الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 681 كلمة )

الكهرباء ...لا حلول تلوح في الأفق تقرير / دنيا علي الحسني

مع بداية موسم كل صيف جديد والذي تترفع به درجات الحرارة إلى معدلات قياسية حسب توقعات هيئة الإنواء الجوية يبقى المواطن العراقي في معاناة مستمرة ، هذه التداعيات أشعلت لهيب غضب المواطنين إتجاه حكوماتهم التي فشلت أكثر من عقدين من إيجاد حل لإنقطاع الكهرباء لساعات طويلة أستمرت ما يعادل 20 ساعة في اليوم، وبات الإنقطاع المستمر في الكهرباء الوطنية الذي أثقل كاهل المواطنين، الذين يعتمدون على الإشتراك في المولدات الأهلية والتي يبلغ سعر الأمبير الواحد، منها 20 ألف دينار عراقي في بغداد، مما أدى الإنقطاع المستمر للكهرباء إلى تدهور كبير، في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والزراعية . 

( شبكة الاعلام في الدنمارك ) وكعادتها في مواصلة ما يعانيه المواطنين من مشاكل وقلة الخدمات ، تناولت أزمة الكهرباء مع نخبة من المختصين في مجال الكهرباء ، لكي تنقل إليكم آرائهم .

المدى المنظور
صهيب الراوي / الخبير في وزارة الكهرباء: الحكومات العراقية المتعاقبة " أنفقت 40 مليار دولار أمريكي على الكهرباء، وبهذا المبلغ كان من الممكن شراء أصول شركات كهربائية كاملة، مثل سيمنز الألمانية ، و تكلفة محطة كهربائية بخارية تبلغ 300 مليون دولار أمريكي و إنشاء 10 محطات منها كافية لإنتاج 3 الآف ميغا واط ، لكن بفعل هذا الفساد الإداري والمالي جعل من تحسن الكهرباء في العراق أمرا ً مستحيلا ً في المدى المنظور حتى لو أرتفعت الطاقة التوليدية إلى 24 الف ميغا واط .
مشاكل متراكمة
زياد اللهيبي / خبير اقتصادي : عند الحديث عن الكهرباء وإنقطاعه المستمر في العراق، يتبادر إلى الأذهان إنها مشكلة توليد فقط، وهذا ليس دقيقاً عن مشكلة الكهرباء في العراق ، إنما هي التوليد والنقل والتوزيع، والعراق عام 2003 كان يعاني من مشكلة واحدة في الكهرباء، هي مشكلة التوليد جاءت بعد حرب عام 1991، والتي أعقبها حصار منع العراق بموجبة إستيراد قطع الغيار اللازمة، لإصلاح المحطات المدمرة وبعد الإنفتاح الإقتصادي وكثرة الإستيراد لأجهزة التبريد والتكييف وزيادة ، عدد السكان باتت الشبكة الكهربائية في العراق متهالكة ، ولذا فأن حاجة العراق من الكهرباء، تضاعفت إلى 250 % وبالتالي لم تعد الشبكات القديمة قادرة ، على تحمل مزيد من الطاقة المنتجة ، في حال توفرها، وأصبحت أكبر مشكلة يواجهها العراق بعد التوليد هي النقل، لأن الحكومات المتعاقبة لم تفلح في مد أي شبكات نقل جديدة - ظغط عالي - وظل الإعتماد على ما هو قائم أساسا ،لافتا ً ، إلى الحرب الأخيرة على تنظيم الدولة "داعش" دمرت شبكات النقل في مناطق شمال وغرب و وسط البلاد بما نسبته أكثر من 40% ، أذ إن خط ال ( 400 كيلو واط ) الذي كان يعد أول خط نقل للطاقة الكهربائية في الشرق الأوسط دمر 100% ، حيث كان ينقل الكهرباء من بيجي إلى كركوك ، ونينوى ، ولم تبدأ وزارة الكهرباء بإعادة تأهيله وبناءه حتى الآن .

الإستثمار الكهربائي
عبد الرحمن المشهداني/ مستشار سابق في وزارة الكهرباء: التجربة المصرية الأخيرةالتي نجحت فيها مصر بالتعاون مع شركة سيمنز من القضاء على أزمة الكهرباء في غضون عامين وبتكلفة تبلغ أقل من 5 مليار دولار لم تدفع منها الحكومة أي دولار، أذ احيل المشروع المصري إلى الإستثمار وكان للعراق أن يستفيد من التجربة المصرية في مجال الإستثمار الكهربائي لولا البيروقراطية الإدارية والقانونية والفساد المالي ،حيث أن قانون الإستثمار العراقي المرقم(13) لسنة 2006 قيد الإستثمار في مجال الطاقة الكهربائية وتوليدها ونقلها وبالتالي تحتاج البلاد إلى تعديل التشريعات المختصة بالكهرباء، فضلا ً عن محاربة الفساد، في الوزارة وهذا ما يزال بعيد المنال وفق المعطيات الحالية .

فساد إداري
منى أحمد/ الباحثة : يشير العديد من الخبراء والباحثين في الشأن العراقي أن الفساد يبقى هو السبب في عدم وجود حل لهذه المشكلة، كما أكد مسؤولون محليون، أن العراق تحول لواحد من أكثر البلدان فساداً في العالم، بحسب ما يذكر مؤشر مدركات الفساد الذي يتبع منظمة الشفافية العالمية، وأما الفساد في وزارة الكهرباء ينقسم إلى نوعين أولهما الفساد المالي والعقود الفاسدة الكوميشنات، التي أستهلكت الفساد الإداري المستشري وعدم توسد المختصين، لمواقع صنع القرار، في وزارة الكهرباء والفساد المالي والإداري الذي حدث، في إنشاء محطات توليد الكهرباء، تعمل بالغاز والجميع يعلم أن العراق بلد نفطي بالدرجة الأولى ، على الرغم من توفر إحتياطات غاز محلية كبيرة ، الا أنها ماتزال غير مستغلة، بالتالي فإن بناء محطات التوليد الكهربائية تعمل بالغاز بدل النفط الخام أو الديزل يعد فساداً ماليا ً وإدارياً كبيراً ما أضطر العراق إلى إستيراد الغاز وإستيراد الطاقة الكهربائية من البلدان المجاورة . 

مَرْكبِي الرِّيْحُ / دنيا علي الحسني
توجيه ضربة يمنية عاجلة الى تل أبيب / عبدالله صالح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 تموز 2020
  181 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

تقرير / دنيا علي الحسني مما لاشك بأن تقدم الصناعات المختلفة ، سهلت حياة الإنسان، ولبت الكث
103 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدنمارك طردت الهند نصف الموظفين العاملين في المفوضية
147 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدنمارك الخوف ليس بالأمر الذي يستحوذ على ماتيلد، البا
167 زيارة 0 تعليقات
أثارت قضية مقتل الأمريكي جورج فلويد اضطرابات في الولايات المتحدة، تحاكي تلك التي شهدتها بل
176 زيارة 0 تعليقات
ذكرت وكالة "فرانس برس" في تقرير صدر الاثنين، أن "زهرة النيل" تهدد مياه العراق، إذ تمتص كل
180 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدنمارك تدفق أمريكيون بأعداد كبيرة على الشواطئ والبحي
198 زيارة 0 تعليقات
أطلق مواطنون عراقيون مبادرة "تكافل" لتنظيم طلبات المساعدة الإنسانية عبر منصة على الإنترنت،
213 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدانمارك توقعت منظمة التجارة العالمية تسجيل تراجع حاد
243 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدانمارك سجلت إيطاليا وإسبانيا وفرنسا أقل معدلات يومي
266 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي : شبكة الاعلام في الدانمارك لن يشهد  تحية السلاح بإطلاق طلقات مدفعي
267 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال