الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 979 كلمة )

علّة ألمآسي؛ فقدان الوعيّ الكوني لدى العلماء و النّخبة!

لأنّ أكثر شعوب ألعالم .. و حكوماتها لا يُريدون للحقّ أن يُعملَ به جهلاً - هذا بآلنسبة للشعوب - و تجاهلاً .. بآلنسبة للحكومات و معها آلنّخب .. و بآلنّظر لتَنَمّر ألذّات في آلطرفين ..للبقاء و الظهور و للثّراء و الرّفاه بكل الوسائل الممكنة وعلى حساب الفقراء و حتى إراقة الدّم؛ فإنّ الناس سواءاً كانوا شيعة أو سُنّة أو غيرهم .. واعظين كانوا أو مراجع دِين أو أحزاب؛ لا و لن يتوقفوا عن حرب الحُسين و أصحاب الحسين(ع) و باسم الحُسين و هنا تكمن المصيبة العظمى و ذلك بقتل نهجه ألذي كان يسعى لتطبيق العدالة حتى في شربة ماء و لقمة خبز و لباس و مسكن و راتب و مستوصف بل ما دون ذلك كثيراً .. أو كما قال عليّ(ع):

[... و أعجب من ذلك طارق طرقنا بملفوفة في وعائها (1)، ومعجونة شنئتها كأنما عجنت بريق حية أو قيئها، فقلت أصلة أم زكاة أم صدقة فذلك محرم علينا أهل البيت. فقال لا ذا و لا ذاك ولكنها هدية. فقلت هبلتك الهبول (2)، أَ عَنْ دين الله أتيتني لتخدعني؟ أَ مُختبط أنت أم ذو جنة أم تهجر (3)؟ و الله لو أعطيت الأقاليم ألسّبعة بما تحت أفلاكها على أنْ أعصي الله في نملة أسلبها جِلب شعيرة (4) ما فعلت و إن دُنياكم عندي لَأَهون من ورقة في فم جرادة تقضمها (5) ما لعلي و لنعيم يفنى و لذة لا تبقى. نعوذ بالله من سبات العقل (6) وقبح الزلل وبه نستعين - (ومن دعاء له عليه السلام) اللهم صن وجهي باليسار (7)، و لا تبذل جاهي بالإقتار فأسترزق طالبي رزقك، وأستعطف شرار خلقك، وابتلى بحمد من أعطاني، وأفتتن بذم من منعني، وأنت من وراء ذلك كله ولي الإعطاء والمنع " إنك على كل شئ قدير](8).

لذلك لم يُساوم الظلم لأجل منصب أو راتب أو مقام .. بل و فوق ذلك قدّم حتى الطفل البريئ و الشّاب اليافع و حتى الشيخ الكبير هدايا للمعشوق لمساندة الفقراء .. لأنّ العدالة الكونيّة كانت من صُلب الثورة التي سبقه إليها والده(ع) يوم خيّره المقرّبون؛ بين حكم الأرض كله أو آلشهادة , بمجرّد المصالحة مع معاوية .. و إمهاله مدّة في بداية الأمر ريثما تنتظم الأمور ليتم القضاء عليه .. لكنه(ع) رفض و إختار الشهادة في المحراب للخلود.

و سيجرّب طلاب الدّنيا مِمّن أشرت لهم في المقطع الأول من هذا المقال؛ كلّ شيء بما فيه حتى إسم الحُسين و قميص الحسين(ع) لإجهاض و محو و واد قضية الحسين لأجل الدّنيا و كما هو القائم اليوم على أرض العراق و في مدينة الحُسين (كربلاء) نفسها!

إن ما جرى يوم عاشوراء و لحدّ هذه اللحظة؛ إنما كان لخنق و تضعيف و تشويه حقيقته(ع)؛ ليستمر الفساد و الفوارق الطبقية و الحقوقية بظلّ العلماء و المراجع و الأحزاب اللاهثة وراء المال و الرواتب وهم يشهدون الظلم للأسف و يسكتون .. لبقاء أبواب دكاكينهم و لافتاتهم مفتوحة لدرّ المليارات من الفاسدين .. و تلك من عجائب الزمن.

أيُّ عالم مجنون هذا الذي نعيشه!؟ تخيّلوا إلى أين وصلت الدّناءة و الخيانة و موت الضمير و عبادة الذات, بعد ما بات الجّميع يتآمر على الحسين(ع) و باسم الحسين(ع)!؟
على حقّ الحُسين(ع) وعلى مطلبه الأساسي الذي لا ينطقون به حتى أهل المنابر - على نهج مراجعهم - كي لا تُخرب مجالسهم و تتعطل دكاكينهم .. لهذا سيستمر التآمر عليك و على قميصك الأسود أيّها الفقير المُعْدَم, ما دُمت لا تعي أصل القصة و سبب الشهادة!

سيستمر إستحمارك بسبب برائتك الإنسانيّة وأعلامك السّلمية المرفوعة لله, لأنك أيّها الفقير قد كتبت عليها إسم الحسين(ع) و لم يعطوك حتى قوت يومك كما فعل المتحاصصون بلا حياء بحيث لم يبق أحداً من الخط الأول و الثاني و حتى الثالث فيهم لم يصبح مليونيراً!؟

و ستستمر المحنة عليك وعلى مجلس عزائك البسيط .. ألذي يشبه مظلوميّة الحُسين(ع), و مظلومية تلك المرأة العجوز – كانت جارتنا في شارع المهدية وسط طهران - و التي لم يحضر عزائها حتى سيّد المنطقة و شيخها لكونها كانت فقيرة و لا تملك (آلتّمن و القيمة و الفواكه) فحضر ثلاثة أشخاص فقط, فواساها صاحب الزمان و أمه فاطمة(ع) بحضورهما لذلك المجلس حتى شهد جارها عند رؤية الحادثة في المنام بأن العزاء الوحيد الذي قبله الله تعالى هو عزاء تلك العجوزة و من حضر!؟

و فوق هذا كلّه و لتتعقّد المآسي أكثر .. قال (آلجّهلاء) أخيراً و بلا حياء:

أنّ الحسن و الحُسين(عليهما السلام) شاركا بظل قيادة ألخليفة (عمر) في فتح بلاد فارس بينما أبوهم و هو فارس الفرسان و بطل العرب و العجم؛ لم يخرج و لم يشارك حتى في غزوة أو في حربٍ واحدة بظّله, فكيف يمكن أن يرسل إبناهُ للقتال و يقعد هو في البيت!؟

و هذا أخطر ما إطلعت عليه بعد إيراده في الطبعات الأخيرة لتأريخ الطبري و غيره, إنّها محاولات بائسة لتشويه العدالة كمحاولات معاوية و يزيد و آل مروان و آل عباس و آل عثمان!؟

أ لم يغروا سمرة بن جندب لتزوير الحقائق القرآنية بتنسيب آية (الولاية) لعبد الرحمن بن ملجم وآية (الكفار) لعلي بن أبي طالب حاشاه؟

إن علّة ألعلل في إستمرار المآسي وآلمظــالم تكمن في فقدان الوعي الكونيّ لدى النُّخبة ناهيك عن مَنْ يليهم من الكُتّاب والمثقفين!
لهذا عليكم بآلفلسفة الكونيّة .. ففيـها النّـجاة و إلا فإنكم مع كل لحظة و ساعة و يوم يمرّ؛ تزيدون قلب صاحب الزمان ألماً و حرقة.
و لمعرفة حقيقة ثورة الحسين(ع) و علّة العلل في حدوثها عليكم و كما نعلن لكم كلّ سنة؛ دراسة و وعي كتابنا الموسوم بـ:
[مأساة الحسين(ع) بين جفاء الشّيعة و جهل السُّنة

(1) الملفوفة نوع من الحلواء أهداها إليه الأشعث بن قيس. وشنئتها أي كرهتها. والصلة العطية.
(2) هبلتك - بكسر الباء - ثكلتك والهبول - بفتح الهاء - المرأة لا يعيش لها ولد. عن دين الله متعلق بتخدعني.
(3) أمختبط في رأسك فاختل نظام إدراكك، أم أصابك جنون، أم تهجر أي تهذو بما لا معنى له.
(4) جِلب الشعيرة بكسر الجيم - قشرتها. و أصل الجِلب غطاء الرحل فتجوز في إطلاقه على غطاء الحبة.
(5) قضمت الدابة الشعير - من باب علم -: كسرته بأطراف أسنانها.
(6) سبات العقل نومه. والزلل: السقوط في الخطأ.
(7) صيانة الوجه حفظه من التعرض للسؤال. وبذل الجاه: إسقاط المنزلة من القلوب. واليسار: الغنى. والإقتار: الفقر. وقوله: فأسترزق ترتيب على البذل.
(8) نهج البلاغة – خطب الأمام عليّ(ع) – ج2 الصفحة 218


الصراع ألحضاريّ سيحسم الصراع في العراق / عزيز حميد
دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

الصلافة والوقاحة ظاهرة مالوفة عند البعض من زمن قديموهم يتميزون عن سائر الاشخاص العاديين با
26 زيارة 0 تعليقات
سَلامٌ عَلَيكَ ياحُسَينُ ياشَهيّد ياأَجْمَلُ شَمس وأعظمُ رَمْز ونَشيّدنَغَمٌ هو إسمكَ تُرَ
20 زيارة 0 تعليقات
تتعلق مفاهيم (السياسة والسلطة والدولة) عند الإمام علي بن أبي طالب.. بحاجة المجتمع الإنساني
27 زيارة 0 تعليقات
لم يوفقا طرفي الحوار في برنامج المراجعة وبحاجة الى مراجعة اعداد البرنامج واختيار الموضوع ب
23 زيارة 0 تعليقات
1. القارئ لسنّة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم يقف على حقائق منها: منح أداء الأذان ل
22 زيارة 0 تعليقات
ألعارف الحكيم عزيز الخزرجي في كل قضية و مسألة و تقييم هناك أوزان و معايير تقيس بها القضايا
51 زيارة 0 تعليقات
كمافتوى الجهاد الكفائي التي انتصرت ..وانتجت بطولات تحرير ارض العراق من عصابات داعش الارهاب
127 زيارة 0 تعليقات
هو هند بن هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غذى بن جردة بن أسيد بن عمرو
119 زيارة 0 تعليقات
يحدد الفقه السياسي في الاسلام مجموعة من المرتكزات لمنح الشرعية للحاكم الاسلامي... وسوف لا
108 زيارة 0 تعليقات
كانت للحرب العراقية الايرانية 1980 ــ 1988 التي استمرت ثماني سنوات نتائج سيئة على مستوى ال
157 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال