الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 404 كلمة )

الكاظمي .. إبحث عن لاعبين يكرهون الهزيمة / محمد علي مزهر شعبان

ماهي ثوابت الطرح الجديد، وبأي معطف يأتزر ؟ هل يمتلك القادم الجديد، فوانيس سحرية، لصنع عالم سحري خلاب ؟ هل ادرك كيف تتساوق المعادلات، وتنسق الامور دون وعود رعديه، ودون عقود أمال ورديه . البلد تتجاذبه طبائع النفوس المختزلة في الاذهان والارض يتحرك عليها كتل ومشاريع وتضادات تتعاكس حدً النقطه، ما بين رضى وقبول، وممانعة وعدول . وما بين متراخ متمني حالم، داع لمشروع تغيير، ليس من الصعب إدراكه، ولكن عساه ان لا ينظر الى الوادي من القمة، لان من في الوادي يجد من في القمة صغير، إنها ليست المسافات في زاوية الرؤيا، بل الرؤيا المدركه للتقدير .
الان وقد بدأت تتكشف طبيعة الصراعات ومبتغاها، والميولات وما يكمن وراءها . ولم يعد ما خفي وراء الاكمة، وهو دون شك سيقودنا الى توقعات اكثرها بارقة أمل، داهمة الاجواء . ليس هذا تشائما، بل " تشائلا" لطبيعة الصراع واوزانه . دون شك حين تتحرك القدرات الاكثر فعالية في التأثير على القرار، ويقتات البعض في الابقاء على وجوده ومصالحه وفضالاتها. لم تبن بوصلة الامور بشكلها الجلي، ولكن للامال والترقب فسحة، وهي تطير بجناحين مكسورين لتقضي على الازمات وتفك المعقد من المعضلات .
الازمة في اختيار بلدنا كموقع بين متصارعين، بين دولة قوة تريد إمتلاكنا بكل ما امتلكنا، وبين أقوياء من رحم الشعب يوالون من وقف حينا لنصرتنا . ومابين النهب والجذب وقعنا في سوق النخاسة لمن له القدرة ان يبتاعنا . فكيف السبيل الى أيما طريق للنجاة ؟ الخيار المطروح أبلغه طريق مسدود، بين تابع بالجبر، يتبجح فيه من يدعون ان جنة الارض -الديمقراطيه، وهي أتعس ما أنزلت علينا من جلباب ممزق، تناوله الادعياء، وتلاعبوا به الصبية الاذلاء، حتى أضحت خارطة وطننا موزعة ممزقة تتجاذبها الاجندات . أما الاخر وقد تكالبت عليه أزماتها، ودمرته حصاراتها، فبدى واهن كقوة للمقارنه، ولكنه ينشد الجنة الاخرى. وما بين الموعود بين جنة الرب والعبد، أوشكنا ان نكون في جحيم الارض .
الان وقد بدأت التسائلات، أي كفة أرجح في المسير ؟ الجواب حين تفك عقدة اللسان ويبان المرسال من عنوانه، ينطلق من تحت مخبئه، ليؤشر الى خارطة طريق بانت عناوينها ومقدماتها . والسؤال هل يركب الجميع بذات العربه بالمسلك الذي تتبناه الحكومة الجديده ؟ هل يستطيع رجلنا القادم ان لا يكون "دون كيشوت، ام أخيلتة السوبرمان كي يقبًل سيد البيت الابيض، يده إجلالا لقدراته الهائلة في تغير التوجهات . نعم هوذا خيارك، ولعله االطريق المرسوم، ولكن الى أين مؤدى هذا الخيار، وأرضك ضرام ونار . فانت تحتاج الى قدرات ومن خلال محاوريك، أن تعلن لا نريد قادسية ثالثه، ولا تبعية لاحد . لقد نشفت دماءنا، وجفت ضروعها التي سالت في مجرى، أروى الضمائر المتصيده، وأشفى غلها وغيلها . نريد ان نستريح استراحة غير مؤقته فدعونا كلكم وشائننا .

نهبت خزينة العراق بكل بساطة / جمعة عبدالله
ألستِ حبيبتي ..؟ / عصمت شاهين دوسكي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 14 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 18 حزيران 2020
  142 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
909 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
505 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
399 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
3583 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
1348 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3096 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
496 زيارة 0 تعليقات
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
1122 زيارة 0 تعليقات
نحن في اليوم العالمي لحرية الصحافة. مفهوم يبدو وكأنه فولكلور من زمن ماضٍ. مطلب من تلك المط
267 زيارة 0 تعليقات
الارض الرخوة هي التي تكون مطواعة لمن هب ودب ،أي انها ليس لها القدرة على صد ومقاومة من يطأه
3273 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال