الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 202 كلمة )

اللَّيلُ... وبَراءَةُ الأَشياءِ / صالح أحمد كناعنة

شاخَ الطَّريقُ، وأَوهَنَ الخُطُواتِ

الصُّبحُ مَهجورُ الصَّدى

لا شَيءَ يَذكُرُني سِوى ضيقٍ تَمَدَّدَ في الرِّئَة

وغُبارِ عُمرٍ يَعتَلي صُوَرَ القَبيلَةِ مَلَّها صَمتُ الجِدار

في اللَّيلِ...
حينَ نَغيبُ خَلفَ نَوافِذِ العَتمِ الصَّريح

تستَيقظُ الأوهامُ فينا... والحَنين...

في العَتمِ يَشمَخُ... لا نَراهُ ولا يَرانا مَجدُنا

ذاكَ المُعَتَّقُ في جِدارِ الذِّكريات

الحُلمُ يَأوي مِثلَ صَبٍّ لا يَنالُ سِوى السَّراب

جاعَ الجَميعُ بِحُلمِنا... اللَّيلُ والغَدُ والعَراء...

تَتَزاحَمُ الأَيامُ في صَدري ويَبلَعُني المَدى...
ظِلًّا... وصاحبُهُ أَسير
أنا لا أَراكَ...

يَصيحُ بي صَمتي، وكُنتُ أَظُنُّهُ

لَوني... يُغَطّي عَورَةَ الأَيامِ بي

ويَصيرُ لي سِرًّا بَريئًا من خَطايا الحُبِّ

يا للحُبِّ! كيفَ يُصيبُنا بِبَراءَةِ الأَشياءِ؟

كَيفَ يَفِرُّ مِن دَمِنا إِلى دَمِنا؟

ونحنُ نَغوصُ في فَصلِ النَّوايا

وَمضَةً فَرَّت... تَناهَبَها الضّبابُ

استَوقَدَت نارًا بِخَيمَةِ هارِبٍ مِن ظِلِّهِ

عارٍ... ومَثقوبِ الجِهاتِ

تَضُمُهُ وَجَعًا وِسادَةُ صَمتِهِ

واللَّيلُ يَغتَصِبُ المَواسِمَ دونَهُ

وتُزَغرِدُ الصّحرا... وخِنجَرُ عُهرِها

يَبتَزُّ أَثداءَ الرِّمال...

يا حُبُّ لَيتَ صَدى المُحالِ يُغيثُ مِن صَمتِ السُّؤال..

ذا عُمرُنا صارَ انتِفاضَةَ أَحرُفٍ راحَت تُلَملِمُ عُذرَها

مِن خَيمَةٍ خَرساءَ عَقَّت رَملَها...

وَالرَّملُ مَصلوبٌ بِكَهفِ الأَسئِلَة...

الكَهفُ مَوّالٌ تَشَتَّتَ حُزنُهُ

سَيَعودُ خِلخالًا بِأَعقابِ القَصيدَةِ...

القَصيدَ ةُ لا تَموت!

ماتَ الصّدى عَطَشًا، وأَنَّت رِحلَةُ الآبادِ بي

وأَنا جُروحي مُثقَلاتٌ بِالنَّدى

والبَرقُ يَشطُرُني كَرُمحٍ شَقَّ خاصِرَتي

فَصارَت صَرخَتي رَعدًا

وظَلَّ الصُّبحُ مَهجورَ الصَّدى

::: صالح أحمد (كناعنة) :::

طيور العراق ترفض إتهامها بالفساد ..!! / حامد شهاب
رحال نعم انا / ماجد ابراهيم بطرس ككي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 05 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
3837 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4083 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
4582 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر)ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق ا
4100 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4409 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
4527 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
3547 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياةصباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
3652 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
3902 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغترابمن نكون نحنتفوح رائحة العفن في كل مكاندم هابيل مازال ينزفقابيل أين
3513 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال