الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 168 كلمة )

ريحٌ وأوتارُ / صالح أحمد كناعنة

غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني وتَنعاكَ

رياحٌ زمجرَت وعدًا بما تجنيهِ كفّاكَ

***

نجومي لم تزلْ تلقي على أمسي تَحيّتَها

وأهدابي تتابعُ صمتَها المسكونِ بالرّعشة

على قلبي تَمُرُّ جحافلُ الأوهامِ

تعزِفُ لحنَها صَمتًا على وَتَري
وتمضي... تصخَبُ الأبعادُ في وعيي

وتَنهَضُ رحلَةُ الخَدَرِ.

بلا زادٍ، تراوِدُني على وَجَعي
وكم تقتاتُ مِن ضَجَري

يهيِّجُني خَيالٌ طارَ،

قلبُ الريحِ لم يُبصِرهُ،

راحَ يسائلُ الظلماءَ عن أفقٍ؛

وكانَ البردُ أغلقَ شُرفَةَ الحِسِّ!

وباتت رعشَتي يا سائقَ الأحزانِ تُحصي أدمُعَ العَتمِ.

وحشرَجَةُ الزّمانِ تضِجُّ في آثارِ مَن عَبَروا
أمُدُّ يَدي بِأَضلاعي، وأرجوها لَهُم سَقفا

وأعلَمُ: سَطوةُ الأوهامِ ليسَ لَهيبُها يُطفا

غريبٌ؛ والمدى جلدي، وهذا الليلُ صحرائي...

تَعَرَّت، لا سماءَ لها، ولا أفقا

وصوتُ الحبِّ فيها طاعِنُ الحلمِ

تَلوذُ بِلَيلِها الآمالُ خائِرَةَ القوى، وَجلى

أعانِقُها، وما ملَكَت سوى الإشفاقِ مِن تَشتاتِ أفكاري

وساوِسَ زحفةِ الصحراءِ ... والأوتارُ مشدودَة

وليلي غيّبَ الزفَراتِ، فالأحلامُ مرصودَة.

وكلُّ معالمِ الإحساسِ تحتَ العتمِ زمجَرَةٌ
وغيمُ الليلِ أحجارُ..

وذاكِرَةُ السدى موتٌ..

غدًا يا سائِقَ الأحزانِ بي تنعاكَ أقدارُ

رياحي زمجَرَت حُبًا...

وعمرُ الحبِّ إصرارُ.

::: صالح أحمد (كناعنة) :::

صراع دولي على الأرض الليبية / محمد فؤاد زيد الكيلا
عندما تفقد آلنّخبة الثّقافة! / عزيز حميد الخزرجي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 تموز 2020
  98 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2774 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5475 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5371 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6284 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5106 زيارة 0 تعليقات
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1689 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6914 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4757 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4996 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4664 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال