الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 579 كلمة )

ما الذي تنتظره الامارات من علاقة التطبيع الرسمي مع اسرائيل؟/ د. جواد الهنداوي

لم تكن للإمارات حاجة سياسية او اقتصادية او اجتماعية او جغرافية للتطبيع مع اسرائيل. علاقة التطبيع هي، بالأحرى، حاجة آنيّة واستراتيجية امريكية واسرائيلية، وما على الامارات اليوم، وعلى غيرها غداً وفي التوقيت المناسب ،الاّ الانصياع والتنفيذ. سّرْ وجود الامارات على خارطة وجغرافية المنطقة يتمثّل في هذه الحاجة الآنية و الاستراتيجية الاسرائيلية والامريكية
علاقة التطبيع الرسمي هي اعلان لاختتام مرحلة التعاون الإماراتي الاسرائيلي السري، وجوهره وطبيعته تآمر على قضية فلسطين لإيصالها الى المحطة التي وصلتها اليوم، وهي (محطة تصفية القضية الفلسطينية)، وكي نكون منصفين و موضوعيين، ساهمت بعض القيادات والشخصيات الفلسطينية والعربية في ان تصل قضية فلسطين الى محطة التصفية؛ ايضاً، من أهداف التعاون الإماراتي الاسرائيلي السري تآمر على مصالح العرب كقوة وكأمة وكدولة، وتآمر على مصالح المنطقة ، ولصالح امريكا والإمبريالية والصهيونية .
لا شئ تنتظره الامارات من علاقة التطبيع سوى رضا امريكا و اسرائيل و حمايتها ، لا مِنْ ايران وإنما من الأشقاء .أولمْ يغزوا العراق الكويت! أَوَلمْ تتحدث تقارير صحفية عن ما كان في نيّة المملكة العربية السعودية من خطة لغزو قطر! امريكا واسرائيل ،كلاهما ينتظران من الامارات المزيد من الانخراط والعطاء في ارساء و ترسيخ و توسيع هذه العلاقة .
عبّدت الامارات طريق التطبيع الرسمي بين دول الخليج و اسرائيل، وستسلك البحرين، وقبيل الانتخابات الامريكية ، الطريق ، وتليها عربة المملكة العربية السعودية، وهذا ما ينتظره نتنياهو و ترامب .
لن تكنْ منطقة الخليج بعد التطبيع كما هي قبل التطبيع. لماذا؟
أولاً: لن تستطعْ ولن تفكّر اسرائيل حماية دول الخليج، القواعد العسكرية الامريكية والغربية المنتشرة في دول الخليج تكفي لطمأنتها و حمايتها عند الضرورة، و عدم فاعلية وتدخل القواعد العسكرية المتواجدة على ارض وبلدان الخليج عندما احتل العراق الكويت دليل آخر على ان غزو الكويت كان بتآمر وبفكرة وبتخطيط امريكي ولكن بتنفيذ صدام ونظامه السابق ولغرض توريط العراق والمنطقة وابتزازهما.
ثانياً : ستصبح دول الخليج مرتعاً خصباً لنشاطات الموساد و التجسس الاسرائيلي على مجتمعات الدول الخليجية ذاتها و على ايران والمنطقة ، لاسيما وأنَّ عدد كبير من مواطني الامارات وباقي الدول الخليجية هم من أصول ايرانية ، وأنَّ الحضور الاقتصادي والاجتماعي لإيران في مجتمعات دول الخليجية مهم و مؤثر .ايران تدرك هذا الامر جيداً ولن تقف ،ازاءهِ ،مكتوفة الأيدي وتنتظر ،بل ستنشط اكثر وسيكون لها دور امني و استخباراتي اكثر ، في مجتمعات وفي دول الخليج .
ستكون ساحة الخليج منطقة حضور وتنافس استخباراتي وامني بين ايران و حلفائها و اسرائيل وحلفائها . ستنظر ايران لجيرانها الخليجيين و المطبّعين مع اسرائيل على انهم حلفاء او أصدقاء لاسرائيل ويشكلون خطراً وتهديداً على أمنها القومي و الاستراتيجي ،طالما الخصومة او العداوة قائمة بين اسرائيل وإيران ، وطالما بينهما تهديدات و تفجيرات و اغتيالات .
هنا نفهم جيداً حرص امريكا و اسرائيل وأصدقائهما من العرب و استقتالهم على تغيير النظام في سوريا ، وسعيهم ان تكون الحكومات في العراق وفي لبنان وفي اليمن ليس فقط موالية لأمريكا وانّما حكومات تساعد امريكا واسرائيل على تنفيذ خططهما والسير في ركابهما .
العلاقات الرسمية الاسرائيلية العربية ، والتي ابتدأت في سبعينيات القرن الماضي قادت الى تصفية القضية الفلسطينية ، و قادت الى تنّمر اسرائيل في المنطقة ، وقادت الى تدمير المنطقة وضياع بوصلة العرب وتشتتهم و ضياعهم . العلاقات الخليجية الاسرائيلية ستفاقم سوء و تخلف الواقع العربي سياسياً و اقتصادياً وأمنياً . علينا ،من الآن ،حذف بعض المفردات من القاموس العربي السياسي : لن يكْ لمصطلح " الإجماع العربي " و لا لمصطلح " الإجماع الخليجي " ، و لا لمصطلح الجامعة العربية او قرارات القمم العربية ، او المبادرة العربية للسلام استخدام او فائدة تُذكرْ .
على الجامعة العربية ان تجتهد كي تقوم باستبدال المبادرة العربية للسلام بمبادرة الانصياع للتطبيع والتركيع ، لا سيما و كثير من الدول العربية التزمت جانب الصمت ، ولم تتبنْ موقف تجاه التطبيع الخليجي الاسرائيلي .
كاتب ودبلوماسي عراقي

ماذا سيجد الكاظمي في واشنطن؟ / جواد العطار
تطور موقف النظم العربية من المقاومة ضد إسرائيل / د

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 25 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 20 آب 2020
  151 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال