الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 320 كلمة )

هوية للبيع .. على خطى المهاجر .. / ايمان سميح عبد الملك

الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يشهدها لبنان والتي تركت أثرا" سلبيا" على المواطن، جعلته يعيش وسط فوضى وخوف من الوصول الى الكارثة التي تؤدي بالبلد الى الافلاس نتيجة الهدر الكبير في مرافق الدولة والعجز المالي الضخم الذي شكل خطر الديون المتفاقمة على الاقتصاد اللبناني وعدم الوصول الى تطبيق خطط اصلاحية تخفف من حدة الكارثة بالاضافة الى الضغوطات الخارجية التي ارهقت البلد وأوصلته الى ما هو عليه، جاءت "ثورة 17 تشرين الاول" التي دفعت الكثير من اللبنانيين للنزول الى الساحات والمطالبة بحقهم بالعيش الكريم نتيجة الضرائب المتزايدة والقرارات العشوائية من قبل الحكومة خاصة بعد تدهور وضع الليرة والانخفاض في قيمتها وانعدام في ايرادات الدولة خاصة "بالعملة الصعبة" مما سببت اضعاف في النمو الاقتصادي وحرمت الكثير من الشباب في ايجاد فرص عمل وأثرت سلبا" على حالة البلاد وشلّتها، كما زاد الحجر المنزلي نتيجة وباء كورونا الوضع سوءا، دون ان يعلن أحد عن مسؤوليته في ايصال لبنان الى هذه الحالة من الركود والديون المتراكمة.
ان تفاقم الأزمة الاقتصادية سبقت عجز في الميزان التجاري نتيجة الفساد الذي ينخر في المؤسسات وعدم المساواة في الدخل بين اللبنانيين مما خلق هوّة كبيرة ليزيد من نسبة الفقر والبطالة في البلاد ، لتأتي بعدها أزمة المحروقات واضراب المخابز ونقص في تأمين الدواء وهذا ما سبب الخوف من فقدان السيطرة على سداد خدمة الدين العام في ظل الهدر التي تعيشه مؤسسات الدولة ،وأربك الحكومة وجعلها أمام تحديات كبيرة من ملفات اقتصادية ومعيشية شائكة تتطلب المعالجة وايجاد الحلول من دين عام وبطالة واستشفاء وتعليم واصلاحات مالية .
في ظل هذه الظروف القاهرة التي تعيشها البلاد من أوضاع سياسية متردية وكثرة النزاعات والحروب والمشاكل وعجز الحكومات في خلق مناخ مناسب للكفاءات والابداع،جعلت حلم الشباب اللبناني التطلع نحو الهجرة الى دول تحتويهم هربا" من قساوة العيش،علّهم يحصلون على جرعة أمل حرموا منها في وطنهم الأم ورغبة في البحث عن فرص عمل وفرص معيشية أفضل دون الأهتمام لفقدان الهوية ،أما السبب هو حرمانهم من ممارسة حقوق المشاركة والتواصل الديمقراطي وزجهم في الحروب الطائفيّة والمناطقيّة والثقافيّة ليمنعهم من البقاء في البلد والاستمرار والخاسر الأكبر هو الوطن .

حفل تكريم للشعراء في صيدا -لبنان
الملاذ ...تورونتو كندا!! متحف الآغا خان یفتح أبواب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

أنا مش كافر ..بس الجوع كافر"عبارة كتبها مواطن لبناني قبل أن يوجه المسدس الى رأسه في وضح ال
31 زيارة 0 تعليقات
بمجرد أن تتصفح الشاشات في أيام أجتياح الاراضي العراقية من قبلج الدواعش تجد دكتور هشام يتحف
31 زيارة 0 تعليقات
تواجهنا ونحن في معترك القراءة بحثا وتحقيقا ودراسة وتصنيفا، أسماءٌ شاخصة تركت آثارًا عميقة
51 زيارة 0 تعليقات
انتهاكات حرية الصحافة للاشهر الستة الماضيةأربيل 4 تموز 2020: سجل مركز ميترو في الاشهر الست
62 زيارة 0 تعليقات
لفت انتباهي بالامس سؤال المذيع على محطة فنية ،يستوضح من المستمعين عن رأيهم بالوضع الراهن ف
80 زيارة 0 تعليقات
ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كب
87 زيارة 0 تعليقات
ان الفساد اصبح اقوى مؤسسة تعرف باسم مؤسسة الفساد.... فقد وصل لكافة المجالات والنواحى فى ال
72 زيارة 0 تعليقات
لهم ما يكفيهم من الحلول ، لو شاء من فيهم (بلا فائدة) يصول ويجول ، ايقاف عصبيات عقيمة بما ت
79 زيارة 0 تعليقات
في المرحلة الماضية من جائحة الكورونا كانت ولازالت معظم الأحداث فيها درجة عالية من الإحباط
65 زيارة 0 تعليقات
يعد دماغ الإنسان من الأعضاء الأكثر غموضا والتي تتجلى فيها عظمة الخالق، ومع التقدم العلمي ب
79 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال