الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 590 كلمة )

آل سعود يصدون الحجاج عن بيت الله / عبدالله صالح الحاج

آل سعود هم في الحقيقة اصبحوا اعداء الاسلام والمسلمين مهما تظاهرون بالظهار بالاسلام فهم في الباطن يوالون اليهود والانصارى ويعملون على تنفيذ مخططاتهم التآمرية الهادفة الى القضاء على الاسلام والمسلمين اينما وجدوا وحلوا في بقاع الارض المعمورة.

آل سعود هم من احفاد اليهود في الحقيقة وهذه الحقيقة قد يجهلها الكثير ولا يعرفها معظم أبناء الامة العربية والاسلامية.

"مرخان بن إبراهام بن موشي هو الإسمالحقيقي الأول لجد آل سعود وهو مرخان بن إبراهام بن موشي الدونمي والذي كان إسمه الأصلي في السابق هو مردخاي ثم حُور لاحقاً على أيدي بعض المزورين للتاريخ فأصبح مرخان وفي روايات أُخرى قيل مريخان تماشياً مع الإسماءالشعبية المحلية للمنطقة , ومردخاي هذا مجهول الأصل بالنسبه للموطن الأصلي الأول له وإن إتفقت جميع الروايات على يهوديته , أي أن الكل مُتفق على نسب وديانة مرخان والبعره تُدل على البعير فهل قرأتم أن العرب كان يتسمون بإسم مردخاي , لكن الخلاف هو حول أصل ذلك اليهودي وسبب هذا التناقض هو طريقة الغش والإختفاء التي مارسها مرخان حين مقدمه الى بلاد الحرمين , فالبعض قد نسبه الى يهود بنو قريضة الذين أجلاهم الرسول محمد من المدينة وإستوطنوا اليمامة والبعض قيل أنهُ من يهود اليمن الذين نزحوا الى شبه الجزيرة العربية للإرتزاق والبحث عن إرث أجدادهم والكل قد قرأ قصة المخطوطة التي ذهب جون فليبي ليجلبها من الحاخام اليهودي في اليمن وطلب منه عبدالعزيز أن يُمزقها ويخفي معالمها حتى لاتفضحه وهذه الرواية على ذمة الشيخ عبدالله فليبي مُستشار عبد الإنجليز ."

" وفي بيان وقفة الجمعة الأولى من ذي الحجة الصادر في بعنوان:
"و ما كانوا أولياءه"
جاء فيه
بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوٓا أَوْلِيَآءَهُۥٓ ۚ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُۥٓ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }
صدق الله العظيم.

وبحجة كورونا الحرب الجرثومية الأمريكية أوقف آل سعود فريضة من فرائض الله و هدموا ركنا من أركان الإسلام و أغلقوا أبواب مكة و المدينة التي لم تغلق من قبل في وجوه الملايين من أبناء أمة الإسلام و لكنهم فتحوها لليهود الذين يتفاخرون اليوم بولائهم و التطبيع معهم و الإعتراف بدولتهم و الرضى بقراراتهم في ضم أراض جديدة من فلسطين لكيانهم الغاصب المحتل و فعلا كما قال الشهيد القائد رضوان الله عليه نحن نعيش في زمن كشف الحقائق ولن يكون هناك إلا مؤمن صريح و منافق صريح فعندما يسارعون في تولي اليهود و النصارى يسارع شعبنا اليمني المؤمن في إعلان ولاءه لله ورسوله و الإمام علي و أعلام الهدى و هذا سبب إنتصاره و عزته و هذا هو سبب هزائمهم و انحطاطهم و ذلتهم و عليه نؤكد على ما يلي

1..ندين و نستنكر بأشد العبارات ما قام به النظام السعودي من إيقاف لفريضة الحج و نحذر المسلمين كافة من المخطط الصهيوني للسيطرة على الحرمين الشريفين.

2..ندين و نستنكر صمت علماء الأمة و نخبها و مثقفيها و قادتها أمام ما يقوم به النظام السعودي من إستهداف للحج و جرائم بحق شعبنا و أمتنا و نرفض رفضا قاطعا القرار الصهيوني بضم أجزاء من الضفة الغربية لكيانه الغاصب.

3..ندعوا الجميع إلى إحياء الفعاليات المتنوعة تنديدا و استنكارا على إيقاف النظام السعودي لفريضة الحج و لتبقى هذه الفريضة حية في قلوب المسلمين.

4..ندعوا الجميع وخاصة من كانوا يريدون الحج هذا العام إلى أن يجعلوا حجهم لهذا العام إلى بيوت الفقراء و المساكين و المجاهدين و الشهداء و دعما للقافلة العيدية الكبرى التي ستتحرك إلى جبهات الجهاد و الإستشهاد.

النصر لليمن و اليمنيين
الخلود للشهداء العظماء
الشفاء للجرحى الأوفياء
الحرية للأسرى الأعزاء
الخزي و العار للمتخاذلين و العملاء
و لا نامت أعين الجبناء.

الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام"

جريمة الصد للحجاج عن بيت الله المسجد الحرام جربمة تاريخية لا تغتفر ل آل سعود حكام النظام السعودي الوهابي الارهابي لا من الله ولا من عباده.

توجيه ضربة يمنية عاجلة الى تل أبيب / عبدالله صالح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

قصة يوسف عليه السلام هي إحدى القصَص القرآنيّة التي ذُكرت أحداثها بالتفصيل؛ حيث أنزل الله -
21 زيارة 0 تعليقات
تلقيت ليلة عيد الأضحى، وزوال اليوم الأوّل من عيد الأضحى سؤالين عن تعامل المملكة السّعودية
29 زيارة 0 تعليقات
تعتبر الفترة ( الكارثة )التي استلم فيها حزب البعث السلطة  بعد انقلاب عام 1968م من اسوء الف
35 زيارة 0 تعليقات
الاعتقاد هو العملية الذهنية المجربة من شخص يصدق أطروحة أو فرضية ، حتى يعتبرها حقيقة ، بغض
60 زيارة 0 تعليقات
بدأ الإمبراطور الروماني جستنيان الأول في بناء كنيسة آيا صوفيا الواقعة في الضفة الغربية من
82 زيارة 0 تعليقات
اللغة العربية تحتاج في جميع خصائصها الى مستوياتها الصوتية والتركيبية والصرفية والدلالية ,
109 زيارة 0 تعليقات
الإنسان مدني بطبعه، لا بد له من مجتمع يعيش فيه، يخالط فيه الناس ويخالطونه، غير أن هذه المخ
112 زيارة 0 تعليقات
خلقنا من رحم أمهاتنا أحرارا" ولم يتركوا لنا حسن الأختيار.هناك بلد فرض علينا ، وعائلة ملزمي
118 زيارة 0 تعليقات
جاد علينا أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ السعودي محمد بن عبد الكريم العيسى بحديث مسي
111 زيارة 0 تعليقات
هناك تساءل يطفوا على السطح من خلالالشد والجذب بين الاسلاميين والتبار المدني والليبيراليين
133 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال