الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 729 كلمة )

عن وزارة الكهرباء -أجلّكم الله / الصحفي علي علي

لاريب أن الشخصيات التي تتالت على حكم العراق، ولاسيما في سني مابعد التحرر من عهد المرحوم أو المقبور أو الشهيد أو (مشعول الصفحة) فليسمّه من يشاء بما يشاء، هي شخصيات لاتمت للسياسة والكياسة والرئاسة بصلة، بل هي شخصيات أقرب إلى الخساسة والنخاسة حد النخاع، وليس كلامي هذا غريبا على الأغلب الأعم من العراقيين، كما أنه ليس تهما جزافا ولا إفكا ولا زورا، فشاهدي على هذا مثنى وثلاث ورباع... بل هم أكثر من 38 مليون شاهد.

فالذين تسنموا المناصب العليا في البلاد، نحوا منحى "فويلح". و"فويلح" هذا شاب يقطن إحدى قرى محافظة واسط، كان قد ربّى صقرا منذ صغره آملا ان ينفعه في الصيد، حيث كما هو معروف لدى مربي الصقور، أن الصقر طائر يمتاز بالقدرة على الاستجابة لمربيه وأوامره، منها جلب الفريسة بعد اصطيادها. لكن الذي حدث مع "فويلح" ان صقره دأب على التقاط الأفاعي السامة من الفيافي والإلقاء بها حية عليه، وهو الذي لم يألُ جهدا في تربيته، ولم يضن عليه بغذاء وعلاج خلالها، فاعتصر قلبه شاكيا معاناته فيما يلقاه من صقره ببيت دارمي، ذامّا حظه العاثر معه في خيبة الظن والخذلان حيث قال:

صگر الأزامط بيه گطَّع إديّه

ينگل حيايه الچول ويذب عليه

وللمتتبع الذي لا يدرك كيفية انقضاء ليل العراقيين -فضلا عن نهارهم- في صيفهم اللاهب، فإن متابعة بسيطة لتصريحات وزارة الكهرباء -أجلّكم الله- ووزيرها ووكلائه ومديريها العامين، تكفي للمتابع أن يستدل على عظم مشكلة التيار الكهربائي في العراق، وإن أراد الاستفهام أكثر عن حقيقة أكثر دقة، فليتابع الشكاوى والتظاهرات والتظلمات التي ترفع إلى مسؤولي هذه الوزارة -أجلّكم الله-.

ولا يخفى أن الطاقة الكهربائية جانب توليه دول العالم اهتماما خاصا، إذ تعتمد عليه باقي مفاصل البلاد ومؤسساتها من دون استثناء، وبمراجعة السنين السبع عشرة الأخيرة، فإن المبالغ التي خصصت وصرفت في مجال قطاع الكهرباء، توحي بسرقات كبيرة يكشفها أي شخص بسيط، بمقارنة ساذجة بين ما مصروف وما منجز على أرض الواقع، كما أن الأرقام المهولة التي ضاعت هباءً منثورا، تدل على أن هناك شبكة من الأشخاص، تبدأ من داخل وزارة الكهرباء -أجلّكم الله- وتمتد الى آخرين خارجها، تتراوح أدوارهم بين مقاولين وسماسرة وعملاء، وسلسلة من المتواطئين في مراحل الموافقة على صرف تلك المبالغ، وقطعا لاتخلو ساحة الاتهام من المفتشين داخل هذه الوزارة -أجلّكم الله- وكذلك نواب داخل المجلس التشريعي والرقابي -أيضا أجلّكم الله-.

ولم يعد جديدا ولاغريبا ولامفاجئا للعراقيين، تصريح لوزير، أو إعلان لناطق أو متحدث، أو بيان لمسؤول داخل وزارة الكهرباء -أجلّكم الله- بمدى المصداقية التي ينطوي عليها كلامهم، فالعراقيون خبروا ولمسوا كثيرا من ألاعيب سياسيين اتخذوا من الساحة العراقية (سيرك) لإبراز مهاراتهم وخدعهم، التي يمررونها على المتفرجين السذج. من هذه البهلوانيات التصريحات التي تشبه الى حد كبير استعراض العضلات الزائفة، ومحاكاة الفأر زئير الأسد، كتلك التي تصدرها الوزارة -أجلّكم الله- كل مطلع فصلي الربيع والخريف بشأن استقرار التيار الكهربائي، وكأن جهودهم وخططهم وحسَّهم الوطني، هي التي أسفرت عن تحسن التيار الكهربائي في ذينك الفصلين، والحقيقة انها جاءت كما يقول مثلنا (عثرة بدفرة)، فالزيادة في عدد ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية، تُعزى إلى اعتدال درجة حرارة الجو، وهو السبب الأول والأخير والوحيد في ذلك التحسن.

إن تداعيات خدمات التيار الكهربائي خلال السنوات التي أعقبت 2003 والوعود العرقوبية لمسؤوليها، والسرقات والاختلاسات التريليونية، أفقدت المواطن العراقي ثقته بالوزارة -أجلّكم الله- وبمنتسبيها من الكبير الى الصغير وبالعكس (داير حبل). وقطعا وما لاشك فيه ان اختلاق المنجزات الوهمية، والمشاريع المزيفة والضحك على الذقون بتوفير التيار الكهربائي بفعل جهود مسؤوليها ومنتسبيها، يزيد من الهوة التي تفصل بين المواطن العراقي وبين وزارة الكهرباء -أجلّكم الله- هذه الوزارة التي وضعت توفير الخدمات للمواطن بالمرتبة الألف، حسب جدول أولويات النفع الشخصي والمردودات الحزبية والإقليمية والجيبية، ولها قصب السبق بين باقي المؤسسات التنفيذية في خذلان المواطن العراقي، وتركه حائرا في ظلمات نهاره فضلا عن ظلمات ليله الحالك، وعلى هذا فهي الصقر الذي لايشق له غبار في سماء العراق، والذي لايباريه طائر آخر من طيور وزاراتنا، ولكن، لسوء حظ العراقيين أنها تشبه الى حد كبير "صگر فويلح".

إذ لو أحصينا ماقدمته هذه الوزارة -أجلّكم الله- من خدمات مالية إلى دول وجهات أجنبية، لن نقف عند رقم معين منظور، فالاتفاقات المبطنة والعقود الوهمية والتواطؤات، تفوح رائحتها للقاصي قبل الداني، وقطعا الضحية الوحيدة في هذا الجانب من الفساد هو المواطن العراقي المسكين لاغير، وبهذا ينطبق على ما تقدمه هذه الوزارة سيئة الصيت مثلنا القائل: "الثمر للغير والزبل عالخانچي".

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معركةُ الحروفِ .! / رائد عمر العيدروسي
العذراءُ والعقربُ!.. الجزء (15) والأخير / أحمد ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 31 تموز 2020
  66 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5384 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
4728 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
5823 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
4721 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
4702 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
4739 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
4809 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
4720 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
4581 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
4511 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال