الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 366 كلمة )

هل أصبح الوباء المستجد لعبة سياسية أم صحية؟ / شهد حيدر

بعد ان انتشرت جائحة كورونا على مستوى غالبية دول العالم وارتفاع كبير يوميا في معدل الإصابات والوفيات أصبحت الدول تتصارع وتتنافس فيما بينها لاكتشاف العلاج المناسب وإيجاد اللقاح للخلاص منه بأسرع وقت ممكن للإنقاذ البشرية

إلا في دولة من دول العالم تتصارع وتتنافس على قتل شعبها يوميا بأسهل وأحقر الأساليب الممكنة للتخلص من المطالبة بحقوقهم المشروعة،، إلا وهي العراق، فعلى الرغم من ظهور بوادر من قبل بعض المختصين والشركات الكبرى لاختراع علاج يسهم وبشكل كبير في تقليل عدد الوفيات تبقى الحكومة العراقية تفكر في كيفية استغلال هذه الجائحة بأبشع الأساليب العلمية المكتشفة، وهي تصارع من قبل السلطات الحاكمة على كيفية استيراده وتسويقه بأغلى الإثمان للشعب المسكين من ناحية، وعلى كيفية ترويع وتهديد المخترعين للعلاج داخل البلد من ناحية أخرى، فما هو الذنب الذي اقترفه المريض لكي يتم التجارة بصحته بهذه الطريقة البشعة، ناهيك عن قيام ضعاف النفوس باستغلال هذه الجائحة لتحقيق اعلي معدل من الإرباح والمكاسب الشخصية، فالبعض قام برفع أسعار الكمامات والكفوف الواقية والمعقمات التي من المفترض ان تقوم الدولة بتوزيعها على المواطنين مجانا أو بسعر رمزي على اقل تقدير، بدل من تسويقها وبيعها بأسعار مرتفعة من قبل ضعاف النفوس أو ما يسمى بتجار الأزمات ، فالمشكلة ليست في الفيروس نفسه.. بل المشكلة في حكومة الفيروسات التي أصابت بفسادها حياة شعبها، فعندما يخترق الفيروس الجسد يتركه بلا مقاومة بلا مقدرة حتى للوصل به إلى مرحلة العجز ثم الوفاة ، وهذا ما تسعى إليه الحكومة في الوقت الحالي فهي تتغذي وتنمو على هذا الجسد المنهك من اثأر الحروب العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وصولا إلى معركته الصحية ضد هذا الوباء الظالم القاتل، فهنالك صراع دائم في الحياة وأصعبها الصراع مع المرض ، إما انتصار الإرادة وغلب وقهر هذا المرض أو الاستسلام والرضوخ له ، لكن العجيب والطريف في هذه الجائحة ان البعض يظن ان الأزمة الصحية وجائحة كورونا هي سبب الوفاة الرئيسي ، لكنهم نسو ان الفقر مرض والذل والاستسلام مرض ، والحرب الاقتصادية واستقطاع دخل المواطن المسكين مرض، وعدم توفير فرص عمل للشباب وتشغيل الطاقات هو مرض ،ومحاربة المواطن على سد لقمة عيشه مرض، والصراع على شراء المناصب بمئات الدولارات التي هي من حق المواطن الفقير هو مرض ، عن إي مرض تتحدثون ، والعراق أصبح اليوم جسدا مريضا مخترق من كل الجوانب ويدفع ثمن أخطاء المواطن وهو لا ناقة له فيها ولا جمل.
مشاكل ومعوقات التعليم الالكتروني في العراق / شهد ح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 07 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 حزيران 2020
  129 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

تواجهنا ونحن في معترك القراءة بحثا وتحقيقا ودراسة وتصنيفا، أسماءٌ شاخصة تركت آثارًا عميقة
42 زيارة 0 تعليقات
انتهاكات حرية الصحافة للاشهر الستة الماضيةأربيل 4 تموز 2020: سجل مركز ميترو في الاشهر الست
51 زيارة 0 تعليقات
لفت انتباهي بالامس سؤال المذيع على محطة فنية ،يستوضح من المستمعين عن رأيهم بالوضع الراهن ف
65 زيارة 0 تعليقات
ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كب
79 زيارة 0 تعليقات
ان الفساد اصبح اقوى مؤسسة تعرف باسم مؤسسة الفساد.... فقد وصل لكافة المجالات والنواحى فى ال
69 زيارة 0 تعليقات
لهم ما يكفيهم من الحلول ، لو شاء من فيهم (بلا فائدة) يصول ويجول ، ايقاف عصبيات عقيمة بما ت
76 زيارة 0 تعليقات
في المرحلة الماضية من جائحة الكورونا كانت ولازالت معظم الأحداث فيها درجة عالية من الإحباط
61 زيارة 0 تعليقات
يعد دماغ الإنسان من الأعضاء الأكثر غموضا والتي تتجلى فيها عظمة الخالق، ومع التقدم العلمي ب
72 زيارة 0 تعليقات
كُن سعيداً بإبتسامتك وتَجمَّل بالبشاشة. بدايةً أنا من عُشاق الإبتسامة وهذه ليست أول
153 زيارة 0 تعليقات
  بالتزامن مع اعلان الدولة في البدء في استعادة الحياة الطبيعية تدريجيا والتعايش مع في
91 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال