الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 486 كلمة )

تاريخنا... بين التزييف والسرقة / ثامر الحجامي


يفترض بالتاريخ أن يكون هو الشاهد الحقيقي على حياة الأمم والشعوب وحضاراتها وقيمها وأخلاقها، وسجلا دقيقا يحكي سيرتها، ويظهر للأجيال اللاحقة الحقيقة الناصعة، لتستلهم منه العبر والدروس، ومصباحا يزيل العتمة عن الأحداث السابقة، وينير الطريق للأجيال اللاحقة.
منذ نزول أبو البشرية الى الأرض وقتل قابيل لأخيه هابيل، بدأت السطور تدون في صفحات التاريخ الأحداث التي تمر بها البشرية، ومع تنامي الأمم والأقوام أصبح لكل أمة تاريخ خاص بها، فهذا يكتب تاريخه على الجدار وألواح الطين، وهذا يكتبها على الصخور وجدران الكهوف والأخر يكتبها على قصب البردي ويدفنها في المقابر.
بما أن لكل حقيقة أعداء يتضررون منها ولكل حق هناك باطل يواجهه، ولأن النزعة الإنسانية فيها الحسد والغيرة وحب الأنا، بدأت تظهر روايات مختلفة عن حقائق ثابتة، وكل يحاول أن يكتب ما يصب في مصلحته وينتقص من الآخرين ويقلل مكانتهم، ومن هناك بدأت محاولات التلاعب بالحقائق.. بل وصل الأمر حد التزييف والتدليس والكذب والإفتراء مما تطلب محققين لإظهار الحقيقة.
التاريخ العراقي تعرض للتشويه أيضا، خصوصا في المرحلة الممتدة من نهاية الستينات وحتى سقوط نظام البعث الفاشي عام 2003، لدرجة أن خال طاغية البعث صدام، الأمي الذي لا يملك قدرا من التعليم المتوسط المدعو خير... طلفاح أصبح مؤلفا لكتب التاريخ التي توزع بالمجان.. في حملة محمومة قادها نظام البعث بما أسماه "إعادة كتابة التاريخ" وهي في واقعها تزييف وتدليس لا أكثر..
كان من أولى ثمار تلك الحملة، هو تشويه ثورة العشرين التي قادها علماء ومراجع من الشيعة، وكانت إنطلاقتها من الوسط والجنوب كما هي الثورات العراقية دائما، وما زالت الأسلحة المستخدمة فيها يتوارثها الأبناء عن الأجداد، ولكنها نسبت الى غيرهم لأن البعض رضي أن يستل قلمه الرديء ليغير صفحات التاريخ ويسقط القمم، ويطعن في القدوات وينتقص من البطولات.
إستمر نظام البعث الفاشي في حملة التشويه ضد الحركات التحررية المناوئة له، وخصوصا الحركات الإسلامية، والتي خصص لها جهدا اعلاميا وأدبيا كبيرا، وضغطا أمنيا جعل العراقيين يخافون من ذكر الأحداث التاريخية التي لا تروق للنظام، ويخشون زيارة الأماكن التي يشمون منها عبق تاريخهم، وإستعان النظام بمؤلفين للتاريخ كان همهم أرضاء الحاكم وحزبه المجرم، دون أن يكترثوا لأبناء الأمة أو تاريخها.
الغريب أن بعض الكتاب إلى يومنا هذا مستمرون بمحاولات التشويه والتزييف، وما زالوا أوفياء للمدرسة التي علمتهم ذلك ومنهم الكاتب " حميد عبدالله " الذي يستخدم أساليب لئيمة خبيثة خادعة في تمرير معلومات كاذبة وخاطئة، ويحاول تمرير شهادات زور ومعلومات مشوهة عبر لقاءاته مع شخصيات النظام القمعي السابق، مع إضافة بعض النكهات على حديثه لإستجلاب التشويق والإثارة حتى يصبح مقبولا عند الناس.
وآخر ما ظهر لنا من هذا المخادع هو محاولته السير على نهج البعث، والطعن بمؤسس أولى الحركات الإسلامية في العراق المناهضة لنظام البعث الفاشي، والذي أعطى حياته في سبيل ذلك وهو السيد " مهدي الحكيم " الذي إتهمه النظام زورا وبهتانا بالتأمر ضد حكومة نظام البعث وصدر حكم الإعدام بحقه عام 1969، وتم ملاحقته إلى السودان وأغتيل هناك، ولكن الكاتب يتهمه بالتواصل مع قاتليه وأن هناك مراسلات فيما بينهم!
لا نريد أن نطيل في الرد ولكن هي دعوة الى الكتاب والمؤرخين الشباب بالتصدي الى كتابة تاريخهم ومعرفة الحقائق بأنفسهم، ولا يدعوه عرضة للكتابة بأيدي المزيفين والقتلة والمتعاونين معهم.

ميزان النجاح والفشل / ثامر الحجامي
شقاوات الإعلام / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 02 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 تموز 2020
  367 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2567 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4722 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4261 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2402 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1090 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2546 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
1055 زيارة 0 تعليقات
1.من الأخطاء الشّائعة القول أنّ الحاكم "ينصح" سرّا وليس جهرا. وكأن انتقاد الحاكم جهرا من ا
230 زيارة 0 تعليقات
لاتحتاج ضيافته الفاخرة اي فواتير او دنانير، وانما فقط كفوف حانية تشبه رغائف البسطاء، أيام
490 زيارة 0 تعليقات
قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي د
1899 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال