الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 698 كلمة )

الشعب العربي حَجَر الزَّاوية في عدالة قضية فلسطين / علي فريح ابوصعيليك

أكثر من 72 عام على إحتلال العصابات اليهودية لأرض فلسطين تنفيذا لوعد بلفور المشؤوم الذي أعطى من لايملك (بريطانيا) لمن لايستحق (العصابات اليهودية) ولازالت التحديات تتجدد بأشكال عديدة بداية من مذبحة الأطفال في كفر قاسم ومذبحة دير ياسين وهي القرية الصغيرة غرب القدس إولى القبلتين ومسرى النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء، في تلك المذبحة تم قتل 360 فلسطيني منهم أطفال وكبار السن ونساء وشباب وهم عزل لا يمتلكون السلاح للدفاع عن أنفسم وإستمرت المذابح وترويع المدنيين بأبشع الطرق التي هي جزء من شخصية تلك العصابات ومنها عصابة "أرجون" ومؤسسها الروسي مناحيم بيغن وعصابات "شتيرن" و"الهاغاناه" وقيادات العصابات منهم البولنديين دافيد بن غوريون وإسحق شامير وشمعون بيريز وأرئيل شارون والأوكرانيين غولدا مائير وإسحق رابين وليفي أشكول وموشيه دايان وغيرهم من المهاجرين اليهود من العديد من الدول وخصوصا بولندا وأوكرانيا وروسيا.

الحقيقة أن أموال ضخمةوالكثير من قوى الشر توفرت لتلك العصابات وتكالبت من أجل تمكينهم من إحتلال أرض فلسطين بداية من خلال القتل والترويع ومصادرة الأراضي والتهجير القسري ومن ثم إستمرت التحديات سواء عامي عام 1948 أو 1967 وما بينهما من خيبات وتعرض الفلسطيني للعديد من التحديات والخذلان وجرائم القتل ولكنه بقي يقاوم بأشكال عديدة حتى وصلنا لأكبر خيبات الزمن الماضي عندما وقع السادات على معاهدة مع الكيان الصهيوني ولكن الشعب المصري كان على الموعد لأنه جزء من القضية وهي قضيتة المتمثلة في إحتلال إولى القبلتين وأرض فلسطين المباركة وفشلت كل المحاولات في فرض التطبيع على الشعب المصري وبقيت إتفاقية السادات في إطارها السياسي ولم تخرج لغاية اليوم لتكون واقع حياة وبقي الكيان الصهيوني بعصاباته المتعددة الأصول منبوذا في عالمنا العربي وهو نفس الحال الذي تبع إتفاقيات وادي عربه وأوسلوا وبقي الشعب الأردني والفلسطيني (وهما فعليا شعب واحد) يرفض تلك الإتفاقيات التي بقيت منبوذة حتى في إطارها السياسي ولم تخرج عن نطاق التنسيق الأمني.

من يقرأ التاريخ ويربطة بالحاضر وما يدور هنا وهناك وخصوصا منذ أن بدأ الربيع العربي وكيف تم التعامل معه فإنه يتوقع تحديات اكبر ستواجه القضية الفلسطينية لأن المتغيرات التي تحدث ليس وليدة الصدفة بل هي نتاج عمل طويل الأمد ومدروس ولكننا لا نرى أنه قد أخذ حقيقة المنطقة والأبعاد التاريخية فيها بعين الإعتبار وإنما إعتمد على قوة المال والأجهزة الأمنية والسيطرة كأساس وهذا غير كافي حيث أن الحقيقية التاريخية أن الكيان الصهيوني وبكل ما توفر له في مواجهة الشعب الفلسطيني سواء في الداخل أو في الخارج قد فشل تماما في مسح الهوية الفلسطينينة حيث لازال الشعب الفلسطيني مؤمن بعدالة قضيته بأنه صاحب الحق وفلسطين أرضه ووطنه واليهودي هو المحتل الذي جاء من عدة أوطان أبرزها دول شرق أوروبا، وما يحدث هنا وهناك من تحديات وإتفاقيات لا يمكن أن تفعل أكثر من إطالة عمر الكيان الصهيوني ليس أكثر ونستذكر هنا ما قالة إسحق شامير رئيس وزراء اسرائيل الاسبق: سنفاوض الفلسطينيين 20 عاما دون ان نقدم لهم شيئ.

لابد من الإعتراف بوجود شرخ عميق حصل بسبب أي إتفاقية بين أي حكومة عربية مع الكيان الصهيوني ولكن الحقيقة الثابتة في الصراع مع العدو الصهيوني كانت في الأساس ليست سياسية بقدر ماهي شعبية بحيث أن الركيزة الأساسية هي الشعب العربي والذي يختلف جذريا عن قياداته في رؤيته برفض وجود هذا الكيان الصهيوني وعلى سبيل المثال فإن شعوب المغرب العربي الجزائري والتونسي والمغربي كانوا ولازالوا يضربون أروع صور التضامن مع أخوانهم الفلسطينيين في تبنيهم القضية الفلسطينيةوهذا حال الشعب العربي بشكل عام وفي ملاعب كرة القدم على سبيل المثال يجد الشباب العربي الفرصة للتعبير بوضوح عن قضيتهم المركزية الفلسطينية.

وتشاء أنت من البشائر قطرة، ويشاء ربك أن يغيثك بالمطر، وهذا ما كان قبل عدة أيام عندما ظهر بعض أطفال مدينة الخليل في جنوب فلسطين بأعلى درجات الشجاعة والرجولة وهم يقاومون من نقطة الصفر وبالحجارة جنود الإحتلال المدججين بأحدث الأسلحة الأوتوماتيكية وكانت شجاعة إولئك الأطفال الأبطال بمثابة أفضل رسالة للرد على أحدث إتفاقيات العرب مع الكيان الصهيوني حيث يؤكد إولئك الأطفال بمقاومتهم البعد العميق لفشل الإحتلال في ترسيخ وجوده شعبيا رغم مرور أكثر من سبعة قرون على الإحتلال وكانت الرسالة واضحة بأن من يحدد مسار القضية الفلسطينية هو الشعب الفلسطيني بشكل خاص والشعب العربي بشكل عام وما دون ذلك فهو هراء.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

لا تسألني من أنا .أنت أبن مين في مصر ؟ / محمد س
الإياب بخفي حنين / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 25 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
20 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
29 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
157 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
24 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
28 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
34 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
43 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
24 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
22 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
30 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال