الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 222 كلمة )

قصة حب أنقطع منذ عشرين عاماً !! / وليد جاسم القيسي

لحظة صمت في لقاء مفاجئ أعاد للأذهان قصة حب أنقطع منذ عشرين عاماً !!! 

أندهشت حين أحدقت اليه بوجوده المفاجئ!!!
لاح لها في هذه أللحظه جذب سحائب الشوق
بلقاء مخملي أتلمت مشاعرها وأياه بالتلويح والتلميح الجسدي دون فصح او تصريح!!
في وهلة متزامنة سأل احدهما الاخر بصمت ناطق بالإحساس. والدموع تذرف من دهشة الموقف
هو انت؟
نعم هو ذَا انا!!
جواب موحد أقترن في لمحات وحركات أعادت للأذهان الحياة لعشرين عاماًخلت
وتوارت ثم عادت!!
وفي غيبوبة الذهن الباطني من هذا اللقاء
لاح طيف ضيف قطع الحوار الصامت بنبره
أثيرية توجس فيها همسات الحب دون ان ينقطع بالضجر ولا يقبع بالدهر !!
يدعو كلاهما:-
- ان لا يأخذهما الحديث عن ماض تولى طوته عاتية الرياح
- وان لا يخطر في بالهما أدران الماضي الذي لا يدمل الجراح
- وان ينهل كل منهما العيون التي أغنت وأفعمت عن التفسير والإيضاح
أنتهى اللقاء بجهش وجهد أضمر النواح والبكاء
وتوارى الطيف يردد أنشودته في تيه الفضاء
سطرها الكاتب - وليد - عن اللقاء بمضامين عصماء:-
- سلام على حب أشبه بعقد اللآلئ الشهباء
- سلام على حب دام عشرين عاما وان فقدت بعض الشذرات البلقاء
- سلام على حب لن تؤثر عليه حقب الدهر
ولا حسرات الإعياء
- سلام على حب لن تؤثر عليه عقب عصر
الجهجهاء !!!!
ترى هل هناك قصة حب مثلها قصه ؟
وهل هناك سيرة حبيبان مثل مسيرة الفرقدان ؟؟!!! 

العلاقات يعني الحفاظ على المصالح / عبد الخالق الفل
الزيارة المحتملة للرئيس ماكرون الى لبنان والعراق /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 18 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - FRANK JEFFREY العراق يتجاوز حاجز الـ 8 آلاف وفاة بكورونا
18 أيلول 2020
مرحبا،* هل تفقد النوم لأنك لا تعرف كيف تحصل على قرض؟ * هل تبحث عن قرض ...
زائر - JEFFREY FRANK في فلمي " سواق الأتوبيس" و" زوجة رجل مهم "
18 أيلول 2020
مرحبا،* هل تفقد النوم لأنك لا تعرف كيف تحصل على قرض؟ * هل تبحث عن قرض ...
زائر - JEFFREY FRANK عاصفة الجمعة لا تهدأ الا بالاصلاح / عبدالامير الديراوي
18 أيلول 2020
مرحبا،* هل تفقد النوم لأنك لا تعرف كيف تحصل على قرض؟ * هل تبحث عن قرض ...
زائر - JEFFREY FRANK كيف نرتقي بعمل مراكز رعاية المسنين في بلداننا؟ / رائد الهاشمي
18 أيلول 2020
مرحبا،* هل تفقد النوم لأنك لا تعرف كيف تحصل على قرض؟ * هل تبحث عن قرض ...
زائر - JEFFREY FRANK ممثلي السلطات التشريعية والتنفيذية : قانون مكافحة العنف الأسري لايخالف الشريعة الإسلامية
18 أيلول 2020
مرحبا،* هل تفقد النوم لأنك لا تعرف كيف تحصل على قرض؟ * هل تبحث عن قرض ...

مقالات ذات علاقة

اشتاق لعينيكٓما يحتمل قلبي البعاد ..أتمنى قربكٓفما أصعبها دنياي ..من غيابكٓإلى نفسي تحدثت
15 زيارة 0 تعليقات
نشيط الذهن قوي الملاحظة سريع البديهة. هذه كلها كان يمتلكلها هذا الشاب الأنيق الخلوق جالسا
25 زيارة 0 تعليقات
                             الليلُ هنا لا ينامُ وهذهِ الضّوضاءُ تكبحُ اشتياقي ——- هل يلين
32 زيارة 0 تعليقات
في منشور مؤثر ، يتدفق فيه شلال الحزن   ، روى الاديب الكبير الصديق  راسم الحديثي ، تداعيات
75 زيارة 0 تعليقات
امام عزك وجلالك راكعين اليك ونحوك نرنو طالبين ابصارنا انظارنا نحوك موجهين بالتضرع والدعاء
95 زيارة 0 تعليقات
ألن نكتفي من إعصار كورونا ، ألن ننتهي من أحلام باتت ببوتقة الألام بنبضات مشاعرنا ، و قد ظم
81 زيارة 0 تعليقات
سنجار ، يا سنجار يا ملحمة من قلوب وجبال وأشجار يا قطعة شطرنج تتقدم ، تتأخر ، تُثار سنجار ر
100 زيارة 0 تعليقات
فى شرودٍ وفجائيّة حِيرة المَلّاح يتصلّبُ أمامها.. كما هو مُنْذ رحيلها؛ تمزّقُ الرياح شراعـ
107 زيارة 0 تعليقات
مزج توفيق الحكيم بين الرمزية الواقعية على نحوٍ متميّز غير مسبوق بالمرّة حيث الخيال والعمق
134 زيارة 0 تعليقات
استهلال: "أفضل ما في العوالم الممكنة هو العالم الأقل سوءًا" فلاديمير يانكلفيتش فيلسوف فرنس
122 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال