الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 406 كلمة )

كثيرا من الأستحمار قليل من الاستهبال / رحمن علي الفياض

تعرض الحمار لهجمة شرسة من البشر، ولاقى أصنافاً لا تعد ولا تحصى من الاهانات والتهم الباطلة، والافتراءات التي القيت عليه زورا وبهتانا، رغم اعتمادهم الدائم عليه في كل المهام الصعبةوفي أحلك الظروف ، حتى زعموا أن حليب الحمارة يورث الغباء.. فإن كان هناك شخص غبي يقال له هل انت شارب حليب حمارة!

العلم الحديث رفع هذه التهمة عن هذا "المسكين الصبور" حين أثبت التحليل المختبرية أن نسبة المواد الغذائية في حليبها هي نفسها في حليب البقر، بل وتزيد عنها في الاغنام والماعز إن لم تزد عليها في نسبة الدهون والبروتينات..

الأعجب أن إختبارات الذكاء أثبتت أن الحمار أكثر ذكاء من الأبقار والأغنام، ولولا سوء الحظ الذي يمتاز به الحمار، فلربما حصل على درجات علمية في العلوم السياسية أو الاجتماعية او كان أستلم أحد الملفات المهمة لقيادة العالم ، كما حصل عليها أشخاص عده وفي كثير من الدول.. من يدري؟!

في البلدان العربية والعراق وحتى وقتنا القريب كانت تهمة الغبي بأنه شارب من حليب الأتان.. فيما العلماء اليوم يوصون بمنتجات الحمير لزيادة الذكاء عند الأطفال، والادهى من ذالك انها صارت من أغلى المنتجات في العالم ، فيالها من مصادفة كبيرة وجميلة رفعت التهم التي التصقت به لقرون من الزمن وأعطت الحمير حقهم الذي حرموا منه وأنصفتهم ، ولكن نحن لدينا كثيرا ممن استحمروا بدون شرب ذلك الحليب، فياليتهم تنعموا بتلك المنتجات النادرة عسى أن يكتسبوا شيئا من ذكائها!

في زمن النظام السابق كان جلاوزته يقومون بطحن النوى وقشور الشعير والتبن والذرة وهي أعلاف الحمير، ويقدمونها للناس المظلومين، ولازال قسم كبير من المستحمريين يسمونها بأيام الزمن الجميل.. فالأستحمار وصل بنا أن شاركنا الحمير أعلافهم ولازالوا يذكرون زمنهم الجميل بخير وينهقون على أيام الخير.. فتأمل.

الحكومات المتعاقبة منذ عقدين تقوم بتجديد تراخيص شركات الهاتف النقال، وهي التي سرقت مليارات الدولارات من جيوبنا، ومشكلة الطاقة الكهربائية الازلية مع كل صيف لاهب اثقلت جيوبنا وأرهقت قلوب العراقيين، ومفردات البطاقة التموينية التي تبخرت بقدرة قادر، وسعات الانترنيت التي هي أسوء خدمة في العالم ، ولجان مكافحة كورونا التي خلطت الحابل بالنابل هل هي مشاريع صهيو أستحمارية ام هناك عقول مستحمرة تقود البلد؟!

مسكين ايها الحمار لازلت تتلقى السهام حتى بعد رفع التهمة عنك.. فالتبريرات الحكومية ترفضها حتى الحمير جملة وتفصيلا، ولكن أغلب المتصدين يرددونها جهارا نهارا وهناك من يصدقها ويرددها ويدافع عنها بكل ما اوتي من قوة حميرية لا بل ويعتبرها مشروعه السياسي الذي ينطلق به لبناء البلد، فهل يأتي زمان يكون شعارنا الحمار.. كرمز للصبر والقوة كما هو معمول به لدى الحزب الجمهوري الأمريكي؟

من يدري.. فقد تاهت الأمور علينا بين حمار ومستحمر.. وحمار يصر على أن يستغبينا ويجعلنا نقبل إستحماره..

أنت محظوظ ربحت حجة! / رحمن الفياض
كورنا .. والتبن الثمين / رحمن علي الفياض

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 تموز 2020
  151 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

كثيرة جدا هي الأحداث المأساوية التي أنهكت الوطن العربي من أقصى الغرب مورياتنيا إلى أقصى ال
68 زيارة 0 تعليقات
للأسف الشديد هناك المئات من الخريجين ومن مختلف التخصصات ولا يجدون فرصة للعمل في العراق، وا
70 زيارة 0 تعليقات
ظهرت في الآونة الأخيرة في العراق ولا سيما الإحياء الشعبية منها ظاهرة الاعتداء على الأطفال
78 زيارة 0 تعليقات
لنكن واقعين ، من منا لا يحب أن يكون في أي وضع من حياته هو المسيطر ،؟ من يريد أن يكون مقادا
58 زيارة 0 تعليقات
عام 1971 ، تعاقدت ادارة جريدة الثورة مع الاعلامي عدنان احمد راسم لتوزيع الجريدة. وحينها كن
63 زيارة 0 تعليقات
في يوم ١٥ آب . يكون قد مضى ١٣ عاماً على أطلاق موقع بيدر الأعلامي في العام ٢٠٠٧ . كنت أحلم
109 زيارة 0 تعليقات
هي ليست الأولى، ولكنها تدل على ان هناك خطوات إصلاحية مهمة تتخذها الحكومة في إطار النهوض بق
83 زيارة 0 تعليقات
يقول "ابو المثل": (حب واحچي.. واكره واحچي).. وهذا يعطينا الحق في تصوير مايدور من أحداث حول
74 زيارة 0 تعليقات
الشيعة العراقيون الفقراء المسالمون والمثقفون ( بلوة بتلينة ) لم نستلم سلطة في تاريخنا القد
94 زيارة 0 تعليقات
إن فكرة الديمقراطية في وقتنا الحاضر تغزو العالم عبر مساحات واسعة من النشاطات الإعلامية وال
76 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال