الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 639 كلمة )

هل لدينا وعي جماهيري أو فردي للتغير ؟ / عباس عطيه البوغنيم

التقيت بأحد الأخوة ممن يعول عليهم في تغير خارطة الطريق عبر تواجده في ساحات التظاهر وبعد شد أطراف الحديث بيننا قال نعم هناك وعي وعليك أن تستعد لعملية التغيير وأن لم تأتي الفرصة بهذه فالقادمة أن شاء الله .........

ركبت دراجتي الهوائية (البايسكل )لوضع خارطة طريق لي بعملية المسير خوفاً من أن يأتي عليه مفتش أعيون وأعمى بصيرة وهذا هو الذي يحصل عندنا أننا مفتحة عيوننا لكن البصيرة غائبة ولم نحدد الطريق بعد وما هذه المظاهرات التي لم تأتي بشيء جديد الا بقطع الطرق ومحاربة الضعيف الذي لا يملك قوت يومه وجاءت جائحة كورونا لتكمل ما بدءه هؤلاء المتظاهرين .

نظرية الثواب والعقاب

كلنا يعلم أن الثوابت حول هذه النظرية بين النظم المشرعة وبين القوانين الوضعية المعمول بها في أغلب مدن العالم وهذا يعود إلى وعي الشخص وكيفية ارتكاب جريمته أي يتبع القاضي العملية النفسية لهذا المجرم وهل كانت جريمة اقتصادية أو اجتماعية وغيرها وهنا ترى أن القوانين الوضعية لم تفرق بين حاكم أو مسؤول إلى بقية الرعية في القرار الا ما ندر منها تنظر لهذا القضية بنظرة واحدة لما يقع خلفها من ضغوط سياسية لكن النظم الإلهية تضع الكل في منظار العدل الإلهي .

أقرأ

أن العدل الإلهي يمتاز بالوعي لأن الذي أنزل القران يريد منا الوعي وهذا الوعي يعود علينا بالفوائد التي اخذنها من العلم وأقرأ نتعلم وفي القران كثير من القصص التي تروي ظمأنا دون الانفعال والتصرف الشيطاني ومن خلال الحوار نضع خارطة طريق لما تصحر لدى شبابنا الذي يحلم بغد مشرق وما يجري أن الكل يقول هذه المنظومة لن تجدي نفعا علينا أن نضغط على الجميع والمسارعة بانتخابات مبكرة مع تشريع قوانين برلمانية تعبر عن مطالب الشعب .

السياسة والمتظاهرين

لم أجد هناك فارق بين التحدي لهؤلاء المتظاهرين وبين السلطة السياسية ولو كان هؤلاء المتظاهرون هما في السلطة لوجدناهم قد وصفوا هؤلاء بأبشع وأقذع الصفات لذا علينا أن نعي السلطة من جهة المتظاهرين وكذلك المتظاهرين اتجاه السلطة وهذا ما تجده عبر التواصل الاجتماعي وغيرها أن التحدي طويل الأمد ولن يهدأ هؤلاء ألا بمزيد من الدماء ولن يكون أي وعي سوى لغة الدم وفي المقابل علي وياك علي ......

توجهات ....انفعالات

أن العمل ينتج في عراقنا الحبيب توجهات لدى السلطة في بناء البلد ومن خلال هذه الحكومات تجد فيها الغث والسمين وفي المقابل تجد انفعالات وتذمر من قبل الشعب ولسان حال الشعب يريد أن تعبر الحكومات به القمر ولماذا وكيف وحتى ووو هذا هو الذي يحصل عندنا لم يكن لدينا لنحرر رقابنا من هذه السلطة والانفعالات التي تزيد المشهد تعقيد مما لم يحقق الطرفين سوى المؤامرات والخذلان معاً.

عندما يكون الوعي فردي أو جماعي

هناك كم هائل من المشاكل تجدها في عراقنا الجريح مع وجود قوى داخلية وخارجية تعقد المشهد مما ينتج صُدام نتيجة توجهاتهم السلطوية وانفعالات تارة تكون صائبة وأخرى تكون خاطئة وفي المقابل يكن استنزاف لدماء الأبرياء وغيرهم وهذا لم يكن هين علينا وهنا أضع بين

يدي القارئ الكريم نقطتين أو أكثر .

1-الوعي الجماهيري يحقق رفاهية العيش ببرنامج هادف =

أن الوعي الجماهيري الذي يعرف السبب الحقيقي عبر وسائل البحث والتنقيب يجد الحلول لها وأين حصل أخفاق لهذه الحكومة ليتم معالجة الخلل عبر بوابة التخطيط المبرمج وجعل مستقبل العراق وشعبة بين يدي المسؤولين الذين يرون رفاهية شعبهم هي الغاية والوسيلة .

2-انفعالات فردية لم تحقق أي شيء سوى الدماء

أن النظر لهذا الجانب الانفعالي ربما نظلم به آخرين يشتركون بهذا الجانب لكن دون تحقيق الجوانب الذي خرجوا عليها أي أن البلد يمر بأزمات كبير تعقد المشهد أجمعه وهؤلاء مثلا يريدون رفاهية العيش وهذا مطلب جماهيري وهؤلاء يدخلون في مظاهر مشتركة وفق خطط مستقبلية تتبناها الحكومة لكن جانب الانفعال لدى فرد من المجتمع تجده يحول عنها .

الجانب الاقتصادي

لو أرجعنا هذا الجانب إلى المتظاهر تجده إعلاميا لم يحقق أي شيء سوى وعود وسرقات وغيرها من الأساليب وهذا تجده عبر وسائل السوشل ميدا وقنوات اليوتوب وهذه الحقيقة التي تطلقها قنوات شريكة بوحدة العراق وشعبة وهي رسائل تجد مفادها أن الدولة والحكومة غائبة في تحديد المصير لهم وعليكم أن تفرقوا بين هذا وذاك الذي سرقكم وضح النهار وهذه الأفكار والاعتقادات تحكمت بهؤلاء الانفعالين الذين اشتركوا بتحديد المصير الانفعالي على حساب الشعب .

النجف الأشرف ومواقفها! / عباس عطيه البو غنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 21 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...
زائر - سمير ناصر أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
25 آب 2020
الزميل اسعد كامل طاقات متجددة وابداع لا تحده حدود ، يفاجىء الجميع بأب...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
378 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8577 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
359 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
366 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
344 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6391 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6464 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6201 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6525 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6467 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال