الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 274 كلمة )

زيارات دبلوماسية وبعض الإعلام العراقي!!! / مازن صاحب

تشهد هذه الايام زيارات دبلوماسية متعددة الأطراف للعراق بما يؤكد دوره الحيوي المطلوب في الخروج من شرنقة الاستقطاب الاقليمي والدولي بما يؤهل حكومة الكاظمي أن تمتلك مساحة أوسع وأكثر راحة للخروج من اجندات مفاسد المحاصصة وحكومتها العميقة وسلاحها المنفلت والاجندات الاقليمية والدولية للاحزاب المهيمنة على السلطة .
واعتقد أن تعامل الاعلام الحزبي قد كشف بما يكفي تلك العلاقة بين اجندات هذه الاحزاب التي ربما توصف عند الطرف المقابل بأنها تجسد العمالة والخيانة الوطنية . وتبادل كرة الاتهامات جعلت من هذا الاعلام نموذجا فجاة يتقيح بالتحليلات غير الموضوعية ..فنجد من يروج للنفوذ الايراني في وطنه يتقافز من أجل الترحيب بزيارة وزير خارجيتها وهي دولة جارة وللعراق معها مصالح مشتركة كان الأفضل بدلا من هذا التقافز التركيز على ندية التعامل السيادي بين كلا الدولتين الجارتين .
ويكرر ذات الكلام عندما يجري الحديث عن زيارة الكاظمي المقبلة إلى العربية السعودية بذات الأهمية والمعيار التفضيلي لعلاقات مشتركة وندية المصالح السيادية المشتركة بين بلدين عربيين لها مشاريع اقتصادية واعدة .
ما يؤسف له أن يكون العراقي بوقا لصراع اقليمي ودولي يروج للاقتال الطائفي على أرض وطنه .. وطن الجميع فقط لانه يعتقد لأن ولائه العقائدي يفرض عليه ليس سيادة وكته ودستوره والقوانين النافذة بعناوين تحدد الخيانة الوطنية !!
مثل هذا النموذج من مقالات الراي إنما تضلل الوعي الجمعي المجتمعي بالحقوق والواجبات فتكون هذه الطائفة مع أيران أو تكون الأخرى مع السعودية وثالثة مع أمريكا ورابعة لا تخفي الترويج حتى للمشروع الاسرائيلي ... أليس كل ما كان وحدث كافيا ليكون الاعلام العراقي مثابة دعوة للسلام الاهلي المجتمعي والمصالحة الوطنية بدلا من هذا المناكفات والميل نحو هذا أو ذاك فالجميع مسؤولا عن عراق واحد وطن الجميع ومن لا يفعل عليه مواجهة غضب الوعي الجمعي للعراقيين الرافضين لكل اجندات التفرقة الطائفية والقومية ...ولله في خلقه شؤون!!!!

هل ستُحقق زيارة الكاظمي للسعودية أهدافها ؟ / علاء
نزيه من بلادي.. مصطفى الكاظمي.. 11 / هادي حسن عليو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 28 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 تموز 2020
  308 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5515 زيارة 0 تعليقات
حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفرد
932 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
411 زيارة 0 تعليقات
يسمونها القوة الناعمة. وهي في رأي كثيرين القوة الأمضى. مهمتها تهذيب النفوس وانتشال العقل م
123 زيارة 0 تعليقات
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه ه
2102 زيارة 0 تعليقات
في دقيقة زمن، قالت الناقدة السينمائية الفرنسية رأيها في الفيلم السعودي. لكنها ستون ثانية ت
285 زيارة 0 تعليقات
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القا
3565 زيارة 0 تعليقات
نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمراري
1790 زيارة 0 تعليقات
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد ب
2839 زيارة 0 تعليقات
في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروث
1312 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال