الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 486 كلمة )

تاريخنا... بين التزييف والسرقة / ثامر الحجامي


يفترض بالتاريخ أن يكون هو الشاهد الحقيقي على حياة الأمم والشعوب وحضاراتها وقيمها وأخلاقها، وسجلا دقيقا يحكي سيرتها، ويظهر للأجيال اللاحقة الحقيقة الناصعة، لتستلهم منه العبر والدروس، ومصباحا يزيل العتمة عن الأحداث السابقة، وينير الطريق للأجيال اللاحقة.
منذ نزول أبو البشرية الى الأرض وقتل قابيل لأخيه هابيل، بدأت السطور تدون في صفحات التاريخ الأحداث التي تمر بها البشرية، ومع تنامي الأمم والأقوام أصبح لكل أمة تاريخ خاص بها، فهذا يكتب تاريخه على الجدار وألواح الطين، وهذا يكتبها على الصخور وجدران الكهوف والأخر يكتبها على قصب البردي ويدفنها في المقابر.
بما أن لكل حقيقة أعداء يتضررون منها ولكل حق هناك باطل يواجهه، ولأن النزعة الإنسانية فيها الحسد والغيرة وحب الأنا، بدأت تظهر روايات مختلفة عن حقائق ثابتة، وكل يحاول أن يكتب ما يصب في مصلحته وينتقص من الآخرين ويقلل مكانتهم، ومن هناك بدأت محاولات التلاعب بالحقائق.. بل وصل الأمر حد التزييف والتدليس والكذب والإفتراء مما تطلب محققين لإظهار الحقيقة.
التاريخ العراقي تعرض للتشويه أيضا، خصوصا في المرحلة الممتدة من نهاية الستينات وحتى سقوط نظام البعث الفاشي عام 2003، لدرجة أن خال طاغية البعث صدام، الأمي الذي لا يملك قدرا من التعليم المتوسط المدعو خير... طلفاح أصبح مؤلفا لكتب التاريخ التي توزع بالمجان.. في حملة محمومة قادها نظام البعث بما أسماه "إعادة كتابة التاريخ" وهي في واقعها تزييف وتدليس لا أكثر..
كان من أولى ثمار تلك الحملة، هو تشويه ثورة العشرين التي قادها علماء ومراجع من الشيعة، وكانت إنطلاقتها من الوسط والجنوب كما هي الثورات العراقية دائما، وما زالت الأسلحة المستخدمة فيها يتوارثها الأبناء عن الأجداد، ولكنها نسبت الى غيرهم لأن البعض رضي أن يستل قلمه الرديء ليغير صفحات التاريخ ويسقط القمم، ويطعن في القدوات وينتقص من البطولات.
إستمر نظام البعث الفاشي في حملة التشويه ضد الحركات التحررية المناوئة له، وخصوصا الحركات الإسلامية، والتي خصص لها جهدا اعلاميا وأدبيا كبيرا، وضغطا أمنيا جعل العراقيين يخافون من ذكر الأحداث التاريخية التي لا تروق للنظام، ويخشون زيارة الأماكن التي يشمون منها عبق تاريخهم، وإستعان النظام بمؤلفين للتاريخ كان همهم أرضاء الحاكم وحزبه المجرم، دون أن يكترثوا لأبناء الأمة أو تاريخها.
الغريب أن بعض الكتاب إلى يومنا هذا مستمرون بمحاولات التشويه والتزييف، وما زالوا أوفياء للمدرسة التي علمتهم ذلك ومنهم الكاتب " حميد عبدالله " الذي يستخدم أساليب لئيمة خبيثة خادعة في تمرير معلومات كاذبة وخاطئة، ويحاول تمرير شهادات زور ومعلومات مشوهة عبر لقاءاته مع شخصيات النظام القمعي السابق، مع إضافة بعض النكهات على حديثه لإستجلاب التشويق والإثارة حتى يصبح مقبولا عند الناس.
وآخر ما ظهر لنا من هذا المخادع هو محاولته السير على نهج البعث، والطعن بمؤسس أولى الحركات الإسلامية في العراق المناهضة لنظام البعث الفاشي، والذي أعطى حياته في سبيل ذلك وهو السيد " مهدي الحكيم " الذي إتهمه النظام زورا وبهتانا بالتأمر ضد حكومة نظام البعث وصدر حكم الإعدام بحقه عام 1969، وتم ملاحقته إلى السودان وأغتيل هناك، ولكن الكاتب يتهمه بالتواصل مع قاتليه وأن هناك مراسلات فيما بينهم!
لا نريد أن نطيل في الرد ولكن هي دعوة الى الكتاب والمؤرخين الشباب بالتصدي الى كتابة تاريخهم ومعرفة الحقائق بأنفسهم، ولا يدعوه عرضة للكتابة بأيدي المزيفين والقتلة والمتعاونين معهم.

ميزان النجاح والفشل / ثامر الحجامي
شقاوات الإعلام / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 تموز 2020
  159 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
241 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8362 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
235 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
241 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
221 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6237 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6318 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6053 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6387 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6323 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال