الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 445 كلمة )

في الثورة والانقلاب! / سلام مسافر

اطلق لينين، مؤسس الدولة السوفيتيّة، وزعيم البلاشفة الروس على " الايام العشرة التي هزت العالم" في أُكتوبر عام 1917،تعبير" انقلاب اكتوبر " وبقي المصطلح، واردا في جميع الادبيات السوفيتيّة، وفِي مقالات وكتب لينين، بعد استيلاء البلاشفة على السلطة، وخلال سنوات الحرب الأهلية (1917-1923)، وحتى ما بعد قيام اتحاد الجمهوريات السوفيتيّة في كانون اول/ديسمبر من العام 1922.
ولم تحمل التسمية، معنا سلبيا، في الاقل، على لسان قادة البلاشفة، لينين ستالين، تروتيسكي، بوخارين ولونوتشارسكي وغيرهم.
وقال فلاديمير ايليتيش أوليانوف (لينين) ، متحدثًا في اجتماع للجنة التنفيذية المركزية لعموم روسيا في 24 شباط/فبراير 1918: "بالطبع ، من المريح والسهل القول أمام العمال والفلاحين والجنود كيف ان الثورة مضت الى الأمام بعد إنقلاب اكتوبر"
ولم ينشغل الثوريون في روسيا؛ بمن فيهم الأكثر راديكالية، في نقاش عقيم حول ما اذا كان اكتوبر ثورة، ام لا. لأنهم استخدموا المصطلح الدقيق، لوصف التحول في روسيا، بالانقلاب على النظام القيصري، وقيام سلطة مجالس الشعب تحت شعار "كل السلطة لسوفيتات العمال والفلاحين".
وبقي مصطلح الانقلاب متداولا لاكثر من عقد؛الى ان ظهر مصطلح (ثورة أكتوبر العظمى)لأول مرة على لسان فيودور راسكولنيكوف، احد قادة البلاشفة، في خطاب أمام الجمعية التاسيسية بنهاية ثلاثينيات القرن الماضي.
يبدو ان الثوري، الذي التحق بعد " انقلاب اكتوبر العظيم" على حد التعبير اللينيني، بالعمل الدبلوماسي، كان يرد على المهاجرين الموالين للنظام القيصري، بان ما حصل في روسيا
" مجرد انقلاب قام به حفنة متآمرين على القيصر نيكولاي الثاني".
وشاع التوصيف في الصحف والادبيات التي اخذت تصدر في اوروبا وتحديدا في فرنسا، التي توفي فيها المنشق عن نظام ستالين، السفير فيودور راسكولنيكوف، ودفن في مدينة نيس جنبا الى جنب مع المهاجرين البيض المعادين للجيش الاحمر والثورة البلشفية التي كان اول من اطلق عليها "ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى"، وكان على وشك الموت في معسكرات الإعتقال الستالينية، لولا انه علم بأمر إلقاء القبض عليه وكان بمهمة دبلوماسية خارج روسيا؛ فقرر اللجوء والاحتماء بفرنسا، موطن " اعداء الحزب والثورة"!

رباط الحكي ؛؛
الحقائق ليست بالتسميات، ولا بالظواهر الصوتية، والشعارات، والهوسات.
العراق يحتاج من شعبه، المتعلم، ومن يعتبر نفسه مثقفا؛ مراجعة هادئة وواعية للماضي القريب.
العراق يحتاج من الحزبين الرئيسيين اللذين لعبا الادوار البارزة في حياته ما بعد قيام الدولة الوطنية، البعث، والشيوعي،الى وقفة نقدية جادة لتفحص كل المرارات المتفجرة والتي اوصلت العراق الى حكم الاحزاب الاسلامية الفاشية، العميلة، بالفعل للولايات المتحدة، وايران، وليس كما أُشيع على لسان وبيانات الشيوعيين والبعثيين ان نظام الملك ونوري السعيد كان عميلاً للانكليز والاميركان وشاه إيران.
لقد اميط اللثام عن الارشيف، و كُشف المستور، ولم يتم العثور على وثيقة تثبت عمالة رجالات العهد" البائد" للأجهزة الاجنبية.
قُتل او قضوا في السجون، والمهاجر، رموز العهد البائد، وجيوبهم خاوية. ولم يكشف عن حساب، لا سري، ولا علني لرجالات الدولة ما قبل"انقلاب تموز العظيم"!
ببساطة لانهم كانوا رجال دولة وليس سِقط مَتاع!
سلام مسافر
ملاحظة:
التعليقات المتشنجة والسطحية لن تجد ردا كعادتنا.

د.رائد الهاشمي / أكشفوا المستور في صفقة عقود تراخي
البرلمان العراقي يوجه بمقاضاة نواب سابقين "انتحلوا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 تموز 2020
  136 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11600 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
262 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6724 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7627 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6654 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6644 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6553 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8869 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8049 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7818 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال