الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 749 كلمة )

العِراق يَقِف على حافّة مُواجهات خَطِرة / عبد الباري عطوان

بين الحشد الشعبي والقوّات الحُكوميّة.. هل تُريد أمريكا تحويل العِراق إلى سورية أم يمَن آخر؟ هل سينجح السيّد الكاظمي في إعادة هيبة الدولة ونزع سِلاح الفصائل ووقف إطلاق الصّواريخ على السّفارة والقواعد الأمريكيّة ويزور واشنطن مُنتَصِرًا؟ 

اقتحمت قوّات مُكافحة الإرهاب العِراقيّة ورشةً تابعةً لحزب الله العِراق في العاصمة بغداد تحت غِطاء إنتاجها صواريخ كاتيوشا استهدفت السّفارة الأمريكيّة في المِنطقة الخضراء واعتقلت 14 شخصًا يُعتقد أنّ مِن بينهم "إيراني" في سابقةٍ هي الأولى من نوعها، ربّما تكون بداية مرحلة من عدم الاستِقرار وانعِدام الأمن في هذا البلد الذي يَقِف على حافّة الفوضى.
السيّد مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العِراقي المُقرّب من الولايات المتحدة الأمريكيّة، يُؤكّد أنّ هذا الاقتِحام هو بداية لاستراتيجيّة يتبعها للسّيطرة على الميليشيات ونزع سِلاحها وإعادة هيبة الدولة وحصر السّلاح في يد الجيش العِراقي والأجهزة الأمنيّة فقط، ويحظى بدعمِ قطاعٍ من الشّعب العِراقي من ضمنه الحِراك الشّعبي الذي ضاقَ ذرعًا بالنّفوذ الإيراني، حسب أدبيّات رُموزه، ويرى في الوجود الأمريكيّ ضِمانةً للاستِقرار، والخُروج مِن الأزَمَات الطّاحنة التي تعيشها البِلاد، وأبرزها الأزَمَة الاقتصاديّة.
التعهّد الذي وعد به السيّد الكاظمي أصدقاءه الأمريكيين، وآخرهم مايك بومبيو وزير الخارجيّة بوقف إطلاق الصّواريخ على السّفارة والقواعد الأمريكيّة في العِراق يبدو صعب التّحقيق في ظِل فوضى السّلاح أوّلًا، وتغلغل نُفوذ الحشد الشعبي وفصائله المدعوم إيرانيًّا في النّسيجين السياسيّ والطائفيّ في العِراق وامتِلاكه القُدرة العسكريّة والعقيدة القِتاليّة العالية جدًّا.

العُلاقة بين رئيس الوزراء الحالي الذي استلم منصبه قبل شهرين فقط بعد إسقاط ثلاثة مُرشّحين قبله، وفصائل الحشد الشعبي المُوالية للجار الإيراني لم تَكُن جيّدةً على الإطلاق، بل مُتوتّرةً، خاصّةً مع "حزب الله" فرع العِراق الذي اتّهمه رئيسه أكثر من مرّةٍ بالتّواطؤ مع الجيش الأمريكيّ عندما كان رئيسًا لجِهاز المُخابرات، وتسريبه معلومات عن تحرّك الرّاحلين قاسم سليماني رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العِراقي، ممّا أدّى إلى اغتِيالهما بطائرةٍ أمريكيّةٍ مسيّرة بعد مُغادرتهما مطار بغداد في 3 كانون الثاني (يناير) الماضي.
قوّات مُكافحة الإرهاب التي باتت تُشَكِّل الذّراع العسكريّ الذي يستند إليه السيّد الكاظمي في حربه على "فوضى السّلاح" وحلّ الميليشيات "الخارجة عن القانون" وسيطرة الدولة حسب وصفه، تلقّت تدريباتها العالية المُستوى على أيدي خُبراء الجيش الأمريكيّ، ومن أجل هذه المُهمّة، أي إشعال فتيل المُواجهة مع الحشد الشعبي وفصائلهم.
الدعوة التي وجّهتها الإدارة الأمريكيّة إلى السيّد الكاظمي لزيارة واشنطن، ولم تُقدّم مِثلها لأيٍّ من نُظرائه العِراقيين السابقين، يبدو أنّها جاءت مشروطةً بنجاحه في "اختِبار" القضاء على الحشد الشعبي ونزع السّلاح "غير الشّرعي"، ووقف القصف الصّاروخيّ للسّفارة والقواعد الأمريكيّة على الأراضي العِراقيّة، ويبدو أنّ هذه الشّروط صعبة التّحقيق، إن لم تَكُن مُستحيلةً، ومِن غير المُستَبعد أن تتأجّل، بل ربّما تُلغى هذه الزّيارة، في ظِل حالة التوتّر التي تسود العِراق حاليًّا، والأُخرى الأهم التي تسود العُلاقات الأمريكيّة الإيرانيّة.


الصّراع على النّفوذ في العِراق إيراني أمريكي بالدّرجة الأولى، وبينما وجدت الولايات المتحدة في السيّد الكاظمي حليفًا قويًّا لها، ووعدته بالمُساعدات الماليّة والدّعمين السّياسيّ والعسكريّ، في حال نجح في تحقيق الأمن، والاستقرار، وحِماية مصالحها في البِلاد، فإنّ إيران تملك قوّةً ضاربةً تتمثّل في فصائل الحشد الشعبي التي اكتسبت خبرةً قتاليّةً عاليةً في الحرب ضِدّ الدولة الإسلامية (داعش)، وباتت تشكّل قدرةً عسكريّةً عالية المُستوى، وأصبحت قوّةً ضاربةً على غِرار "حزب الله" في لبنان، و"أنصار الله" في اليمن، وحركة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في قِطاع غزّة، وتُشَكِّل أحد أذرع محور المُقاومة الأقوى في المِنطقة.
الإدارة الأمريكيّة الحاليّة صعّبت مَهمّة السيّد الكاظمي بإصرارها على بقاء القواعد والقوّات الأمريكيّة في العِراق، بل وتعزيزها، تحت ذريعة مُحاربة الإرهاب، وقدّمت بذلك الذّخيرة "القاتََلة" لخُصومه في فصائل الحشد الشعبي، خاصّةً أنّ هُناك قرارًا صادرًا عن البرلمان العِراقي المُنتخب يُطالب جميع هذه القوّات بالرّحيل فَورًا.
أمريكا تتحمّل المسؤوليّة الأكبر في حالةِ الفوضى الزّاحفة على العِراق، وتحويله إلى دولةٍ فاشلةٍ على غِرار ما حدث في ليبيا واليمن، وبدرجةٍ أقل سورية، ومن غير المُستَبعد أن يكون هذا الهدف الرئيسيّ لوجوده العسكريّ في العِراق في أكثر من 12 قاعدة عسكريّة، فنُهوض العِراق واستِعادته لدوره القِياديّ في المِنطقة خطٌّ أحمر أمريكي إسرائيلي.

الأمريكان خسروا أكثر من 6 تريليون دولار في حُروبهم على أرض العِراق، واحتِلاله، ولهذا يُريدون البقاء في مُحاولةٍ يائسةٍ لتعويض هذه الخسائر، والهيمنة على النّفط العِراقي وعوائِده بصُورةٍ أو بأُخرى.
لا يُمكن أن ننسى استِشهاد أكثر من مِليونيّ عِراقي في هذه الحُروب الأمريكيّة، سواءً في الحِصار الظّالم الذي استمرّ 13 عامًا، أو أثناء وبعد الغزو والاحتِلال الأمريكيين، إنهاء النّفوذ الإيراني في العِراق يجب أن يتم بعد إنهاء النّفوذ الأمريكيّ أوّلًا، وليس قبله، لأنّ الأخير هو سبَب كُل مصائب العَراق وشعبه العظيم السّابقة واللّاحقة، ومن يقول غير ذلك يُجافِي الحقيقة، وكُل دورس التّاريخ الحديث.
إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا حذّر من "سورَنَة" ليبيا، ولا نستغرب أو نَستبعِد انطِباق هذا التّوصيف أيضًا على العِراق في المُستقبل القريب للأسف، ولا نُريد أن نزيد مِن جُرعة التّشاؤم ونطرح توصيفًا ربّما يكون أكثر دقّةً وهو "يمْنَنَة" العِراق.. واللُه أعلم.

ماذا يحدث في بغداد هذه الايام؟ / د. سعد ناجي جواد
ملكة القبعات / إنعام كجه جي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 06 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 حزيران 2020
  70 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11489 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا ا
190 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6651 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7544 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6582 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6563 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6483 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8783 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7965 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7751 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال