الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 980 كلمة )

برقية اقالة من أرواح أطفال اليمن..!!!

إلي سيادة: أمين عام مجلس الأمن الدولي.
إلي سيادة: الأمين العام للأمم المتحدة.
إلي كل المنظمات الحقوقية التي تتشدق بحقوق الإنسان والدفاع عنه.
إلي كل من يتغنى بحقوق الطفولة ويعزف معزوفة الدفاع عنها.
إلي خونة ومرتزقة الوطن المرتمية أجسادهم في حضن العدوان.
إلي معالي وفخامة وسيادة كل من شارك أو صمت عما يحصل من مجاز في اليمن بحق الأبرياء العزل من أطفال ونساء وشيوخ الأمنين تحت أسقف منازلهم.

لا تحية لكم بعد اليوم ولا سلام أما بعد...

طبقآ للقوانين والمواثيق والبنود التي أنتم وضعتموها وتم تفصيلها على دمار هذه الأمة، والتي تنص على التحريم والتجريم لكل من ينتهك حقوق الإنسان، وكل من يرتكب بحقة جرائم الإبادة، وما تنص عليه مواد دساتيركم، بحماية البشرية، والدفاع عنها، لن نري الحماية ولم نشاهد منظومة دفاعكم القانونية، وهي تتصدي للجرائم التي يتعرض لها الشعب اليمني، ولم تكن مواد قوانينكم قادرة على ردع انتهاكات تحالف العدوان ضد شعب، أعزل يُرتكب في حقه منذ ما يقارب الست السنوات أفظع الجرائم الإنسانية من القتل والتدمير اليومي، منتهكة بذلك كل القوانين الدولية والأعراف الدينية.

مجالسكم الأممية ومنظماتكم المجتمعية والإنسانية والحقوقية، تقف عاجزة أمام من يخترقون قانون الغاب الخاص بكم، فما هو مقابل هذا الصمت الغير مبرر، كنوز وأموال العالم مجتمعة لا تساوي قيمة منظر طفل أجزاء جسمه تحولت إلي أشلاء متناثرة، صمتكم المخزي أمام كل هذه الجرائم الإنسانية، هو دليل تواطئ خفي، فما فائدة مجالسكم، وما فائدة قوانينكم، وما فائدتكم أنتم أصلاً في البقاء.

المادة: (1).

غادوا كراسيكم ومناصبكم قبل عن تحل عليكم اللعنات.
غادروها: الأن وبدون أي مهلة، وحافظوا على ماء وجوهكم، هذا وإن بقي فيها ماءً أصلاً.
غادروها: قبل أن تغرقكم دمائنا وتحاصركم فلا تستطيعون المفر إلا لمحاكمة إلاهية.
غادروها: قبل أن تتحول أشلائنا الي أشباح تطاردكم في صحوتكم وكوابيس تقلقكم في منامكم.
غادروها: أنتم وأذنابكم من العربان ممن يدعون الإسلام وهم بعيدون كل البعد عنه.
غادروها: قبل أن يصل إليكم طوفاننا ويقتلع عروشكم من جذورها.
غادروها: أنتم وقوانينكم الجوفاء الزائفة التي تختفون خلفها، وتشرعون من خلالها لقتل الأبرياء، والوقوف مع القاتل بشطب اسمة من قائمة المجرمين، ليستمر في ممارسة جرائمه تحت غطائكم.
غادروها: كون قلوبكم لا تحمل الرحمة، ولم تتحرك مشاعركم، مع صور أشلاء الأطفال الممزقة ساكنآ.

المادة: (2).

يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره وينشر في وسائل إعلامكم الزائفة التي تحول الحق الي باطل وتزيف الباطل وتقدمة في صورة الحق، كيف لا وهي تخلق ليل نهار المبررات بمثل هذه الجرائم الجسيمة.

صادر عن أرواح شهداء اليمن.
الموقع بدمائهم.

اليمن - يحيى دعبوش


A cable of sacking the lives of the children of Yemen .. !!!



To sovereignty: Secretary-General of the United Nations Security Council.
To sovereignty: the Secretary-General of the United Nations.
To all human rights organizations that rant and defend human rights.
To everyone who sings childhood rights and plays the defense of them.
To the traitors and mercenaries of the nation whose bodies lie in the arms of aggression.
To the Excellency, Excellency, and His Excellency, everyone who participated or silence what is happening in the metaphor in Yemen against the defenseless innocent children, women and elders of security under the roofs of their homes.

There is no greeting to you after today, nor peace, yet ...

According to the laws, covenants, and clauses that you laid down and detailed on the destruction of this nation, which stipulates the prohibition and criminalization of all who violate human rights, and everyone who commits the right to genocide, and what is stipulated in the articles of your constitutions, with the protection of mankind and its defense, we will not see the protection nor have we seen a system Your legal defense, and it deals with the crimes that the Yemeni people are subjected to, and the articles of your laws were not able to deter violations of the aggression coalition against a defenseless people committed against it for nearly six years the most terrible human crimes of killing and daily destruction, violating all international laws and religious norms.

Your international councils and your community, humanitarian and human rights organizations stand powerless in front of those who break your jungle law, so what is in exchange for this unjustified silence, the treasures and money of the world combined that does not equal the value of a child's view of his body parts turned into fragments, your shameful silence in front of all these human crimes, is Evidence of hidden collusion, what is the benefit of your councils, what is the benefit of your laws, and what benefit you are in the first place for survival.

Article: (1)

Leave your chairs and positions before the curses will come upon you.
Leave it: now without any deadline, and keep the water of your faces, even if this remains in it originally.
Leave it: before our blood sinks you and traps you, you can only escape the divine trial.
Leave it: before our ancestors turn into ghosts that haunt you in your awakening and nightmares that worry you in your dream.
Leave it: you and your followers from the Arabs who claim Islam are far from it.
Leave it: before our flood reaches you, and your thrones will be uprooted.
Leave it: You and your false hollow laws that you hide behind, and you initiate through them to kill innocent people, and stand with the killer by removing a name from the list of criminals, to continue to carry out his crimes under your cover.
Leave it: the fact that your hearts do not bear mercy, and your feelings did not move, with pictures of torn remains of children still.

Article: (2)

This decision shall be enforced from the date of its issuance, and it shall be published in your false media that turns the truth into falsehood, falsehood of falsehood, and an introduction in the form of truth, how and why does it create day and night justifications for such grave crimes.

Issued by the souls of the martyrs of Yemen.
The site with their blood.

Yemen - Yahya Daebush 

ثورة 14 تموز 1958 وسيكولوجيا الحنين" النوستالجيا "
من العجائب: غدا يوم وطني للأيس كريم / محسن حسين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 19 تموز 2020
  176 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

عباس سليم الخفاجي  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  أتمنى من كل إنسان شري
5208 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثارت وسائل الإعلام في إسرائيل الهلع من "سمكة نصر الله
5064 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - جدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم نفي استخدام الجيش
5063 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قصفت طائرات سورية أكبر مواقع تنظيم "داعش" في مدينة الر
5063 زيارة 0 تعليقات
أصدرت هيئات ومنظمات تختص بالأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، بيانا بمناسبة يوم "الأ
4933 زيارة 0 تعليقات
كتب / د. كاظم ناصر…بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة
4894 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها نفذت 70 غارة جوية إض
4853 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -نشر تنظيم ولاية سيناء الفرع المصري لـ«داعش» صورا لإعدام
4749 زيارة 0 تعليقات
اليمن- يحيى دعبوش تمكنت القوة الصاروخية اليمنية التابعة للجيش واللجان الشعبية، من إطلاق صا
4747 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وقال قاسم، في مقابلة مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية: "يج
4747 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال