصطلاحNigger المهينة من سيناريو الفيلم رغم حشو ماركريت ميتشيل بها .

ثالثا/ هناك بعض الهنات والهفوات الغير مقصودة يفترض بالمؤلفة العبقرية عدم ذكرها أصلاً مثل : فقرة أغتصاب ريت بتلر لزوجته سكارليت أوراها لأستخدامه القوّة في ممارسة الجنس معها وهي أهانة للمرأة وتدخل ضمن العنف الأسري ، وكانت مؤلفة الرواية ماركريت ميتشيل تقصد بهذه الفقرة ما هي ألا نوع من الرومانسية الممتزجة بالعنف ، و كذلك موافقتها على أختيار الممثلة الحسناء البريطانية " فيفيان لي " لأداء الدور البطولي في الفيلم بدلاً من مئات الفنانات الأمريكيات أدى إلى غضب شعبي عام خاصة أن سكارليت أوهارا تعتبر ( أيقونة أمريكية ) وأختيار ممثلة بريطانية لأداء دورها ما هي ألأ أهانة للأمة الأمريكية ، ويعني هذا أن رواية "ذهب مع الريح " تمرد على الكثير من المحظورات في وقتها ، وكذلك يطلق خلال الرواية عبارة ( أنكل توم ) مزاحاًغير مقصودعلى الخادمة هاتي ماك ( مامي )ذات البشرة السوداء، وهي عبارة تستخدم لوصف الأفارقة الأمريكيين الذين يتذللون للبيض لكسب رضائهم ، والعديد من الأدباء الأمريكيين أعتبروا الرواية ضمن الأدب النسوي ، لوجود أيحاءات بين سطورها للمرأة كيفية التخلص من التسلط الذكوري في المجتمع والتغلب عليهِ ،مما جعل معظم القراء من النساء

الهوامش/ *

الحرب الأهلية الأمريكية والعبودية في الولايات المتحدة – ترجمة الدكتور زياد زكريا لبنان .

ذهب مع الريح – ترجمة عبدالله عرفان 2010

كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد

مايس 2020

العيد في زمن كورونا / معمر حبار
سيناريوا الوحش .. حرب عالمية زاحفة / ايمان سميح عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 أيار 2020
  153 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2141 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1278 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
629 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
811 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5228 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
602 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
918 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
350 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
550 زيارة 0 تعليقات
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
536 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال