الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 308 كلمة )

وفاة أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي رحمه الله

توفي أسطورة كرة القدم العراقية أحمد راضي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا. راضي كان قد قاد منتخب العراق للمرة الوحيدة إلى نهائيات كأس العالم ونجح بتسجيل الهدف اليتيم لبلاده في بطولة العالم، قبل أن يعتزل ويخوض غمار السياسية.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر في تصريح صحفي مقتضب، عن وفاة لاعب كرة القدم السابق أحمد راضي، اليوم الأحد (21 يونيو/حزيران).

وكان راضي قد قال السبت عبر تسجيل فيديو في آخر تصريحاته: "كنت أعاني من مشكلة في النوم، واليوم استطعت أن أنام.. أشعر في بعض الأحيان بصعوبة بالتنفس وهذا أمر طبيعي".

وكان راضي يستعد الأحد للحاق بطائرة من أجل العلاج بالعاصمة الأردنية عمان حيث تستقر عائلته.

وتعرض راضي، الذي كان عضوا في مجلس النواب العراقي في دورته السابقة، الأسبوع الماضي لارتفاع مفاجئ بدرجة الحرارة وضعف حاد في جسده، ما أدى إلى نقله للمستشفى واجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس. وتدهورت حالته الخميس بعد ساعات على خروجه من المستشفى، ما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.

وتأتي وفاة أحمد راضي بعد أسابيع قليلة على وفاة اللاعب الدولي السابق علي هادي، اثر إصابته بالفيروس.

ويحظى النجم العراقي بشعبية كبيرة لدى الأوساط الكروية في العراق والعالم العربي بعدما عرف كيف يشق طريق نجوميته منذ عقود عدة عبر مسيرة كروية كانت زاخرة بالإنجازات والألقاب المحلية والقارية، حتى أصبح واحدا من ألمع نجوم المنتخب العراقي وفريق الزوراء صاحب الجماهيرية الكبيرة.

فقد اختير عام 1988 أفضل لاعب في آسيا، وفي العام ذاته نال لقب هداف دورة كأس الخليج في السعودية، كما حصل على لقب هداف كأس العرب في الأردن. وحصل راضي على لقب لاعب القرن في العراق مع النجم الآخر حسين سعيد.

وشارك النجم العراقي في دورتين أولمبيتين، الأولى عام 1984 في لوس أنجلوس، والثانية في سيئول عام 1988، كما شارك في كأس العالم لكرة القدم في المكسيك عام 1986 وأحرز هدف منتخب بلاده الوحيد في البطولة وكان ضد بلجيكا.

بيكاسو وملهمته فرانسواز جيلوت / رشا الشاوي
السيد السيستاني ربان السفينة وسط العواصف / اسعد عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 حزيران 2020
  123 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

منذ يومين بعد خروجي للتقاعد من كلية الاعلام وبعد حفل صغير ومعبر حضرته نخبة طيبة من الزملا
66 زيارة 0 تعليقات
في حياتي الصحفية افتخر اني قمت بعمل لخدمة زملائي بتاسيس جمعيتين تعاونيتين، استهلاكية وسكن
73 زيارة 0 تعليقات
لا بد للمعطى الثقافي ان يحل محل المعطى السياسي الفاشل ! 
98 زيارة 0 تعليقات
حاوره: الاستاذ جواد سليم - الشبكة العراقية هو صحفي يشار اليه بالبنان، وكاتب متفرّد بأسلوبه
101 زيارة 0 تعليقات
هل تعلمون ان اليوم الاحد يصادف عيد الأب في لبنان؟ وهل تعلمون ان اصوله عراقية بابلية؟!!!&n
128 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم ال
139 زيارة 0 تعليقات
خاص: شبكة الاعلام في الدانماركوسام الروازق - سجى بلال تقف امام التلميذات في الصف بعد انت
144 زيارة 0 تعليقات
معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتت
145 زيارة 0 تعليقات
حسب الارقام التي اعلنتها منظمة الصحة العالمية ان أكثر من 8 ملايين شخص في العالم يلقون مصرع
160 زيارة 0 تعليقات
وانا استذكر الحياة في المشخاب في ثلاثينيات واربعينيات القرن الماضي لا بد ان اشير الى التعل
214 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال