الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 337 كلمة )

حصار كورونا : هل من حلول غير منع التجوال؟ / عبدالامير الديراوي

البصرة: مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك
رجال مدججون بالسلاح ومجنزرات تقطع الشوراع والازقة وكأن الحرب قد اندلعت وعلينا ان نبقى في البيوت لتلافي القصف والصواريخ والطائرات!.
معالجات قد تجدها بالغة الضرورة لكنها تشعرك بانها الحرب التي لا مناص منها ونحن الذين مررنا بحروب عديدة فقد كنا نحتمي تحت جذع نخلة او جدار او ملجأ يحمينا عندما يشتد القصف على المدن بعدان تنطلق صفارات الانذار في بدء الغارات وبعدها لكننا اليوم نواجه الحرب بطريقة اقسى مما مر بنا خلال تلك السنين والحروب التي رافقتها واخذنا نحمد الله ونشكره على تلك الحال لأن هذه الحرب صامتة تقتل الناس بسلاح فايروس جديد مؤهل لان يدخل جسدك دون ان تشعر ويحيلك الى حطام ولن تفيد معه كل اختراعات التكنولوجيا ولا المواجهة
العسكرية لكن العسكر خرجوا من ثكناتهم لواجهوننا نحن ويقطعون الطرق علينا ليوقفوا انتشار هذه الوسيلة الحربية الجديدة التي اطلق عليها "كورونا او كوفيد 19".
ففي كل العالم وباكثر الدول تطورا وبكل المخترعات العلمية والتكنولوجية لم يتمكنوا
من ايقاف هذا الفايروس الذي اخترق اجهزة الأجهزة التنفسية لملايين من البشر هنا وهناك او السيطرة على حركته وانتقاله من بلد الى آخر بشكل يثير الاستغراب عن طريقة الانتشار هل هي فعلا عن طريق التلامس؟. واذا كانت كذلك كيف وصل الى بلدان بعيدة كل البعد عن مراكز الانتشار او البلدان الموبوءة؟.
كثير من التحليلات أشارت الى ان هذه هي الحرب الجرثومية المنتظرة حيث انتهى دور الأسلحة التقليدة لكن هذا الرأي لم يصمد امام مجهولية من اطلقة ومن الذي يريد الحرب مع العالم كله؟ غير ان التجاذبات والاتهامات المتبادلة بين امريكا والصين تؤجج هذا التوجه بين الحين والآخر.
من هنا نود القول ألم تكن العقول التي انتجت هذا الفايروس ان صح التعبير قادرة على وضع لقاح او دواء ينهي مأساة كل الدول التي تاثرت به اقتصاديا واجتماعيا او اننا نستسلم الى الراي الذي يرى انه بلاء من الخالق جل جلاله لانتهاك البشر لكل المحرمات.
وفي بلدنا ما زال تصاعد الاصابات ينذر بالخطر وتصدع المنظومة الصحية ولم تعد قادرة على استيعاب الاعداد المتزايدة من المصابين
فماذا ترى الدولة ستفعل هل تعالج الوضع بمنع التجوال الشامل والجزئي ونزول الجيش للشوارع لانهاء اي مظهر للحياة الطبيعية ام ماذا؟

شعراء محجورون يرقبون قصيدة لعالم يحتضر / دنيا علي
من العقاد إلى العلوي .. الصين بعيون عربية / د. طه

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 01 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

نعني بذلك الدول التي رفضت ابرام معاهدة سلام او تطبيع العلاقة مع ( أسرائيل ) و كانت تشكل خط
17 زيارة 0 تعليقات
يسمونها القوة الناعمة. وهي في رأي كثيرين القوة الأمضى. مهمتها تهذيب النفوس وانتشال العقل م
49 زيارة 0 تعليقات
هو السياسي الكذاب المنافق اللعين الذي يرد ان ينفعك كما يدعي لكنه يضرك وانت معجب بقوله وعهد
58 زيارة 0 تعليقات
إختلف الاحتلال هذه المره، وأستبدل من قتال جيوش منذ العام 1948 مرورا بالعام 67 لغاية العام
82 زيارة 0 تعليقات
يشبه عالم الاتصال ما لكوم أكس "وسائل الإعلام بأنها الكيان الأقوى على وجه الكرة الأرضية كون
152 زيارة 0 تعليقات
الأختطاف و القتل و الأغتيال و فرض الأتوات على اصحاب المهن و الموظفين و الأكثربشاعة هو ارغا
184 زيارة 0 تعليقات
سأل صحفي يوما ميشيل عفلق .. ( لو اعادوا لكم اليوم فلسطين هل تقبلون ) فكان رد عفلق صادما اذ
199 زيارة 0 تعليقات
في دقيقة زمن، قالت الناقدة السينمائية الفرنسية رأيها في الفيلم السعودي. لكنها ستون ثانية ت
237 زيارة 0 تعليقات
  اتكا" ليس شاذا ويتمسك بالكرسي حتى الممات! قد يجد الرئيس البيلاروسي نفسه مضطرا للاتح
246 زيارة 0 تعليقات
يوماً بعد آخر تتزايد فجوة المعرفة وتتوالد اجيال جديدة من التقنيات الالكترونية التي تتعامل
255 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال