الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 207 كلمة )

نعم لا زلنا / ماجد ابراهيم بطرس ككي

نعم لا زلنا سيَدي
بأنتظار نهاية ولادتك
...التي بداءت
الآم المخاض فيها
منذ ما يقارب
العديد من السنوات
...وما زالت مستمرة
ولادتك من رحم
...المعاناة
...الألم
...والحرمان
لعقود وعقود خلت
من السنين
...فأننا ننتظر
وبترقب...ننتظر
بفارغ الصبر
متأملين ولادتك
ياسيَدي
وحيداً...سليما صحيحاً
واضحاً ... ومعافى
وحيداً تكون
لا أثنين و ثلاثة
قوياً موحداً متماسكاً
بكل طوائفكَ ألوانكَ ومللكَ
صامداً لا تنحني أبداً
لا تهزكَ أية
ريح أو موجة
مهما تكون
قوية ...وعاتية
صحيحاً سليماً
بكل ما تعنيهما من معاني
فيكون كل شيء
فيك سليم
الكل محفوظ له
...حقوقه
...أمنه
...وسلامه
ويعرف ما عليه
من واجبات وأعمال
واضحاً بمعنى أن
لا يكون هناك
أي لبس أو أشكال
فكل شيء يكون
جلي وواضح المعالم
للكل دون استثناء
معافى...أن يكون
كل عضو من أعضاءك
سليم صحي بدون
أي عارض أو مرض
نعم ننتظر ولادتك
...سيَدي
لكيما تأخذ مكانك
...الذي تستحقه
بين الامم المتقدمة
فلا يعوزك أي شيء
أنت لتكون كذلك
ففيك الخير كل الخير
بدءاً من خيراتك
التي لا تعد ولا تحصى
مروراً
بعقول أبناءك
التي تضاهي أعظم
العقول في العالم
وأنتهاءاً بماضيك
النيَر الوضَاء
الذي أنعم على العالم
بالعلم والعمل والمعرفة
...وأنارها
فيما مضى من الزمن
حين كان ألكل
غارق في ظلام دامس
...فهلا تكرمت
يا سيَدي...وأتيت
فنحن بأنتظارك
وأنتظارك
بفارغ الصبر
ومنذ زمن
أيها الوليد العظيم
عراقنا الجديد

استباقاً وفي إستقراءٍ اعلاميّ / رائد عمر العيدروسي
آل سعود يصدون الحجاج عن بيت الله / عبدالله صالح ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...

مقالات ذات علاقة

وحده الدم لا ينام في العراق... ونحن صعاليك المراحل نمارس بعض الأسف ثم نسأل: ماذا على طاولة
12 زيارة 0 تعليقات
يا أمة ضحك الجهول لجهلها و تربع الحقد الدفين بأهلها و سقط الحياء بقدسها فأنتج ريح التعفن ف
12 زيارة 0 تعليقات
قطرة ماء تروي عطشان كلمة حلوة تصغي لهااذان طلب الحق قاعدة لقانون تثور من اجل بناء وطن الحق
12 زيارة 0 تعليقات
توطئة /  أنّ الرحلات الخيالية الفنتازية أفكار مشبوبة بالرغبة الملحة عند الكثير من أدب
13 زيارة 0 تعليقات
يوم احتلال الكويت) فجر ارعن...... نثر صباح الهاشمي العراق اعلن الصباح فجرا حينها عبرت جيوش
14 زيارة 0 تعليقات
نعم لا زلنا سيَدي بأنتظار نهاية ولادتك ...التي بداءت الآم المخاض فيها منذ ما يقاربالعديد م
73 زيارة 0 تعليقات
أُمة بلا أُمة أمة ولدت ... أمة خلقت أمة صنعت ... أمة ماتت أمة رسموا لها خريطة بلا تضاريس و
58 زيارة 0 تعليقات
جُموعُ الحروفِ تعلنُ الإنفصال طلاقٌ مع الكلماتِ و اعلانُ استقلال .! 2 الحروفُ تؤسّسُ مملكة
60 زيارة 0 تعليقات
رُبّما؛ تعرفُ أنّه لَيْس للحُبّ بديل.. أكثر مِنْ حُبّ هى.. أوْحَد حُبّ سنين عُمْر.. ولا..
73 زيارة 0 تعليقات
أيتها النصوصُ المتسرِّبةُ من وحي عينيهِاقرئيني...سافري إليَّ ... لتنهمر عينايَ كالمعنى في
75 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال