الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 498 كلمة )

شكرا لكم...خرجت بالايادي البيضاء وتركت عندكم امانة / د. هاشم حسن

منذ يومين بعد خروجي للتقاعد من كلية الاعلام وبعد حفل صغير ومعبر حضرته نخبة طيبة من الزملاء والاصدقاء من المخلصين الاوفياء لمشروع تطوير الكلية ....لم استطع ان اكتب كلمة واحدة ووجدت نفسيي احبس دموعي بصعوبة وكادت ان تنهمر حزنا ليس على نفسي وعلى كليتي التي احببتها ومنحتها كل ما استطيع لتكون اهم كلية اعلام في الوطن العربي بل غمرني الالم على وطني وانا اراه جريحا منتهك السيادة ضعيفا يحتضر يحتضن كل يوم الشرفاء المغدورين الذين احبوه وكأن الحب جريمة تستحق الاغتيال.... وكان الكيد للشرفاء وعرقلة الانجاز بطولة اسامح هؤلاء لانهم مرضى يستمتعون وهم يشاهدون الاشياء محطمة...!. 

الدكتور هاشم حسن متقاعدا من كلية الاعلام في بغداد

لن اموت كما كتبت ذلك في عنوان مقال قبل ربع قرن ( مت ...قاعدا ) بل اقول للجميع بروح الباحث عن المعرفة والصحفي العاشق للحقيقة والوطني الذي اختار الحرية و الشهادة( نحن الابطال يا اصحابي سنبقى نقاتل بالكلمة والمعرفة وبالحب خفافيش الظلام حتى النهاية).....لن نخرج من هذا الوطن وسنسقيه من ارواحنا ليسترد روحه السومرية الجميلة والق كلكامش الذي تقمصنا خطواته فقد راى كل شىء فغنت له البلاد.. وانا اغادر على الورق الرسمي كليتي الحبيبة وقد زرعت فيها ذكرياتي واحلامي في كل صف وقاعة درس وفي كل ممر ورواق وشجرة وزهرة يانعة واهم من ذلك رسمت في قلوب الناس المحبة والاخلاص في العمل ونبذ الطائفية وخطاب الكراهية والاصالة في البحث والشجاعة والشفافية في قول الراي....اتقدم بالشكر لرفاق الدرب الاوفياء الذي نالتهم لايمانهم بنهجنا الاصلاحي بعض سهام الحقد وكيد التقارير السرية لمخبرين للاسف يحملون الالقاب العلمية...واشكر ايضا كل الذين مسوني بسوء وهم يعلمون قبل غيرهم انني منزه وبرىء من كل ما يدعونه زيفا وافتراء ولعل ذنبي الوحيد اني احسنت اليهم... شكرا لكل الذين تطوعوا لقتلي او اغتيالي معنويا وشتموني بعد ان احسنت اليهم فقد دفعوني للعمل بدون كلل لتمتد جذوري بقوة في ارض عشقتها ومهنة قدستها...

وانا اغادر .... رسالتي بل شهادتي الاخيرة لله وللوطن والضمير ان ارفع يدي للسماء وهي بيضاء مثلما دخلت الوظيفة والصحافة والجامعة قبل اربعين عاما وخرجت والحمد لله نظيفة بيضاء وصدق امير المؤمنين علي بن ابي طالب حين قال دخلت الخلافة بجلبابي هذا فاذا خرجت بغيره فانا خائن....لعلي زرعت شجرة طيبة تركتها للخيرين لرعايتها لتثمر دروسا نغرسها في عقول الاجيال مقرونة بمعرفة حديثة ومثابرة عنيدة ومحبة للناس وللوطن بدون ان نترقب الثمن وقبل كل ذلك عشق الحقيقة وتمثل اخلاق الانبياء والفرسان فالصحافة المهنة والدراسة رسالة مقدسة لايدركها الا الشرفاء.... تركت بين ايديكم امانة لا اخاف عليها من المنافسين بل من الذين فقدوا ضميرهم لهوسهم بالكراسي والتي لاتدوم لاحد ....،

شكرا سنحتفي قريبا بانتصار الوطن وانتصار المبادىء
والقيم وانتصار الحب على الحقد وشكرا لكل من سامحني عن هفوة في زحمة العمل وعبارة كتبتها على عجل.. وقسوة اب مع اولاده..... ونسال الله السلامة للجميع من كارونا الفايروس وكارونا البشر،

الدكتور هاشم حسن
حفل صغير مع اساتذة الجامعة
كلية الاعلام في بغداد
الدكتور مع زملائه في الجامعة
ذكرى تحرير الموصل .. تاريخ الرجال / محمد علي مزهر
تدهور الكهرباء..هل يعيدنا الى العصر الحجري؟ / حامد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 11 تموز 2020
  187 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
31763 زيارة 11 تعليقات
من بابل / رعد اليوسفجلسة لم تخل من الهموم  ، والحديث عن المشاكل ، واسباب تردي الخدمات
6458 زيارة 0 تعليقات
الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك": التعايش مع ابطال تحرير العراق والمنكوبي
6533 زيارة 7 تعليقات
ضاعت المقاييس ، وتداخلت الصور ، وتم التجاسر على العلوم من قبل الأميين ، وعلى الصحافة والاع
5013 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك هي ليست مقابلة صحفية .. فقد تعودت منهج  الكتاب
5544 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموع
7779 زيارة 0 تعليقات
وجه الفنان نصير شمة اليوم  في اتصال هاتفي معي في الساعة السابعة مساءا شكره وتقديره وا
6289 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي :البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك عندما نتحدث عن شاعرة محدثة مثل
6704 زيارة 0 تعليقات
في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ، وحينها كنت أعمل محررا صحفيا في أحدى الصحف المحل
6809 زيارة 0 تعليقات
عندما اعلنت نتائج الاجتماع بين ممثلي الحكومة السورية وفصائل المعارضة والذي عقد في استانا ا
6326 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال