الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1496 كلمة )

النبي صلى الله عليه وسلم قدوتنا في الاخلاق / د. صالح العطوان الحيالي

عُرِفَ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- بجميل خلُقه حتى قبل أن يُبعث رسولاً إلى الناس؛ فقد كانت قريش تلقّبه بالصادق الأمين، وتستأمنه على ودائعها، وتجارتها، ورعي أغنامها، وهو لا يزال شابّاً في مقتبل عمره، واستمرّ على ذلك الخلق الحسن بعد البعثة والرسالة؛ فأثنى عليه الله -تعالى- لخلُقه في القرآن الكريم، حيث قال: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)، وحين سُئلت السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن خُلق النبي -عليه السلام- قالت ملخّصةً حياته: (كان خلقُه القرآنَ)،

ولأنّ النبي -عليه السلام- مُبلّغ عن رب العالمين، وقدوةٌ للمسلمين في كلّ زمانٍ ومكانٍ؛ فلم يكتفِ بجميل الأخلاق لنفسه وحسب، وإنّما دعا إليها ورغّب بها، ولذلك وردت العديد من الأحاديث الشريفة التي تحثّ المسلم على أن يتمثّل خير الأخلاق في سلوكه، اقتداءً به، ورغبةً في نيل فضل الأخلاق في الدنيا والآخرة، ومن الأحاديث الواردة عن النبي -عليه السلام- بذلك، قوله: (اتَّقِ اللهَ حيثما كنتَ، وأتبِعِ السَّيِّئةَ الحسنةَ تمْحُها، وخالِقِ النَّاسَ بخُلقٍ حسنٍ)، وقوله أيضاً: (إن خيارَكم أحاسنُكم أخلاقاً)، إلى غير ذلك من الأحاديث التي وجهّها النبي -عليه السلام- للمسلم، ليرعى أخلاقه ويهذّبها رجاء رضا الله -تعالى- واقتداء بنبيه عليه السلام

أي إنّه ملتزمٌ بأخلاق القرآن الكريم والأوامر الواردة فيه في شأنه كلّه، فكأنّه قرآن يمشي على الأرض.

أخبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ أكثر ما يُدخل الجنة حُسن الخلق؛ ولذلك كان لزاماً على من جدّ السعي باحثاً عن الدرجات العلا في الجنة أن يحسّن من خلقه، ولقد كان تهذيب الأخلاق من أهمّ الغايات التي بُعث لأجلها رسول الله عليه السلام، إذ قال: (إنما بُعِثتُ لأتمِّمَ صالحَ الأخلاقِ)، وممّا يُعين المسلم على اكتساب أخلاق النبي -عليه السلام- الدعاء، مقتدياً بذلك بفعل النبي عليه السلام؛ إذ كان يسأل الله -تعالى- أن يجمّله بحسن الخلق على الدوام، فكان من دعائه: (اللَّهمَّ كما حَسَّنتَ خَلقي، فحسِّن خُلُقي) وعلى المسلم أن يعلم أنّ طريق تعلّمه لأخلاقٍ حسنةٍ جديدةٍ يمرّ بأن يرى عيوب نفسه وأخطائها؛ حتى يعمل على تحسينها وعلاجها، وأن يتوقّف عن ذكر عيوب الناس وأخطائهم، ويعدّ على نفسه السوء والإثم؛ حتى يستشعر رغبته وحاجته لتعلّم الخلق الجيد

وينبغي على المسلم أيضاً التدرّب ومجاهدة النفس ورياضتها لاكتساب جديد الخلق الحسن، أو ترك سيء الخلق والانتهاء عنه، ولقد أوصى النبي -عليه السلام- بتدريب النفس ومجاهدتها، فقال: (إنما العلمُ بالتَّعلُّمِ، وإنما الحِلمُ بالتَّحلُّمِ، ومن يتحرَّ الخيرَ يُعطَهْ، ومن يتَّقِ الشرَّ يُوَقَّه)، فإن أراد المسلم اكتساب خلق الكرم والجود، اقتداءً بالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- الذي كان أكرم الناس وأجودهم، فإنّ عليه أن يُكره نفسه على البذل والعطاء في البداية، حتى تألف نفسه الإنفاق وتحبّه بالتدريج، وقد يكون التدريب لترك خلقٍ سيءٍ اقتداء بالنبي عليه السلام، فلا يزال المرء يجاهد نفسه على ترك الإثم والمحرّم، وينفّرها منه ومن سوء عاقبته حتى تألف نفسه ترك الخطيئة، وتستقيم مع صاحبها حيث أراد، بإذن الله تعالى

ومما ذكر من الأخبار في حث الرسول على الأخلاق، عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن» (رواه الإمام أحمد والترمذي والدارمي. وقال الترمذي: حسن صحيح).

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه» (رواه أبو داود في سننه، وهو حديث حسن كما ذكر الألباني في صحيح أبي داود برقم [4015]).

وعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن خياركم أحاسنكم أخلاقًا» (رواه البخاري ومسلم).

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسل يقول: «إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم» (رواه الإمام أحمد وأبو داود، ولفظ أبي داود: «إن المؤمن ليدرك...» والحديث صحيح كما ذكر الألباني في صحيح أبي داود برقم [4013]).

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإن الله ليبغض الفاحش البذيء» (رواه الترمذي بهذا اللفظ، ورواه الإمام أحمد وأبو داود من غير زيادة «وإن الله ليبغض الفاحش البذيء»).

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بهذا الدعاء: «واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت» (رواه مسلم عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في حديث طويل برقم [1290]، وهو حديث جليل فيه دعاء شريف أرجو ممن يطلع على هذا الحديث العمل به وتدبر معانيه، ورواه أيضًا الترمذي والنسائي وأبو داود وأحمد والدارمي).

وقال: «إن الله عز وجل كريم يحب الكرم ومعالي الأخلاق، ويبغض سفسافها» (رواه الحاكم في المستدرك وأبو نعيم في الحلية، والحديث صحيح كما ذكر الألباني في السلسلة الصحيحة [1378]).

وكان أول من امتثل تلك الأخلاق وعمل بها رسولنا، ونحن نذكر من الأخلاق الحميدة التي تخلق بها لنقتدي به في ذلك تحقيقًا لقول الله: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب:21].

ومن تلك الأخلاق الرفيعة: الصدق في الكلام، والصدق في النيات، والصدق في الأعمال كلها، فهو الذي اتصف بذلك الخلق العظيم، وشهد بذلك أعداؤه قبل أصحابه، وقد كان يسمى الصادق الأمين، وهو القائل: «عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا، وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابًا» (رواه مسلم والترمذي وأبو داود).

وجعل الكذب علامة من علامات النفاق حيث قال: «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان» (رواه البخاري ومسلم).

وهكذا عاش رسول الله صادقًا في كلامه، وصادقًا في عمله، وصادقًا في نيته، وصادقًا في مبادئه... لم يصل إلى ما وصل إليه بالكذب والحيلة والمكر، بل إن كل حياته وضوح وصدق، حتى مع أعدائه الذين آذوه وأرادوا قتله وأسره...

هكذا فليكن المسلم -يا عباد الله- مقتديًا بنبيه في خلق الصدق، وأن يتقي الله في كلامه وحياته كلها... إن الصدق نجاة والكذب هلاك... إن الله عز وجل امتدح الصادقين فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة:119].

ومن أخلاق الرسول السماحة والعفو: روى البخاري ومسلم عن جابر أنه غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم قِبَل نجد، فلما قفل رسول الله قفل معهم، فأدركتهم القائلة -أي نوم القيلولة ظهرًا- في واد كثير العضاه (شجر) فنزل رسول الله وتفرق الناس يستظلون بالشجر، ونزل رسول الله تحت سمرة (نوع من الشجر) فعلق بها سيفه، ونمنا نومة؛ فإذا رسول الله يدعونا، وإذا عنده أعرابي فقال: «إن هذا اخترط علي سيفي وأنا نائم، فاستيقظت» وهو في يده صلتًا (أي جاهزًا للضرب) فقال: «من يمنعك مني؟» قلت: "الله، ثلاثًا" ولم يعاقبه وجلس (رواه البخاري ومسلم وأحمد).

مكارم الأخلاق تشعر الجميع أنك تحبهم بل كل واحد يشعر أنه أحب الناس إلى قلبك، فهل تستطيع هذا، إنك تملك القلوب بأيسر الطرق وأفضلها، هكذا كانت أخلاق قدوتنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم.

فعن عمرو ابن العاص قال ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه علي حتى ظننت أني خير القوم فقلت يا رسول الله أنا خير أو أبو بكر؟ فقال أبو بكر، فقلت يا رسول الله أنا خير أم عمر؟ فقال عمر، فقلت يا رسول الله أنا خير أم عثمان؟ فقال عثمان. يقول عمرو فلما سألت رسول الله فصدقني فلوددت أني لم أكن سألته) كما في الشمائل لترمذي.

إذا فعمرو ابن العاص ظن أنه أحب الناس وأقرب الناس لقلب رسول صلى الله عليه وسلم.

أخي القاريء لعلك تسال كيف استطاع النبي صلى الله عليه وسلم كسب القلوب إلى هذا الحد؟ بل كسب حتى قلوب أعدائه.

إليك شيئا من شمائله وأخلاقه بإيجاز، رزقني الله وإياك حسن الإقتداء والتأسي به صلى الله عليه وسلم.

كان أشد الناس حياء، (أنا أشد الناس حياء)

لا يثبت بصره على أحد، لا يجفو على أحد، يقبل معذرة المعتذرين إليه،

يمزح ولا يقول إلا حقا، يضحك من غير قهقهة، ترفع الأصوات عليه فيصبر،

لا يحتقر مسكينا لفقره، ما ضرب بيده أحدا قط إلا في سبيل الله،

وما أنتقم من شيء صنع إليه قط إلا أن تنتهك حرمة الله،

ما كان يجزي بالسيئةَ السيئة ولكن يعفو ويصفح،

كان يبدأ من لقيه بالسلام، كان إذا لقي أحدا من أصحابه بدأه بالمصافحة ثم أخذ بيده فشابكه ثم شد قبضته عليها،

كان يجلس حيث انتهى به المجلس، كان يكرم من يدخل عليه حتى أنه ربما بسط ثوبه ليجلس عليه، كان يؤثر الداخل عليه بالوسادة التي تحته، فإن أبا أن يقبلها عزم عليه حتى يفعل،

كان يعطي كل من جلس إليه نصيبه من وجهه وسمعه وبصره وحديثه،

كان يدعو أصحابه بكناهم إكراما لهم واستمالة لقلوبهم،

كان أبعد الناس غضبا وأسرعهم رضاء،

كان أرأف الناس بالناس وخير الناس للناس، فعن أنس رضي الله عنه ( أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت له إن لي إليك حاجة، فقال أجلسي في أي طريق المدينة شئت أجلس إليك) متفق عليه.

وبكلمة جامعة مانعة كان خلقه القرآن، ولذلك أثنى الله عليه فقال (وإنك لعلى خلق عظيم)، إذا فمن أراد أن يرى هدي هذا الدين واقعا يعاش فلينظر في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم،وليدرسها دراسة فهم وتدبر بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، يكفي أن كل أحد يقول يوم القيامة نفسي نفسي وهو يقول أمتي أمتي.

يا من يذكرني بعهدِ أحبتي…… طاب الحديثُ بذكرهم ويطيبُ

أعد الحديثَ علي من جنباته…… إن الحديثَ عن الحبيبِ حبيبُ

ملئ الضلوعَ وفاض عن أجنابها……. قلبُ إذا ذكرَ الحبيبُ يذوبُ

ما زال يخفقُ ضاربا بجناحه……… يا ليت شعري هل تطيرُ قلوبُ

خرائط الريس بيري لأمريكا حيرت العالم / صالح العطوا
ياخذني الحنين / صالح العطوان الحيالي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 16 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

جاد علينا أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ السعودي محمد بن عبد الكريم العيسى بحديث مسي
8 زيارة 0 تعليقات
هناك تساءل يطفوا على السطح من خلالالشد والجذب بين الاسلاميين والتبار المدني والليبيراليين
55 زيارة 0 تعليقات
الاجتهاد هو ان يبذل الانسان جهده في تخصص معين ليبلغ هدف يخطط له(بعيدا عن ايجابيته او سلبيت
62 زيارة 0 تعليقات
يعتبر التدريس الديني هو اساس التعليم في العراق ,حيث تعلم جميع الاطفال عند الكتاتيب , اما غ
71 زيارة 0 تعليقات
رجل دين يبيع المواعظ للمؤمنين علانية، لكنه منحرف ومتهتّك ومخادع سرّا! رجل دين يلبس وأطفال
68 زيارة 0 تعليقات
ولاية الفقيه ... العلمانية ...الاسلام السياسي....ثورة العمال... راديكالية... ديمقراطية ...
85 زيارة 0 تعليقات
جاء في معجم المعاني الجامع عن تعريف ومعنى النزاهة بأنّها البُعدُ عن السُّوء وتركُ الشبهات,
85 زيارة 0 تعليقات
Michel Gastinوصلني من البروفيسور أحببتُ مشاركته مع آلجّواب للإستفادة منه, و آلسؤآل هو: [ا
104 زيارة 0 تعليقات
من أكبر الشواهد على الحب المتبادل , والتقدير بين الصحابة وال البيت رضوان الله عليهم , المص
86 زيارة 0 تعليقات
ابن السوداء( السبئية ) او ( اصحاب عبد الله بن سبأ ) هي التهمة التي طالما ساقها بعض الكتاب
98 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال