الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 508 كلمة )

الصراع في ليبيا وتفتيت الوطن العربي / د. كاظم ناصر

غرقت ليبيا بنزاعات مسلحة منذ مصرع العقيد معمر القذافي وسقوط نظامه في 20 أكتوبر/ تشرين الثاني عام 2011، وعانت من الخلافات البينية الليبية، ومن انتشار التنظيمات الإرهابية والتدخلات الأجنبية التي أدت إلى وجود جيشين ليبيين متصارعين وسلطتين سياسيتين مختلفتين هما سلطة " حكومة الوفاق الوطني " المعترف بشرعيتها دوليا ومقرها طرابلس، وسلطة شرق ليبيا بقيادة المشير خليفة حفتر ومؤيديه.

القتال المستمر بين حكومة الوفاق الوطني وسلطة شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر بدأ عام 2014، وتحول إلى حرب بالوكالة تعكس الصراعات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، والخلافات العربية - العربية، ومحاولات الهيمنة على ثروات ليبيا والتحكم بموقعها الجغرافي، وتشارك فيهه المليشيات القبلية الليبية وبقايا جيش القذافي والجهاديين والمرتزقة المسيرين والمدعومين بالمال والسلاح من دول عربية وأجنبية تتوزع في محاور وتدخلات فردية: منها محور تركيا وقطر الداعم لحكومة الوفاق الوطني، ومحور مصر والسعودية والإمارات الداعم لحفتر، والتدخلات الفرنسية والإيطالية والروسية والأمريكية.

فتركيا التي دخلت على خط الأزمة الليبية خلال العامين الماضيين، ودعمت حكومة الوفاق، وزودتها بمستشارين عسكريين ولها قواعد عسكرية هناك تحاول توسيع نفوذها في العالم العربي، وعينها على الغاز في البحر الأبيض المتوسط؛ وقطر تنسق مع تركيا وتدعم حكومة الوفاق نكاية بالسعودية ومصر والإمارات، وإيطاليا تدعمها للمحافظة على مصالحها خاصة ما يتعلق بالنفط، وبتخفيف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى أراضيها.

ومصر تريد تأمين حدودها مع ليبيا التي تبلغ 1200 كم ويسهل اختراقها، والإمارات العربية المتحدة والسعودية اللتان تتهمان حكومة الوفاق الوطني بأنها قريبة من جماعة الإخوان المسلمين تدعمان حفتر بالمال والسلاح، وروسيا التي تهدف إلى تعزيز نفوذها في المنطقة تزوده بالسلاح ومقاتلين سوريين ومرتزقة كما ذكرت بعض وكالات الأنباء، وفرنسا دعمت حفتر بقوة لكنها تبرأت منه لاحقا؛ فالرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون راهن عليه في الدفاع عن مصالح بلاده وشركاتها النفطية في ليبيا، لكنه تراجع بعد هجوم قواته على طرابلس، ويطالب الآن بحل سياسي للأزمة، وأمريكا تلعب على الحبلين وتحاول ان تمسك خيوط اللعبة بيدها وتستغلها للضغط على جميع الأطراف لخدمة مصالحها ومصالح إسرائيل في المنطقة.

الوضع الليبي يزداد تأزما؛ فمن ناحية تزايدت حشود الجيش الليبي الموجودة غرب مدينة سرت وقال الناطق باسم حكومة الوفاق يوم الأحد 17/ 7/ 2020، إن اندلاع معركة تحرير مدينتي سرت والجفرة وحقول النفط والموانئ الليبية أمر محسوم وقريب جدا، وأضاف انه في حالة قيام الدول الداعمة لحفتر بتحكيم العقل فلن تكون هناك معركة؛ ومن ناحية أخرى طلب شيوخ القبائل الليبية وحفتر من مصر أن تتدخل عسكريا لحماية منطقتهم، وأعلن الرئيس السيسي أنه يعتبر أمن ليبيا جزء من الأمن القومي المصري والعربي، وإن سرت والجفرة بمثابة خط أحمر لا يجب تجاوزه، وهدد بالتدخل عسكريا إذا هاجمت حكومة الوفاق المدعومة تركيا الشرق الليبي، لكنه أكد رغبة بلاده في إيجاد حل سلمي للصراع، وطالب بعودة الأطراف الليبية المتنازعة إلى طاولة المفاوضات من جديد.

إذا فشلت الأطراف المعنية في احتواء النزاع وحله سلميا، وهاجمت قوات حكومة الوفاق سرت والجفرة، ونفذت مصر تهديداتها بالتدخل عسكريا في الشرق الليبي، فإن ذلك سيدخل المنطقة في موجة جديدة من العنف بالغة الخطورة، قد تتحول إلى حرب مباشرة بين مصر وتركيا تضعف الطرفين، وتتوسع لتشمل دولا عربية أخرى في شمال إفريقيا، وتكون لها نتائج مدمرة على ليبيا تقود إلى عدم استقرارها لسنوات طويلة قادمة، وقد تؤدي الى تقسيمها إلى دولتين: غربية وشرقية، أو إلى تلاث دول: غربية وشرقية وجنوبية، وتزيد الوطن العربي ضعفا وتفككا!

ترسبات في العقل السياسي !!! / ايمان سميح عبد الملك
قصة التعويضات الأيرانية عن الحرب / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 تموز 2020
  120 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11604 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
263 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6724 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7627 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6654 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6644 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6553 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8875 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8049 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7818 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال