الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 395 كلمة )

أسئلةٌ في عينيِ الشَهيد / مصطفى ساهي كلش

لا أرضَ للغيبِ كي نسعى لأجوبةِ

ولا السماءَ بها مرسى على ضفةِ

مُعلقونَ على الأحلامِ أضرحةً

علَّ العقيدةَ تأتي عند أضرحةِ

حُزنُ النبيينَ فينا دُونَ وحيهمُ

لما نموتُ بحربٍ بين آلهةِ ؟

تُرى النصيبُ، تُرى الأقدارُ، خالِقُنا ؟

إذ قسّمَ الخلقَ ألقانا بفوهةِ ؟

ضاقتْ علينا وما تَنفكُّ حُنجرةٌ

في ذلك الدمع أو في آهِ حُنجرةِ

إني كَتبتُكَ شعراً دُونَ فاصلةٍ

أخشى الفواصلَ تمحو نبضةَ الرئةِ

أما السكونُ على حرفي فأقصدهُ

هو الخشوع أمام الوحيِ والعظةِ

عند الصلاةِ إذا ما قامَ أحدكمْ

قُل يا ( عراقُ ) ستكفي دونَ بسملةِ

واقرأ جراحَ شهيدٍ أمهُ بقيتْ

عند الطريقِ ، تُمنّي النفسَ بالدعةِ

واحمل ذنوبَ غرامِ الهائمينَ بهِ

قُل : يا إلهيَ هذا كُلُ فاجعتي !

تلكَ الصلاةُ التي آياتُها ارتفعتْ

من ( شيلةِ ) الأُمِ تعلو كُلَ مئذنةِ

تلكَ الصلاةُ لها الأبوابُ قد فُتِحت

حتى وإن قُرأتْ من دونِ فاتحةِ

***

من أوهلوا فيكَ قتلاً فاتهمْ مَثلٌ

لن يرجعَ العمرُ في عُذرٍ ومعذرةِ

الشطرُ في الشعرِ والأوطانُ غائبةٌ

شطرٌ سيبقى ولكن دونَ ( تقفيةِ )

من دونِ عَينِكَ ما للشعرِ مُلهمةٌ

من ذَا سيكتبُ شعراً دونَ مُلهمةِ ؟

أحتاجُ إسمكَ في معنىً يُكمّلُني

إني إليكَ كما الموصوفِ للصفةِ

إذا خطرتَ على الأقلامِ وشوشةً

يأتي الـ( قصيدُ ) بسحرٍ فاقَ فلسفتي

وإذا كتبتُكَ في الأشعارِ خاطرةً

تمشي الـ( العروضُ ) بزهوٍ مشيَ عارضةِ

شيطانُ شعري بحرفِ الـ ( قافِ ) مُنعقدٌ

ما إن لفظتُكَ حتى كُنتَ بوصلتي

أُمشطُ البحرَ والغيماتِ أحرثُها

وأنثرُ الضوءَ في أمواجِ عاصفةِ

وأسبقُ الغيبَ والمجهولَ في لُغةٍ

حتى يكون (عراقُ الله ) في لُغتي

تُفاحةُ الخُلدِ لا تكفي لتُخرجني

من جنةِ الشعرِ والأبياتُ شاهدتي

كانَ ( العراقُ ) ليَ الرؤيا ووسوسةٌ

حتى هديتُ شياطيناً بوسوستي

***

يا أَيُّهَا الغيبُ يا قُدّاسَ من عبدوا

يا أَيُّهَا الموتُ يا همساً بأوردتي

أنتَ القديمُ بأرضٍ كان أجملُها

عُذريةَ الوردِ إذ ينمو بساقيةِ

أرضٌ نبيةُ هذا الكونِ أجمعهُ

لا تسألُ الخلقَ عن دينٍ وطائفةِ

يا أَيُّهَا الموتُ يا لونَ الغيابِ بنا

كيفَ انعقدتَ على كفيِ قابلةِ ؟

بِاللّهِ أسألُ ما الإحساسُ حينَ ترى

عينَ الشهيدِ التي تنمو بِأسئلةِ ؟

والخوفُ يملأُ روحاً ما تزالُ بها

الذكريات التي تعدو كهلوسةِ

في ذَلِكَ البيت ، والأطفالُ راكضةٌ

وبسمةُ الصُبحِ في أحداقِ إمرأةِ

وكفُ أُمٍ بها الأزمانُ قد نقشتْ

صوتَ المواويلِ والأهوارِ والدعةِ

يغفو ويصحو وحرُ الدمِ يُنبئهُ

لم يبقَ في العُمرِ إلا بعضُ حشرجةِ

كان السؤالُ على الأحداقِ مُنشتلاً

ما لم يقلهُ غفا في ذمةِ الشفةِ

هل جنةُ الخُلدِ طابورٌ وتذكرةٌ ؟

فالساقُ قد بُترت في نارِ قُنبلةِ

مصطفى ساهي كلش

حمار ... ولكن / عبد الجبار الحمدي
رحلة داخل رواية حدود متداخلة / اسعد عبدالله عبدعلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 02 حزيران 2020
  128 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2142 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1278 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
629 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
811 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5228 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
602 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
918 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
350 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
550 زيارة 0 تعليقات
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
536 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال